الأخبار

مواطنون خلف الجدار يعانون من انقطاع المياه منذ شهر

09 تشرين أول / أكتوبر 2017. الساعة 10:51 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قدمت جمعية حقوق المواطن ممثلة بالمحامية نسرين عليان طلبًا عاجلًا لاستصدار أمر مؤقت في التماس لتوفير المياه للأحياء الواقعة خلف الجدار الفاصل في مدينة القدس المحتلة، وذلك على خلفية النقص الكبير في المياه منذ شهر.

وقالت الجمعية في بيان صحفي إنه في الشهر الأخير بدأت الأحياء الواقعة خلف الجدار الفاصل، وهي رأس خميس ورأس شحادة، تشهد شحًا في المياه، فمنذ مطلع أيلول الماضي تعاني الأحياء المذكورة من نقص المياه بشكل خطير، وذلك بسبب انقطاع المياه خلال ساعات اليوم.

وأوضحت أن خط المياه الواصل إلى الأحياء يزودها بالماء خلال الليل لساعات قليلة، والمياه المتوفرة لا تسد حاجة السكان للشرب أو لقضاء الاحتياجات اليومية الأساسية الأخرى لسكان يصل تعدادهم إلى حوالي 50 ألف إنسان.

وجاء في شهادة المواطنة آية كالوتي من سكان الأحياء حول الوضع إن "الوضع سيء لدرجة أني وأولادي ننظف وجوهنا بالمحارم الرطبة، نحن نتوخى الحذر في استعمال كل قطرة ماء ونعاود استخدام نفس كمية الماء لاحتياجات مختلفة، فالمياه التي استعملها لغسل الملابس أخزنها لأنظف بها أرضية البيت أو للمراحيض”.

وذكر الطلب أن انقطاع المياه يمس بسيرورة حياة السكان اليومية، وبحرية العبادة، فانقطاع المياه المتكرر يدفع بالمصلين إلى شراء قناني المياه المعدنية لاستخدامها في الوضوء، كما أن ضح المياه ضعيف، ولا يصل المباني السكنية، مما يجبر السكان على اقتناء مضخات.

بدوره، قال المواطن عمار شيخة "أنا أسكن في الطابق الأرضي ومع ذلك احتجت إلى مضخة، فضخ المياه ضعيف جدًا لا يصل حتى الطوابق الدنيا بالمياه".

وكانت جمعية حقوق المواطن قدمت التماسًا لمد الأحياء المذكورة بالمياه في العام 2014 بعد انقطاع شبه تام للمياه، وقد شهدت الأحياء تحسناً في توفير المياه، وبدأ العمل على اقتراح تحسين شبكات البنى التحتية للمدى البعيد، واقتراح تغيير مواسير المياه القديمة، إلا أن التغيير بقي محصورًا في اقتراح ولم ينفذ على أرض الواقع.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

343 مستوطنًا يقتحمون الأقصى وسط قيود مشددة

الموضوع التـــالي

الاحتلال يعتقل مقدسيًا بزعم حيازته أسلحة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …