الأخبار

لدينا خطة لمتابعة تمكين الحكومة بغزة

"ملادينوف": لا معارضة لتفاهمات القاهرة من أي طرف وهذه الفرصة الأخيرة

25 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 01:55 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

قال مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط "نيكولاي ملادينوف" يوم الإثنين إنه لا معارضة من أي طرف لتفاهمات القاهرة لإنهاء الانقسام الفلسطيني، مشيرًا إلى أن "إسرائيل والسلطة ومصر لديهم مصلحة في إنهاء هذا الوضع".

وأكد "ملادينوف" خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الأمم المتحدة بمدينة غزة أن "الأمم المتحدة وأطراف رئيسية في المنطقة تؤيد عودة الحكومة الشرعية إلى غزة".

وأضاف "مهمتنا أن نرى الحكومة الفلسطينية في غزة تتولى مسؤولياتها كاملة، والتأكد من تنفيذ التفاهمات التي تمت بالقاهرة؛ وإذا فقدنا هذه الفرصة لا أعتقد أن هناك فرصة أخرى".

وشدد على أن "عودة الحكومة ستكون خطوة مهمة من أجل رفع الحصار عن غزة"، لافتًا إلى قلق المجتمع الدولي من حدوث أي انفجار للأوضاع بغزة، لأن ذلك "سيكون مدمرًا".

وأشار إلى أن الأمم المتحدة ناقشت مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطة لابتعاث وفد من مكتبه للمساهمة بتطبيق اتفاق المصالحة ورؤية ما يحدث من تمكين للحكومة في غزة.

وأضاف "نحن جاهزون للمساعدة في تمكين الحكومة بغزة وتسلم مهماتها، وسنخبر المجتمع الدولي بكل التطورات على الأرض".

ودعا "ملادينوف" الفصائل الفلسطينية والشعب الفلسطيني لتسهيل مهمة عمل الحكومة في غزة، وعدم وضع أي عقبات في طريقها.

وبشأن ملف الموظفين وما إذا كان سيعرقل تطبيق المصالحة، قال المبعوث الدولي: "هذا موضوع معقد جدًا. أمضينا الكثير من الوقت في دراسة كيفية حله. هناك إمكانية لحله تحتاج إلى أموال، ولكن هذا يحتاج جهد من جانب السلطة الفلسطينية".

وأضاف "هذه الملفات لا يمكن أن تحل بسرعة كبيرة، وستأخذ وقتًا من أجل حلها، قائلًا للفلسطينيين: "نريد صبركم، وأيضًا نحتاج إلى جهد فلسطيني ومن المجتمع الدولي لكي نضمن النجاح".

وذكر "ملادينوف" أن الأمم المتحدة عملت مع السلطة الفلسطينية ومصر من أجل حل الأوضاع الإنسانية في القطاع، مشيرًا إلى أن تفاهمات القاهرة لم تكن لتنجح لولا الدور المصري.

وشدد على أهمية حل أزمة الكهرباء في غزة، مؤكدًا أن الأمم المتحدة شجعت الحكومة الفلسطينية لتقوم بذلك كلفتة طيّبة لحل بقية المشاكل.

وأضاف "إذا عادت الكهرباء لمستويات ما قبل الأزمة؛ فنحن جاهزون للتعاون، وأن نكون شركاء مع المجتمع الدولي من أجل بناء البنى التحتية للكهرباء".

وذكر أن الدعم المالي من الأمم المتحدة لقطاع غزة تقلّص خلال العقود الماضية، مشيرًا إلى أن الانقسام زاد في تقليص الدعم أيضًا.

وبيّن أنه " إذا عادت الحكومة إلى غزة، وهذا عمل على إعادة تنشيط الاقتصاد وإنهاء الحصار وتمكين الناس من الدخول والخروج سيحدث دخل آخر للحكومة ما سيمكنها من الاستثمار في الاقتصاد بغزة وهذا سيمكن المانحين من أن يروا سير الاتجاهات وتقدمها".

لمتابعة حسابات وكالة "صفا" عبر المواقع الاجتماعية:

تلجرام| http://telegram.me/safaps

تويتر| http://twitter.com/SafaPs

فيسبوك| http://facebook.com/safaps

انستغرام| http://instagram.com/safappa

يوتيوب| http://youtube.com/user/safappa

ف م/أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

ندوة سياسية في شيكاغو حول الوضع بفلسطين

الموضوع التـــالي

سقوط طائرة استطلاع في الخليل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …