الأخبار

تركيا تحذر من "عواقب وخيمة" لاستفتاء كردستان

22 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 11:20 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

بغداد - صفا

أعلنت تركيا أنها تحتفظ بحقوقها التي تنص عليها الاتفاقات الدولية في مواجهة الاستفتاء على الانفصال الذي ينوي إقليم كردستان العراق إجراءه بعد غد الأحد، وحذرت من "عواقب وخيمة" بسببه، في وقت أكدت روسيا دعمها لسيادة العراق ووحدة وسلامة أراضيه.

وقال بيان أصدره مجلس الأمن القومي التركي في ختام اجتماعه في أنقرة اليوم إن "الاستفتاء الذي يعتزم الإقليم الكردي في العراق إجراءه في 25 سبتمبر/أيلول الجاري غير مشروع وغير مقبول".

وأضاف أن تركيا تحتفظ بجميع حقوقها المنبثقة عن الاتفاقات الثنائية والدولية في حال إجراء الاستفتاء، مشيرا إلى أن ظهور عواقب وخيمة ستضر بشمالي العراق والمنطقة بأسرها بات أمرًا لا مفر منه في حال الإصرار على هذا الخطأ (الاستفتاء) المرفوض من تركيا ومجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي والحكومة المركزية بالعراق، على حد تعبير البيان.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قد أكد اليوم وسط حشد جماهيري بمدينة أربيل أن الاستفتاء سيجري في موعده، وانتقد "دول الجوار" التي "سارعت إلى تهديد الإقليم".

وأكد مجلس الأمن القومي التركي أنه جرت دعوة الإقليم الكردي في العراق للتخلي عن إجراء الاستفتاء قبل فوات الآوان، وتركيا مستعدة لفعل ما بوسعها للمساهمة بحل القضايا بين الإقليم وبغداد عبر المفاوضات وعلى أساس دستوري.

وكان اجتماع المجلس الذي يقرر سياسات الأمن القومي لتركيا قد عقد مساء الجمعة برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، ويضم في عضويته قيادات البلاد السياسية والعسكرية، وقد خصص لمناقشة الاستفتاء الكردي.

وسيعقد مجلس الوزراء التركي اجتماعا استثنائيا اليوم أيضا لمناقشة تداعيات هذا الاستفتاء، إضافة الى شؤون محلية وإقليمية أخرى.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان التركي جلسة استثنائية يوم السبت لمناقشة تمديد المذكرة التي تمنح الحكومة صلاحية تنفيذ عمليات عسكرية في كل من العراق وسوريا.

أمن قومي

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم قال إن استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق هو مسألة تتعلق بالأمن القومي التركي، وأشار إلى أن بلاده لن تردد في استعمال حقها المنسجم مع القوانين الدولية والاتفاقيات الثنائية المبرمة مع العراق.

ودعا يلدرم في تصريحات صحفية إدارة كردستان العراق إلى عدم الخوض في ما وصفها بالمغامرة، مشيرا إلى أن قرار الاستفتاء لا يحظى بأي دعم دولي وجميع الدول تعتبره استفتاء خاطئا ويجب عدم إجرائه.

وأشار رئيس الوزراء التركي إلى أن إدخال منطقة كركوك المتنازع عليها في استفتاء كردستان العراق كارثة، مؤكدا أن تركيا لا ترضى بأي مبادرة لتغيير الوضع الحالي في العراق وسوريا وستقوم بما يلزم للرد.

رفض عراقي ودولي

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد المعتمد في 2005، ولا يصب في مصلحةالأكراد سياسيا ولا اقتصاديا ولا قوميا.

وقالت وزارة الخارجية العراقية أمس الخميس إن العراق وإيران وتركيا اتفقت على دراسة إجراءات ضد إقليم كردستان العراق بسبب الاستفتاء.

كما يرفض التركمان والعرب أن يشمل الاستفتاء محافظة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها في محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين.

وقال مصدر رفيع المستوى لوكالة الصحافة الفرنسية إن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليمانيعاد إلى إقليم كردستان العراق لعقد لقاءات مع مسؤولين في الإقليم.

وأشار المصدر إلى أن سليماني موجود اليوم في السليمانية وسيتوجه بعد ذلك إلى أربيل، لافتا إلى أن "هذه الزيارة تعتبر الأخيرة لسليماني قبل الاستفتاء لتحذير القيادات الكردية من إجراء الاستفتاء".

وعلى الصعيد الدولي، أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن قلقهم حيال الأثر المحتمل المزعزع للاستقرار نتيجة عزم حكومة إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء للانفصال من جانب واحد خلال الأسبوع المقبل.

وأشار مجلس الأمن إلى أن الاستفتاء سيعقّد الوضع الذي تجري فيه العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية حيث تلعب القوات الكردية دورا هاما.

وأكدت الولايات المتحدة رفضها الشديد للاستفتاء، وقالت وزارة خارجيتها إن واشنطن تحث الزعماء الأكراد العراقيين على الدخول في مفاوضات مع الحكومة العراقية بدلا من ذلك.

د م

الموضوع الســـابق

البارزاني يتمسك باستفتاء كردستان العراق

الموضوع التـــالي

مقتل 4 جنود سعوديين على الحدود اليمنية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …