الأخبار

دفع 50 ألف $ ضمن اتفاق باستلام كامل الحقوق

مهرجان صلح وطني لـ14 شهيدا من ضحايا الانقسام

14 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 06:26 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

عقدت لجنة المصالحة الاجتماعية بعد عصر الخميس، مهرجان صلح وطني ضمن المصالحة الفلسطينية وذلك لـ14 شهيدا سقطوا خلال أحداث (2006-2007) في قطاع غزة.

وحضر المهرجان الذي عقد في قاعة رشاد الشوا ممثلون عن قادة الفصائل الوطنية والإسلامية ورجال الإصلاح ورجال القانون والمجتمع المدني وعائلات الشهداء وأعضاء المجلس التشريعي.

وجرى تسليم عوائل الشهداء الـ14 شيكا بقيمة 50 ألف $ بدعم إماراتي وذلك انصافًا وتعويضًا وجبرًا للضرر الذي لحق بهم.

وأكدت لجنة المصالحة أن هذا الأمر يأتي بناء على اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة لعام 2011، مؤكدا أنه حرصا على تحقيق العدالة وانصاف وتعويض الضحايا وجبر الضرر الذي وقع عليهم وإيمانًا بأهمية المصالحة المجتمعية وتحقيقا للمبادئ والقيام الخالدة التي أرساها ديننا الحنيف.

ولفتت إلى أن المبلغ المالي الذي دفع لعوائل الشهداء وتوقيع هذه العوائل على اتفاقية المصالحة يعتبر "مخالصة واقرارا باستلام حقوقه كاملة".

وبينت اللجنة أنه بذلك تكون عوائل الشهداء قد أسقطت وتنازلت عن كافة حقوقها الشرعية والقانونية والعرفية المترتبة لها على المستوى المحلي والدولي.

وبحسب الاتفاق "تقر لجنة المصالحة وعوائل الشهداء بأن هذا الاتفاق بات ونهائي ولا رجوع فيه ولا يجوز النكوص عليه مهما كانت الأسباب واختلفت الدواعي ومهما طال الزمن، كما تقر عوائل الشهداء بعمل المطالبة بأي مطالبات مستقبلية غير المتفق عليها في هذا الاتفاق، ويعتبر هذا الاتفاق مسقطا لأي شكوى او مطالبات سابقا او لاحقا".

وكانت لجنة المصالحة المجتمعية قد أعلنت الخميس الماضي المصالحة المجتمعية بين 6 عائلات من قطاع غزة.

وتضمن المهرجان العديد من الكلمات التي إلى وحدة الصف ورص الصفوف وطي صفحة الماضي وتكريس الوحدة الوطنية على ارض الواقع.

وثمّن النائب الأول بالمجلس التشريعي احمد بحر في كلمة له الجهود المبذولة المنظمة لهذا الاحتفال، مقدماً الشكر إلى لجنة المصالحة المجتمعية

وأكد بحر على دعم المجلس التشريعي ورعايته الدستورية لهذه الجهود للمصالحة المجتمعية، مبينا أن المجلس يعكف على صياغة مشروع قانون العدالة الانتقالية والمصالحة المجتمعية وذلك لمنح الشرعية القانونية لكافة الأعمال التي تقوم بها لجان المصالحة وضمان حصول الأشخاص على حقوقهم التي تقررها لجنة المصالحة المجتمعية أو اللجان المنبثقة عنها.

من جانبه، أكد المختار ناصر دغمش في كلمة لجنة المصالحة المجتمعية على الالتزام بالتفاهمات التي جرت بالقاهرة التي تعكس حرصاً تنفيذ الشق الخاص بالمصالحة المجتمعية بناءً على اتفاق القاهرة عام 2011.

وشدد المتحدث باسم عائلات الشهداء فارس أبو قادوس على حرص عائلات الشهداء على الدفع بجهود المصالحة والعفو من اجل الوطن، فالوطن أغلى من الجميع وانهم يحتسبون شهدائهم وقودا لتصيح المسار وتوحيد الصفوف في وجه العدو الأول للشعب الفلسطيني.

وتناول عطا ماضي المتحدث باسم العشائر على ان شعبنا، شعب كريم عفوٌ متسامح وهذه صفه من صفات الشعوب المحترمة، وشجع كل العائلات المكلومة على الحذو حذو هذه العائلات الأربعة عشر.

ومن بين الشهداء الـ14 الذين تم تسوية أوضاعهم

    محمد سليم عبد أبو عمرة

    بهاء سميح محمد الحسني

    محمد عوني السرافيني

    رمزي ناهض أبو عمشة

    علاء الدين عماد الزعنون

    غسان محمد سليم العالول

    عماد سعيد أبو قادوس

    أحمد طلال بصل

م ت/ ط ع

الموضوع الســـابق

مؤتمرون يدعون لبناء نظام سياسي يشمل الكل الفلسطيني

الموضوع التـــالي

وفد من حماس لموسكو الأسبوع المقبل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …