الأخبار

الإحصاء تعلن انطلاق المرحلة الميدانية الثانية للتعداد

13 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 02:08 بتوقيت القــدس. منذ 6 أيام

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أعلنت رئيس الاحصاء الفلسطيني/ المدير الوطني للتعداد علا عوض اليوم الأربعاء، عن انطلاق المرحلة الثانية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017 في دولة فلسطين.

وأوضحت عوض أن هذه العملية تتمثل في مرحلة حصر وترقيم المباني والوحدات السكنية والمنشآت واستيفاء استمارة تعداد المباني والوحدات السكنية واستيفاء استمارة تعداد المنشآت.

وأشارت إلى أن مندوبي التعداد، سيقومون اعتباراً من 2017/09/16 ولغاية 2017/10/31 بتنفيذ المرحلة الثانية من الفعاليات الميدانية للتعداد.

وتتمثل هذه المرحلة في حصر وترقيم المباني والوحدات السكنية والمنشآت في جميع المحافظات الفلسطينية، من خلال وضع أرقام باستخدام قلم شمعي أزرق على مداخل المباني والوحدات السكنية وقلم شمعي أحمر على مداخل المنشآت.

وبينت عوض أنه سيتم بذل كل جهد ممكن لتكون بخط مناسب وصغير قدر الإمكان، وناشدت جميع المواطنين الحفاظ على هذه الأرقام وعدم إزالتها.

وأوضحت أن مندوبي التعداد سيقومون بزيارة جميع المساكن والسكان خلال الفترة من 16/09-31/10/2017 لاستيفاء استمارة حصر المباني والوحدات السكنية.

ولفتت إلى أنها ستحتوي على البيانات التعريفية للمبنى مثل: اسم المبنى، اسم المالك، إضافة الى البيانات المتعلقة بخصائص المبنى مثل: نوع المبنى، مادة البناء، عدد الطوابق، استخدام المبنى، ملكية المبنى، سنة التأسيس للمبنى، وعدد الوحدات السكنية في المبنى وملكيتها واستخداماتها.

وأضافت عوض أن مندوبي التعداد سيقومون بزيارة جميع المنشآت والمحال التجارية خلال الفترة من  16/09-31/10/2017 لاستيفاء استمارة حصر المنشآت، والتي تحتوي على البيانات التعريفية للمنشأة مثل: الاسم، الموقع، إضافة الى بيانات اقتصادية حول نشاطها، تنظيمها الاقتصادي، كيانها القانوني، ملكيتها، تسجيلها، رأس المال، عدد العاملين فيها، وسنة تأسيسها، ونتطلع لتعاونكم معنا في توفير البيانات المطلوبة.

ونوهت إلى أن مندوبي التعداد سيقومون أثناء الزيارة الأولى ضمن "مرحلة حصر وترقيم المباني والوحدات السكنية" بتسليم استبيان تذكيري يحتوي على البيانات الأساسية لأفراد الأسرة، ونتطلع الى تعاونكم من خلال استيفاء الاستبيان من قبل رب الأسرة أو أحد أفرادها البالغين بالبيانات المطلوبة بعد قراءة التعليمات الخاصة باستيفائه، والتأكد من صحة البيانات التي يتم استيفاؤها، والاحتفاظ به وتسليمه للعداد عند زيارته للأسرة خلال الفترة من 01 – 24/12/2017.

وأوضحت أن التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017، هو التعداد الفلسطيني الثالث الذي يتم إجراؤه بأيد فلسطينية وبقرار فلسطيني مستقل والذي سينفذ لأول مرة بواسطة الأجهزة الكفية "التابلت"، وهو أضخم عملية إحصائية يتم تنفيذها بهدف توفير البيانات الضرورية لرسم وتنفيذ خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وذكرت أنه تستخدم بيانات التعداد لأغراض التخطيط التنموي لكونها توفر بيانات إحصائية حول الخصائص الديمغرافية مثل الخصوبة ومعدلات الوفيات والهجرة وبيانات عن القوى العاملة والبطالة والتوزيع المهني والنشاط الاقتصادي، وبيانات حول الخصائص التعليمية وعن أعداد المنشآت الاقتصادية موزعة حسب المناطق والنشاط الاقتصادي.

ونوهت إلى أن نجاح التعداد يتطلب منا جميعًا أن نحافظ على هذه العلامات والأرقام، وأن قيام أي فرد بإزالتها أو تعديلها هو ضياع لجهد كبير يقوم به رجال ونساء يعملون من اجل الوطن، والهدف من وضع هذه العلامات والأرقام ضمان لدقة التنفيذ لثالث تعداد عام للسكان والمساكن والمنشآت، فإننا مطالبون جميعاً بعدم العبث بها أو إزالتها، لأن ذلك مخالف للقانون وضياع لجهد كبير يتم الاستعداد له منذ سنوات.

وأكدت عوض أن البيانات الإحصائية التي يتم جمعها من الميدان هي لأغراض إحصائية بحتة، وان نشرها سيكون من خلال جداول إحصائية إجمالية، ويلتزم الاحصاء الفلسطيني بالحفاظ على سرية البيانات الفردية بموجب قانون الإحصاءات العامة لعام 2000.

ونوهت إلى أن جميع طواقم العمل في التعداد يحملون هوية موقعة ومثبت عليها صورة شخصية ملونة تعلق على الصدر تحتوي على اسم الجهاز، اسم الموظف، رقم هويته، المسمى الوظيفي، ومكان عمله.

م ت/ط ع

الموضوع الســـابق

"حياة" تستقبل وفدًا طبيًا من أطباء بلا حدود - فرنسا

الموضوع التـــالي

ضبط مركبة خاصة بداخلها 21 طفلًا زائدًا بجنين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …