الأخبار

فتى من غزة ينتج ألعابًا احترافية تواكب العالمية

11 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 06:12 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر-صفا

تمكن فتى من مدينة غزة من إنتاج نحو 20 لعبة احترافية تواكب العالمية خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة أعوام مؤكدا قدرات محترفة في هذا المجال.

ومن بين ما أنتجه الفتى بلال شاهين (15 عاماً) ويسكن مدينة غزة، لعبة (flappy attack crush) المتوفرة على متجر (play store) العالمي.

وبدأ شاهين اهتمامه بتصميم الألعاب الاحترافية منذ طفولته بعد أن دفعه حبه وتعلقه بألعاب الحاسوب إلى البحث عن إمكانية انتاج ألعاب إلكترونية من تصميمه.

ويقول لمراسل "صفا"، إن حبه وولعه بألعاب الحاسوب دفعه لتعلم لغة البرمجة الخاصة بها بجهد شخصي من خلال البحث والتعلم عبر مواقع الانترنت.

ويضيف أن ما ساعده على التعلم السريع لإنتاج الألعاب الاحترافية إجادته للغتين الإنجليزية والعبرية وتفوقه في مراحله الدراسية.

ولدى إنتاج اللعبة تبدأ العملية لدى شاهين بتصميم الفكرة ومن ثم إنتاج مجسم خاص بها ثم تطويرها من مرحلة إلى أخرى عبر لغة البرمجة الخاصة بها.

وبات شاهين يتقن برنامجين هامين في تصميم الألعاب الاحترافية هما يونيتي "برنامج محرك العاب"، وفيجوال ستوديو المختص بالبرمجة.

ويوضح شاهين أن أول لعبة له استغرقت فترة 4 إلى 5 شهور لإنتاجها لكن تطور إمكانياته مع الوقت جعل الامر لا يستغرق معه مدة شهر حاليا وربما أقل بحسب اللعبة ذاتها.

وتتنوع ألعاب المبتكرة من شاهين بين المغامرات والقتال وهو يطمح لإنتاج ألعاب وطنية يضفي عليها الصبغة الفلسطينية المقاومة.

وأبرز الصعوبات والعوائق التي واجهت شاهين في طريقه لإنتاج العاب الحاسوب أو الجوال هو أن بعض البرامج المستخدمة في انتاج الألعاب الاحترافية تحتاج لشراء وثمنها مرتفع.

كما أنه بطبيعة الحال يعاني من أزمة تفاقم التيار الكهربائي في قطاع غزة ما يقلص عليه ساعات ممارسة مجاله المفضل في إنتاج المزيد من الألعاب وتطويرها.

إضافة إلى أن قلة مراكز التدريب والمهتمة في إنتاج ألعاب الحاسوب في قطاع غزة شكّل عائقاً إضافياً له، إذ يوجد في القطاع مركز تدريبي واحد متخصص بهذا المجال.

ويطالب عرفة شاهين والد بلال بتوفير حاضنة لنجله لمساعدته على تطوير مشروعه وتنمية مواهبه في إنتاج الألعاب الاحترافية وتحقيق أحلامه.

ويوضح شاهين أنه وفر لنجله بلال البيئة المناسبة والامكانيات لتمكينه من ممارسة مجاله المفضل عبر شراء حاسوب شخصي بإمكانيات مرتفعة.

ويرجع شاهين الفضل الأول لتطوير أداء بلال في تصميم ألعاب الحاسوب إلى مدرس التكنولوجيا في مدرسة نجله إذ ساعده بوضعه على بداية الطريق لتعلم انتاج الألعاب الاحترافية.

ر أ

الموضوع الســـابق

بلدية للمستوطنين.. التهام ما تبقى من قلب الخليل

الموضوع التـــالي

والده يطلق المناشدة الأخيرة.. الطفل "يوسف" يقترب من مصير شقيقته "سحر"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …