الأخبار

التشريعي يدعو لنصرة مسلمي الروهينغا

07 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 01:52 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

نظم نواب المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم الخميس وقفة تضامنية في مدينة غزة نصرة لمسلمي "الروهينجا" المضطهدين في بورما، واحتجاجاً على الجرائم المرتكبة بحقهم.

واحتشد نواب من كتلة حماس البرلمانية "التغيير والإصلاح" بالإضافة لنواب من كتلة فتح البرلمانية في ساحة المجلس التشريعي وسط مدينة غزة للتنديد بالجرائم التي ترتكبها حكومة بورما بحق مسلمي "الروهينجا".

وقال النائب الأول بالمجلس التشريعي أحمد بحر إن الشعب الفلسطيني بنوابه يقف اليوم لنصرة مسلمي "الروهينجا" في ميانمار وبورما، الذين يتعرض لجرائم بشعة من قبل الجيش البوذي البورمي.

وأضاف بحر "تحدث هذه الجرائم على مسمع وبصر العالم؛ جرائم حرق وقتل للأطفال والشيوخ واغتصاب للنساء؛ طريقة بشعة لم يشهدها العالم منذ ميلاد البشرية، لماذا هذه الجرائم؟

وزادت حدة الجرائم التي ترتكبها حكومة بورما "ميانمار" البوذية بحق مسلمي "الروهينجا" في الأسبوعين الماضيين ليصل عدد القتلى من مسلمي "الروهينجا" إلى 6334 وعدد الجرحى 8 آلاف جريح، في حين تعرض 23 ألف بيت لعمليات حرق، أما عدد النازحين إلى بنغلادش وصل إلى 145 ألف مسلم.

وأكد بحر أن الاحتلال الإسرائيلي يقف وراء هذه الجرائم بحق مسلمي "الروهينجا" عبر دعم الجيش البورمي بالسلاح والعتاد.

وتساءل "أين الأمة العربية والإسلامية من عمليات الذبح والإبادة التي يتعرض لها مسلمي الروهينجا؟ أين أنتم يا زعماء العرب؟"

ووجه بحر رسالة لأحرار ومنظمات حقوق الإنسان للوقوف مع مسلمي بورما ضد المذابح التي يتعرضون لها، مطالباً جامعة الدول العربية ووزراء الخارجية العرب الذين سيجتمعون في 12 من الشهر الجاري للتحرك الجاد لنصرة المسلمين هناك.

من جهته ندد رئيس كتلة حماس البرلمانية النائب محمود الزهار بالصمت المريب كما أسماه عن الجرائم التي ترتكبها الحكومة البورمية بحق مسلمي "الروهينجا"، داعياً الأمم المتحدة للوقوف أمام مسؤولياتها.

وقال "من العار أن تعترف الأمم المتحدة بأبشع مجازر ترتكب بحق المسلمين ولا تحرك ساكناً؛ يجب أن تكون الأمم المتحدة ضمير العالم لنصرة المظلومين في كل مكان".

وتساءل الزهار "أين الزعماء العرب من جرائم الإبادة بحق المسلمين في بورما؟ أتخشون أن تصيبكم دائرة من الصهيونية المسيحية الحاقدة؟ أم تخشون عبدة البقر؟ ماذا ستقولون لله تعالى يوم المشهد العظيم؟"

كما تساءل أيضاً عن دور منظمة التعاون الإسلامي لوقف هذه الجرائم بحق المسلمين؟ قائلاً " ألا يستحق ذلك جلسة من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي؟

بدوره قال النائب عن كتلة فتح البرلمانية أشرف جمعة إن الشعب الفلسطيني بغزة يقف اليوم مع مسلمي بورما لأنهم اكتووا بنار المجازر الإسرائيلية بحقهم؛ مطالباً أن تكون خطبة غدًا الجمعة في كافة مساجد فلسطين عن مسلمي الروهينجا والنصرة لهم.

كما دعا جمعة لفتح صندوق لجمع التبرعات في غزة حتى لو كانت بقيمة مادية بسيطة؛ لإيصال رسالة أننا سندعم إخواننا المسلمين في بورما، وهي رسالة واضحة للجميع أن شعبنا يستطيع أن يقول كلمته.

وحثّ وزراء خارجية العرب في اجتماعهم المقبل لمناقشة المجازر التي يتعرض لها مسلمي "الروهينجا"، وأن تخرج منه لجنة للذهاب إلى بنغلادش، وأن تحاول الوصول إلى بورما للاطلاع على أوضاع المسلمين هناك.

وأضاف "يجب أن يرصد دعم مادي واضح لهؤلاء اللاجئين من مسلمي العالم، وكذلك يجب على منظمة التعاون الإسلامي أن تعقد اجتماعًا فوريًا بالتشاور مع الدول المحيطة ببورما؛ لإيصال رسالة واضحة أن المسلمين لا يسكتون عن حقهم.

ودعا جمعة الأمم المتحدة لإرسال مبعوث خاص لبورما للاطلاع على الجرائم المرتكبة بحق المسلمين، حاثًا الدول العربية لدعوة مجلس الأمن للانعقاد لدعم مسلمي بورما.

كما طالب منظمات حقوق الإنسان بتخصيص بعض القضاء والمحامين للبحث عن الحقيقة في بورما، مشدداً على ضرورة سحب جائزة نوبل للسلام من رئيسة بورما "ميانمار" التي تشرف على عمليات القتل بحق المسلمين، وفق قوله

أ ك/ع ق

الموضوع الســـابق

قوة إسرائيلية خاصة تختطف مطاردًا من مخيم الجلزون

الموضوع التـــالي

منتدى الإعلاميين: السلطة تصعد من سياسة تكميم الأفواه بالضفة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …