الأخبار

وقفة بغزة لمطالبة أونروا بتحمل مسؤولياتها تجاه اللاجئين

06 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 02:10 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

نظمت اللجنة المشتركة للاجئين في قطاع غزة اليوم الأربعاء وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم، وذلك احتجاجاً على سياسة وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا المتبعة بحقهم.

واحتشد العشرات من اللاجئين أمام مقر الأونروا الرئيسي بمدينة غزة، بدعوة من اللجنة المشتركة للاجئين التي تضم (القوى الوطنية والإسلامية، لجان اللاجئين م-ت –ف، مجلس أولياء الأمور).

وقال القيادي في الجبهة الديمقراطية محمود خلف في كلمة ممثلة عن اللجنة المشتركة للاجئين إنه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها سكان قطاع غزة، يتطلب من أونروا أن تتحمل مسؤولياتها بتوفير الخدمات اللازمة للاجئين.

وأضاف "أننا في اللجنة المشتركة للاجئين؛ نتوجه إلى قيادة الأونروا ممثلة بالمفوض العام بير كرينبول والمتواجد في قطاع غزة بضرورة حل العديد من الإشكاليات المتعلقة بخدمات الأونروا للاجئين في القطاع".

وطالب خلف بضرورة فتح مجال التوظيف للاجئين وفقاً لاحتياجات الأونروا في غزة، حيث يتوفر شواغر بلغت 349 وظيفة منها 286 وظيفة معلم؛ لكن ما تم إقراره من قبل وكالة الغوث هو توفير 250 وظيفة منها 215 وظيفة معلم ولباقي الإدارات 35 وظيفة.

وأوضح أنه يوجد شواغر 99 وظيفة، مطالباً بملء الشواغر كاملة وتوظيف خريجين جدد، وفقا لشروط التوظيف المعمول بها، إضافة لفتح باب التشغيل المؤقت على مشاريع وأنشطة عمل الوكالة دون أن تكون على حساب الشواغر وعدم استبدال الوظائف الثابتة بالعمل اليومي والعقود المؤقتة.

وعلى صعيد (التشكيل الصفي) دعا خلف الأونروا لتطبيق ما تم الاتفاق عليه في عام 2015؛ وأن يكون التشكيل الصفي بمتوسط 39.4 وليس 39.9 ، قائلاً "هناك عدد من الصفوف فيها 50 طالبا، وعند المراجعة لإدارة الاونروا كان الرد أن هذا الاتفاق كان يخص عام 2015 فقط".

وبيّن أن ما تم الاتفاق عليه مع أونروا لم يتم التطرق إلى نه مختص بعام محد ذاته؛ فإننا نطالب الالتزام بما تم الاتفاق عليه بالتشكيل الصفي بمتوسط 39.4، ومعالجة كل ما يترتب على ذلك من توظيف جديد وإجراءات إدارية أخرى.

أما بخصوص "المناهج" شدد خلف على أهمية التزام الأونروا بالمنهج الدراسي للدول المضيفة، داعياً إياها الالتزام الكامل بمنهج وزارة التربية والتعليم دون زيادة أو نقصان بعيدا عما يسمى مواد الإثراء والتي تفتح المجال لتغيير بعض المصطلحات الخاصة بالهوية الوطنية.

وعلى صعيد أزمة الكهرباء دعا خلف الأونروا لتحمل مسؤولياتها كاملة عن اللاجئين، مطالباً إدارة الأونروا أن تتحمل مسؤولياتها بشأن أزمة الكهرباء باعتبارها مسألة إنسانية؛ وأن تساهم بحل هذه الازمة في المخيمات؛ لما لذلك من أثر على حياة مجتمع اللاجئين في قطاع غزة

وأضاف أن "هذه المطالب الأربعة تشكل الأولوية ولكنها ليست الوحيدة؛ فهناك العديد من الإشكاليات التي تتعلق بخدمات اللاجئين سواء في مجال الصحة والتعليم أو إنشاء مدارس جديدة، وإنهاء نظام التفرتين أو ما يتعلق بالإغاثة الغذائية والتقليصات المتدرجة بالخدمات".

وأوضح أن اللاجئين في قطاع غزة لا يمكن أن يتحملوا مسؤولية العجز المالي للأونروا، والذي بلغ هذا العام 126 مليون دولار؛ "فهذا العجز مسؤولية المجتمع الدولي والأمم المتحدة صاحبة القرار 194، وقرار إنشاء الأونروا يجب أن تتحمل مسؤولياتها والإيفاء باحتياجات اللاجئين".

ف م/ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

قصف واشتباكات في مخيم اليرموك

الموضوع التـــالي

عدوان: سعي "إسرائيل" لحذف صفة "لاجئ" سيُنهي عمل أونروا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …