الأخبار

دانت اعتقال الناشط عمرو

العفو الدولية: السلطة الفلسطينية مصممة على مواصلة قمع الحريات

05 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 01:57 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قالت منظمة العفو الدولية، إن اعتقال أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة لأحد مدافعي حقوق الإنسان الفلسطينيين لانتقاده السلطات الفلسطينية على الفيسبوك بمثابة هجوم مشين على حرية التعبير.

وأوضحت المنظمة في بيان لها، إنه في وقت متأخر من صباح الاثنين 4 سبتمبر الجاري اعتقلت قوات الأمن الوقائي الفلسطيني عيسى عمرو، وهو منسق لحركة "شباب ضد الاستيطان" ومقرها في الخليل، وباحث ميداني سابق لمنظمة "بتسيلم" الإسرائيلية غير الحكومية، بعد أن نشر تعليقات على صفحته على الفيسبوك انتقد فيها اعتقال صحفي بإذاعة محلية بالأمس على أيدي قوات الأمن الفلسطينية نفسها.

وشددت نائبة المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا مجدالينا مغربي على أن "ما يثير الاستهجان هو اعتقال أحد المدافعين البارزين عن حقوق الإنسان لمجرد إبداء رأيه على الإنترنت، ولا ينبغي أن يكون انتقاد السلطات جريمة جنائية".

واعتبرت أن اعتقال عيسى عمرو هو أحدث دليل على أن السلطات الفلسطينية مصممة على مواصلة حملتها القمعية ضد حرية التعبير.

وأضافت : "لقد شهدنا تصعيداً مقلقاً في الحملة التي تشنها السلطات الفلسطينية على حرية التعبير في الأشهر الأخيرة. فبدلاً من مواصلة تكثيف جهودها لقمع الأصوات المعارضة، يجب عليها الإفراج فوراً، ودون قيد أو شرط، عن عيسى عمرو، ووضع حد لمضايقة وترهيب النشطاء وغيرهم بسبب تجرؤهم على التعبير عن رأيهم بحرية ".

وكانت منظمة العفو الدولية سلطت في تقرير أصدرته في 23 أغسطس المنصرم الضوء على تصاعد مخيف في الهجمات على وسائل الإعلام وحرية التعبير في الأراضي الفلسطينية.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

تقرير: 84 انتهاكًا بحق الحريات الإعلامية بأغسطس

الموضوع التـــالي

ناشطون يتظاهرون بلندن رفضًا لمعرض أسلحة تحضره "إسرائيل"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …