الأخبار

إغلاق كافة مساجد المدينة

صلاة جمعة موّحدة بمسجد دهمش باللد تنديدًا باعتداء الاحتلال عليه

05 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 12:58 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

اللد - صفا

قررت المرجعيات الدينية وأئمة المساجد واللجنة الشعبية وأعضاء البلدية العرب في مدينة اللد بالداخل الفلسطيني المحتل الثلاثاء، اغلاق كافة مساجد المدينة الجمعة الموافق 8-9-2017 وتوجيه كل المصلين للصلاة في مسجد دهمش والساحات المحاذية له، وذلك تنديدًا باعتداء قوات الاحتلال عليه أيام عيد الأضحى المبارك، ومحاولة منع تكبيراته.

وقالت المرجعيات والأئمة في بيان صحفي أصدرته الثلاثاء، إن هذه الخطوة تأتي ردًا على اعتداء رئيس بلدية الاحتلال باللد يئير رفيفو على المصلين في مسجد دهمش خلال صلاة العيد ومحاولته منع إقامة صلاة العيد في السوق البلدي بالمدينة.

واقتحم أفراد من شرطة الاحتلال صباح الجمعة، مسجد حيّ دهمش بمدينة اللد بالداخل الفلسطيني المحتل، تحت ادعاء أن تكبيرات العيد تسبب إزعاجًا للسكّان في المنطقة المحيطة بالمسجد.

وشددت المرجعيات في بيانها بالقول: "في ظل الهجمة الشرسة والبربرية التي قام بها رئيس بلدية اللد المدعو يائير رفيفو على ديننا الحنيف ، وعلى شعائر عيد الأضحى المبارك تحديداً ، وحيث حاول جاهداً منع إقامة صلاة العيد في ساحة السوق البلدي ، وعندما تحطمت محاولاته على صخرة إصرار أهل البلدة بممارسة حقهم الشرعي والطبيعي بإقامة صلاة العيد في ساحة السوق البلدي ، وحيث لم يرُق لرئيس البلدية أن تمرّ الصلاة بسلام ، فقد ارتكب عدوانا جسيما غير مسبوق عندما قام بعد فجر يوم العيد بالدخول الى مسجد دهمش ترافقه قوات شرطة محاولاً منع الصلاة أيضاً وإيقاف تكبيرات العيد".

وأضاف البيان "بناءً عليه فقد اجتمعت قيادات بلدتنا الشامخة المتمثلة في المرجعيات الدينية وأئمة المساجد وأعضاء البلدية ، واللجنة الشعبية إضافة إلى جمع غفير من أهالي البلدة الغيورين يوم الاثنين 4-9-2017 للتشاور في مواجهة هذا العدوان".

وأكدت اللجنة والمرجعيات، أن مدينة اللد هي مدينة عربية فلسطينية منذ مئات السنين، ومن أهم معالمها مساجدها الشامخة التي يصدح الأذان منها خمس مرات في اليوم والليلة، وأن رفع الأذان هو حق غير قابل للمساومة، وكل محاولة لإسكات هذا الصوت أو محاولة تخفيضه سنواجهه بكل رفض وبشتى الوسائل والأساليب، ثالثا: الدعوات البائسة التي يحاول رئيس البلدية وزمرته من النواة التوراتية والبيت اليهودي بضرورة إيجاد حل وسط لصوت الأذان بحيث لا يزعج الجيران اليهود.

وشددت على أن هذه الدعوات لا تمت بصلة للواقع العملي في المدينة ، وجاءت بمكر وخبث تخدم أجندة سياسية لقائليها الذين يريدون إلغاء الهوية الفلسطينية للمدينة، ودحر الوجود العربي منها.

كما تقرر عقد لقاء ثاني لكل قيادات وجماهير أهل البلدة للتباحث في إقامة مظاهرة قطرية في المدينة ومسيرة تجسد دعم كل أهل الداخل الفلسطيني لقضية مساجد اللد وعدم المسّ بتغيير واقعها الذي هو منذ مئات السنين.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

تنديد باقتحام شرطة الاحتلال لمدارس قرية البعنة

الموضوع التـــالي

الاحتلال يهدم أكثر من ألف منزل بالنقب بعام واحد

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …