الأخبار

نتنياهو وشطاينيتس سيدليان بإفادة بقضية الغواصات

05 أيلول / سبتمبر 2017. الساعة 01:21 بتوقيت القــدس.

أخبار » إسرائيلي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قالت تقارير إعلامية إسرائيلية إنه سيتم استدعاء رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، للإدلاء بأقواله في قضية الملف 3000، في وقت صادق المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت على طلب محققي الشرطة، باستدعاء وزير الطاقة "يوفال شطاينيتس".

وبحسب التقارير، فإنه لا يستبعد استدعاء نتنياهو للإدلاء بأقواله في القضية التي اعتقل وخضع للتحقيق فيها عدد كبير من المقربين له، بمن فيهم اثنين شغلا منصب مدير مكتبه دافيد شاران وأري هارو.

ونقلت القناة الإسرائيلية الثانية عن مقربين من "شطاينيتس" قوله إن "التحقيق وقع علي كالصاعقة"، ونفى شطاينيتس احتمال تورطه في القضية.

وقال: "إذا تمت دعوتي للإدلاء بشهادتي سآتي مثل كل مواطن، وسأتعاون مع أجهزة التحقيق، أعتقد وأتمنى أنهم لن يجدوا أي شيء".

وأضاف شطاينيتس "أنا لست مهتم بالمال، لم أر لدى رامي طييب ودافيد شاران (المدير السابق لمكتب نتنياهو، والمعتقل للاشتباه في تورطه بالقضية)، أي إشارة تشي بالفساد".

وتابع أن رئيس مجلس الأمن القومي السابق، أفريئيل بار يوسف "انضم إلى لجنة الشؤون الخارجية والأمنية مباشرة من المؤسسة العسكرة، لم ألاحظ أية مشكلة"، وأشار إلى أنه لم يقم أي شخص من المؤسسة الأمنية بتحذير الكابينيت من مشاكل في الصفقة".

وبحسب القناة الثانية، فإن شطاينيتس أكد لمقربين منه أن تعامله في ما يخص قضية الغواصات كان هامشيًا، وأن القرارات التي تخص الصفقة اتخذت عن طريق رئيس الحكومة والمؤسسة الأمنية.

وكانت الرقابة الإسرائيلية سمحت بنشر خبر اعتقال الشرطة المستشار السياسي لشطاينيتس، رامي طييب، المشتبه بتلقي رشوة وتبييض أموال وإجراء اتصالات لارتكاب جريمة، في إطار التحقيق في القضية ذاتها.

كما اعتقلت الوزير السابق مودي زندبرغ، بشبهة تلقي رشوة في قضية الغواصات والبوارج العسكرية، وخضع للتحقيق في 'الوحدة القطرية لمحاربة الفساد والجريمة المنظمة 'لاهف 433''، ومددت محكمة الصلح في ريشون لتسيون اعتقاله لمدة يومين.

والذي تدور الشبهات حول طبيعة علاقته مع شاهد الملك في القضية، ميكي غانور، خلال الاتصالات الإسرائيلية مع شركة كورية جنوبية فيما يتعلق بشراء بوارج صاروخية، حيث عمل زندبرغ خلال تلك الفترة مندوبًا للشركة الكورية، وما حصل حينها أن مناقصة شراء السفن جمدت، وتم التوقيع على اتفاق لاقتناء السفن من الشركة الألمانية "تيسنكروب".

وحققت الشرطة أمس مع بار يوسف، أحد المشتبه فيهم الرئيسيين في القضية، والذي احتجز بالفعل في الماضي. التحقيقات مع زندبرغ وبار يوسف تجريها 'الوحدة القطرية لمحاربة الفساد والجريمة المنظمة 'لاهف 433''، والتي من المتوقع أن تستأنف غدًا.

د م

الموضوع الســـابق

تسرب "أمونيا" بمصنع في "سديروت"

الموضوع التـــالي

إصابة 14 إسرائيليًا بحادث سير في ديمونا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …