الأخبار

تمديد اعتقاله حتى 6 سبتمبر

الشيخ صلاح: معتقل بمرحاض أنام وأصلي فيه ومراقَب بالكاميرات

28 آب / أغسطس 2017. الساعة 02:06 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل
الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل
تصغير الخط تكبير الخط

حيفا - صفا

قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل، "إنه ظروف اعتقاله سيئة للغاية وإنه معتقل داخل مرحاض، ينام ويصلي داخله ويراقبونه عبر الكاميرات على مدار الساعة".

وأضاف صلاح لدى دخوله قاعة محكمة الاحتلال بحيفا لحضور جلسة النظر بقضيته، ردًا على سؤاله عن سبب مراقبته بالكاميرات أجيب أنها أوامر عليا، مؤكدًا أن مكان احتجازه في سجن الشارون لا يصلح حتى لإيواء الحيوانات.

ومددت محكمة الصلح الاسرائيلية في حيفا الاثنين اعتقال صلاح حتى السادس من سبتمبر المقبل، وذلك بعد انتهاء جلسة النظر في طلب النيابة العامة تمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القضائية بحقه.

وتواجد في المحكمة كل من عائلة الشيخ صلاح وعدد من قيادات وكوادر الحركات والأحزاب السياسية والأطر الأهلية العربية.

وقال المحامي فيلدمان في مرافعته إن "المحكمة العليا قررت أن كتاب "توراة هميلخ" الذي يدعو إلى قتل المسلمين، بمن فيهم الأطفال، لا يستدعي تقديم لائحة اتهام ضد المؤلف، وذلك بعد دراسة دقيقة للكتاب، وطلب النيابة تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى انتهاء الإجراءات القضائية يستحق الشجب والاستنكار".

وأكد فيلدمان أن "معظم ما نسب للشيخ صلاح هو أقوال في صلب إيمانه بالإسلام، مصدرها القرآن أو السنة".

وأوضح أن "ما ينسب للشيخ رائد حول الشهداء مذكور في كل الأديان في المسيحية واليهودية أيضًا، ولا يمكن أن يشكل قاعدة للتحريض".

وأضاف: "نحن اليهود نصلي ذات الصلوات وذات المعاني التي وردت في لائحة اتهام الشيخ رائد حتى وإن كان الميت مجرم أو أيا كانت أفعاله".

وتساءل فيلدمان: "هل الدعاء للميت في إسرائيل أصبح تهمة؟، ولتكن الظروف ما تكون فإن الدعاء للميت هو بمثابة عزاء للعائلات ولا يوجد فيه أي مديح لما قاموا به".

واستشهد فيلدمان في إدانات لعناصر من اليمين على التحريض وهتافات "الموت للعرب" و"الطرد للعرب" مؤكدًا أنها "انتهت كلها بساعات حتى شهور في خدمة الجمهور"، وأنهى مرافعته بطلب إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح.

وترتكز لائحة الاتهام بالأساس على خطبتي الجمعة خلال الأسبوعين اللذين أغلق المسجد الأقصى فيهما، والاحتجاجات بعد نصب البوابات الإلكترونية، وكذلك خطبة التأبين أثناء تشييع جثامين الشهداء من أم الفحم في اشتباك الأقصى من يوم 14/07/2017.

وجاء في لائحة الاتهام إن "أقوال الشيخ صلاح جاءت في أعقاب الأوضاع الأمنية المتوترة بعد عملية الأقصى يوم 14.7.17 التي نفذها 3 شباب من أم الفحم، والمتهم شخصية معروفة ولها تأثيرها على المسلمين في إسرائيل والضفة الغربية وغزة، كما وكان المتهم رئيسا للحركة الإسلامية منذ عام 1996 وحتى أن تم حظرها".

وذُكر أيضاً أن الشيخ صلاح "كان على علم أنه تم توثيق أقواله خلال خطبتين له في أيام الجمعة في أم الفحم، كما وألقى خطابا خلال تشييع جثامين المنفذين الثلاثة، والحديث يدور عن خطبة 17 يوليو المنصرم، وأثناء تشييع جثمان المنفذين، وبخطبة يوج الجمعة الـ28 من يوليو.

واعتقل الشيخ صلاح فجر الثلاثاء، 15/8/2017، من منزله في أم الفحم، وتنسب له المؤسسة الإسرائيلية "مخالفات" في التحريض على الإرهاب، استنادا إلى خطب جمعة ومنشورات عبر "فيسبوك".

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

تمديد الاعتقال الإداري للشاب علاء جبارين من أم الفحم

الموضوع التـــالي

تأجيل هدم منازل قلنسوة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …