الأخبار

هدوء بعين الحلوة بعد انسحاب مجموعة بدر

24 آب / أغسطس 2017. الساعة 04:07 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

ساد الهدوء التام مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان اليوم الخميس، بعد أسبوع من الاشتباكات بين حركة فتح ومجموعة بلال بدر، وذلك بعد انسحاب بدر مع مجموعته من حي الطيري عقب الاشتباكات التي خلفت خمسة قتلى وأكثر من 30 جريحًا.

وكانت القوى الفلسطينية اتفقت أمس، على وقفٍ لإطلاق النار يليه انتشار القوة الأمنية المشتركة في كامل حي الطيري معقل مجموعة بلال بدر.

وانتشر أفراد القوة الأمنية في المراكز التابعة لمجموعة بدر بحي الطيري، وينتظر استكمال انتشار القوة اليوم في كافة أرجاء الحي.

واندلعت الاشتباكات في المخيم ظهر السبت بعد إطلاق نار تعرضت له القوة الأمنية المشتركة من جانب مجموعة بدر، واستمرت الاشتباكات إلى أن تم التوافق بين القوى الفلسطينية على مسودة مبادرة لوقف إطلاق النار، إلا أن القتال تجدد في حي الطيري الذي استعملت فيه الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية.

وبلال بدر هو زعيم مجموعة مسلحة كان ينتمي لتنظيم "فتح الإسلام" القريب فكريا من تنظيم الدولة الإسلامية، وتتهمه الفصائل الفلسطينية بتنفيذ أجندة خارجية في مخيم عين الحلوة.

وتلاحق السلطات اللبنانية بدر بتهمة "الإرهاب" والانتماء إلى مجموعة مسلحة، وهو يرفض تسليم نفسه إلى قوات الأمن الفلسطينية تمهيدا لتسليمه إلى السلطات اللبنانية.

وكان عشرات الفلسطينيين من سكان المخيم خرجوا في مظاهرة استنكارا للاشتباكات، لكنهم قوبلوا بإطلاق نار في الهواء حال دون وصولهم إلى مكان الاشتباكات، حيث كانوا يعتزمون محاولة فرض وقف إطلاق النار على المتقاتلين.

وأدت الاشتباكات إلى فرار عشرات العائلات من عين الحلوة، ولجوء بعضهم إلى الباحات الخارجية للمساجد في مدينة صيدا للاحتماء بها.

ويعيش نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني في 12 مخيما بلبنان، أكبرها مخيم عين الحلوة الذي يؤوي أكثر من ثمانين ألف لاجئ. وتقع المخيمات الفلسطينية في لبنان -التي يعود تاريخها إلى العام 1948-خارج نطاق سلطة قوات الأمن اللبنانية إلى حد بعيد، وتفرض قوات فلسطينية الأمن داخلها.

المصدر: الجزيرة

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

بعد هدوء حذر.. تجدد الاشتباكات بمخيم عين الحلوة

الموضوع التـــالي

لاجئ فلسطيني مهدد بالترحيل من تركيا إلى لبنان

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …