الأخبار

إنجاز جديد في الكشف المبكر عن السرطان

18 آب / أغسطس 2017. الساعة 07:15 بتوقيت القــدس.

صحة وأسرة » صحة وأسرة

تصغير الخط تكبير الخط

واشنطن -

قال باحثون أميركيون إن تحليلا جديدا للدم كشف الإصابة بـ السرطان في مرحلة مبكرة لدى أكثر من 50% من مجموع 138 مصابا، وهو ما يمثل إنجازا مهما في السباق نحو هذا النوع من التحاليل.

ويبحث هذا التحليل عن حمض نووي مرتبط بالأورام، ويأمل الباحثون أن يسهم ذلك في تحديد أورام السرطان في مرحلة يكون للمرضى عندها فرصة للنجاة.

وقال د. فيكتور فيلكوليسكو أستاذ علم الأورام بمركز جون هوبكنز كيمبل للسرطان -والذي نشرت دراسته في دورية Science Translational Medicine- "على حد علمنا، هذه واحدة من أولى الدراسات التي تتناول بصورة مباشرة أورام السرطان في المراحل المبكرة".

وعند إجراء التحليل كان التحدي هو تحديد حمض نووي نادر من أورام حقيقية، وغض الطرف عن أنواع أخرى من التغيرات الوراثية التي قد تحدث عندما تنقسم خلايا الدم أو الطفرات الوراثية التي يولد بها الأشخاص.

وحلل الباحثون خلال دراستهم عينات للدم من مرضى مصابين بسرطانات الرئة والمبيض والقولون والمستقيم، بحثا عن 58 جينا مرتبطا عادة بهذه الأنواع من السرطان.

وتمكن الباحثون إجمالا من رصد 86 إصابة بالمرحلتين الأولى والثانية من السرطان من بين 138 حالة، كما سجلوا طفرات في أورام لدى مئة من المرضى الذين شملتهم الدراسة ووجدوا أنه لدى 82 مريضا تطابقت التغيرات ذاتها الموجودة في الدم مع تلك التي عثر عليها في أنسجة الأورام.

وأجرى الباحثون تحليل الدم أيضا على 44 مريضا متعافيا، ولم يكتشفوا أي تغيرات ناتجة عن السرطان.

وقال د. فيلكوليسكو إن ثمة حاجة لمزيد من الدراسات على أعداد أكبر من الأشخاص لإثبات قدرة التحليل الجديد للدم على التعرف بصورة دقيقة وآمنة على السرطان بمراحله المبكرة، وهو ما قد يستغرق خمس سنوات.

وتوجد بالوقت الراهن تحاليل يمكنها اكتشاف الحمض النووي للسرطان بالدم لدى مرضى الحالات المتأخرة فقط. وتستخدم هذه التحاليل للمساعدة في توجيه العلاج، أو تحديد ما إذا كانت الأورام قد عادت للظهور مجددا بعد العمليات الجراحية.

ق م

الموضوع الســـابق

هذه العادة تضاعف خطر فقدان الذاكرة!

الموضوع التـــالي

مصابيح إضاة الشوارع "خطر" على السيدات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …