الأخبار

دعا لإفشال "صفقة باب الخليل"

المطران حنا: من يبيع أوقافنا لا يمثل عراقة الحضور المسيحي

06 آب / أغسطس 2017. الساعة 01:36 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

المطران عطا الله حنا
 المطران عطا الله حنا
تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا إن" الذين يبيعون ويفرطون بعقاراتنا وأوقافنا الأرثوذكسية انما لا يمثلون كنيستنا وتراثها وهويتها وعراقة حضورها في هذه الأرض المقدسة".

وأضاف حنا "ولذلك نتمنى من وسائل الإعلام المختلفة التي تغطي أخبار هذه الصفقات المشبوهة بألا تقول أن الكنيسة الأرثوذكسية تبيع أوقافها،  لأن الكنيسة بريئة من هذه الأفعال التي يقوم بها أشخاص نعرف جيدًا ما هي أهدافهم وأجنداتهم، ومن الذي يدعمهم ويؤازرهم ويبرر أعمالهم ويقف خلفهم".

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الأحد مع عدد من شخصيات الطائفة الأرثوذكسية في القدس المحتلة، وذلك بعد الانتهاء من قداس الأحد.

واستنكر حنا الصفقات المشبوهة، والتي كان آخرها ما تم الإعلان عنه مؤخرًا من صفقة باب الخليل التي تعتبر من أخطر الصفقات، لأن تداعيات هذه الصفقة ستكون خطيرة على الحضور المسيحي في القدس.

وأوضح أنها ستساعد أيضًا في تشويه معالم البلدة القديمة وسياسة تغيير ملامحها.، مبينًا أنها صفقة تندرج في إطار سياسات الاحتلال الإسرائيلي الذي يستهدف القدس بكافة مكوناتها.

وأكد أن كافة الصفقات التي عُقدت مشبوهة ومستنكرة ومرفوضة من قبلنا جملةً وتفصيلا، ولكن صفقة باب الخليل هي الأخطر والأسوأ من كل الصفقات السابقة.

ودعا حنا المؤسسات الأرثوذكسية وأبناء الرعية المخلصين لانتمائهم الكنسي والوطني إلى ضرورة العمل معًا وسويًا، وأن نفكر بما يجب أن نقوم به لردع ووقف هذه الصفقة المشؤومة.

كما دعا إلى خطوات احتجاجية عملية قد يكون أحدها إقامة خيمة اعتصام في باب الخليل قبالة الفنادق المستهدفة أو الدخول إلى هذه الفنادق وتحدي المستوطنين الذين يخططون للاستيلاء عليها.

وقال "لم يعد كافيًا الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار، بل يجب أن نقوم بخطوات عملية للحفاظ على ما تبقى من أوقافنا وعقاراتنا الأرثوذكسية".

وأوضح أن صفقة باب الخليل كانت سببًا في تنحية البطريرك السابق ايرينيوس، واليوم نفاجئ بأن المحكمة الإسرائيلية قررت بأن يدخل المستوطنون إلى هذه العقارات والفنادق التي تعتبر واجهة القدس والمنطقة التي تحتضن الأديرة والبطريركيات المسيحية والطريق المؤدية إلى كنيسة القيامة.

وأكد أن صفقة باب الخليل لن تمر، وعلينا جميعًا أن نعلن هذا الموقف بأنه لن تمر هذه الصفقة ولن نسمح للمستوطنين المتطرفين بأن يقتحموا هذه العقارات التي هي جزء من تراثنا الأرثوذكسي في المدينة المقدسة.

وتابع "هذه العقارات التي بناها أساقفة وكهنة ورهبان تميزوا بقدسيتهم وروحانيتهم ومحبتهم لكنيستهم، هذه الأوقاف التي هي جزء من تراث القدس وهويتها الحضارية والروحية والوطنية".

ودعا المطران لتحرك عاجل لمنع دخول المستوطنين إلى عقارات باب الخليل، واتخاذ خطوات عملية لإفشال هذا المشروع التآمري على الحضور المسيحي في المدينة المقدسة.

وأردف قائلًا "كما تمكن المقدسيون بوحدتهم وصمودهم وثباتهم بإلزام سلطات الاحتلال بإزالة البوابات الحديدية والكاميرات من مداخل المسجد الأقصى، هكذا أيضًا نحن قادرون بوحدتنا وإخوتنا وتعاضدنا على أن نفشل هذا المخطط المشؤوم والخطير، والذي يستهدف أوقافنا الأرثوذكسية في باب الخليل".

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

115 مستوطنًا يقتحمون الأقصى بحراسة مشددة

الموضوع التـــالي

الإفراج عن أسيرين مقدسيين بعد انتهاء محكوميتهما

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل