الأخبار

بمشاركة ملحوظة

خانيونس تنتخب لجان الأحياء لأول مرة في فلسطين

06 آب / أغسطس 2017. الساعة 12:29 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

خانيونس - هاني الشاعر - صفا

شهدت محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة أول انتخابات للجان الأحياء في فلسطين، وسط مشاركة ملحوظة ونجاح ملفت دون تجاوزات.

وانتخب أهالي حي "قيزان النجار" أمس السبت 13 مرشحًا من أصل 21 لتولي لجنة الحي الواقع جنوبي المحافظة بعد أشهر قليلة من عقد انتخابات مماثلة في "حي السلام".

وأدلى نحو 1800 شخص بأصواتهم في الانتخابات التي عُقدت في حي "قيزان النجار" أمس السبت من أصل 3500 شخص يحق له التصويت.

ولم يتوقع المشرفون على العملية الانتخابية من مؤسسات المجتمع المدني وصول نسبة المقترعين إلى 52% في "قيزان النجار" دون تجاوزات أو إشكاليات.

وكانت المجالس البلدية خلال السنوات الماضية تُعيّن أشخاصًا في لجان الحي دون انتخاب، لكن المجلس البلدي في خانيونس قرر إجراء انتخابات في نحو 25 حي لتمكين المواطنين من انتخاب ممثليهم.

ويقول الناخب محمد أحمد من "قيزان النجار" إنه أدلى بصوته لمن يستحقه لتولي لجنة الحي الذي يسكن فيه من أجل الحصول على خدمات أفضل.

ويشير أحمد في حديثه لمراسل "صفا"- بعدما أنهى تصويته في إحدى قاعات الاقتراع- إلى أن الناخبين اختاروا ممثليهم بحرية دون قيود، واصفًا ذلك بـ"العرس الديمقراطي".

"مطلب جماهيري"

أما مسؤول لجان الأحياء في بلدية خان يونس أسامة سلامة فيقول إن عملية الانتخاب شهدت إقبالًا ملحوظًا وتمت في جو ديمقراطي شفاف.

ويلفت سلامة في حديثه لمراسل "صفا" إلى أن المراقبين لم يرصدوا أي انتهاك للعملية الانتخابية، مضيفًا "وهذا يُدلل على شوق الجماهير لإجراء الانتخابات".

ويرى أن ذلك "يُعطي مؤشرًا على أن أي انتخابات قادمة سواء رئاسية أو تشريعية أو بلدية ستكون في سياق صحيح".

ويشير سلامة إلى أن "الانتخابات مطلب جماهيري، ونجاحها في الأحياء بهذا الشكل الشفاف والمهني يؤكد أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية يمكن أن تسير بشكل ديمقراطي".

"منافسة شريفة"

أما محمود النجار الذي حصد أصواتًا أهلته لعضوية لجنة الحي خلال الانتخابات الجديدة فيقول إنه ترشح لخدمة منطقته بشكل تطوعي دون مُقابل، وتفاجأ بإقبال غير متوقع ينم عن وجود إرادة للتغير لدى المواطنين.

ولفت النجار في حديث لمراسل وكالة "صفا" إلى أن المنافسة كانت شديدة وشريفة بين المرشحين لمصلحة الحي، مضيفًا أن "الجميع بمن فيهم فتح وحماس والجهاد والمستقلين كانوا يتنافسون على خدمة المواطنين".

ودعا الفائز لتوسيع هذه التجربة إلى مناطق أخرى في قطاع غزة لانتخاب مرشحيها في لجان الأحياء "على طريق انتخابات الرئاسة والتشريعي والبلديات".

وعُقدت الانتخابات أمس من الساعة الثامنة صباحًا حتى السادسة مساءً، واستغرقت عملية الفرز أربع ساعات بواسطة ثلاث لجان بحضور المرشحين والمندوبين ومؤسسات من المجتمع المدني وأعضاء المجلس البلدي وبعض المتطوعين بحماية من قوات الأمن.

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

الثعابين في فلسطين.. أعراق لا تسر الناظرين

الموضوع التـــالي

المرابطون في الأقصى.. حائط الصد الأول عن المسجد

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …