الأخبار

تركيب بوابات إلكترونية على مداخله

الاحتلال يواصل إغلاق القدس لليوم الثالث ويمنع الدخول للأقصى

16 تموز / يوليو 2017. الساعة 09:07 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق مداخل مدينة القدس المحتلة وأزقتها لليوم الثالث على التوالي.

ومنعت القوات المصلين من أداء صلاة فجر اليوم الأحد في المسجد الأقصى وإقامة الأذان، مما أجبرهم على أداء الصلاة عند أبوابه، وفي أقرب نقطة إليه من أزقة البلدة القديمة.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة على مداخل المدينة وفي محيطها وداخل البلدة القديمة، ومنعت المواطنين من الدخول عبر الحواجز العسكرية والوصول إلى محيط المسجد الأقصى.

وقال المنسق الإعلامي بدائرة الأوقاف فراس الدبس لوكالة "صفا" إن قوات الاحتلال منعت موظفي الأوقاف والحراس من الدخول إلى الأقصى صباح اليوم، حيث لا تزال تغلق كافة أبوابه وتمنع رفع الآذان فيه، بالإضافة إلى إغلاق البلدة القديمة بالقدس بالكامل.

وأوضح أن بعض موظفي الأوقاف من سكان البلدة القديمة يتواجدون حاليًا عند باب الأسباط، وترفض شرطة الاحتلال السماح لهم بالدخول.

وأشار إلى أن مخابرات الاحتلال أبلغت عبر اتصالات هاتفية موظف لجنة الإعمار محمد الدباغ وأربعة من الحراس بعدم الحضور إلى الأقصى اليوم دون إبداء الأسباب، وعرف منهم خليل الترهوني، فادي عليان، وحمزة النبالي.

وأضاف أن ساحات الأقصى تشهد تواجدًا وانتشارًا مكثفًا لعناصر الاحتلال ووحداته الخاصة، فيما لا يتواجد سوى ثلاثة من موظفي الأوقاف يتحركون بصعوبة داخل الباحات.

ولفت الدبس إلى أن قوات الاحتلال لا تزال تواصل اعتقال ثلاثة من الحراس، وهم طارق الخياط، طارق صندوقة، وماجد التميمي.

وبين أن معظم مفاتيح أبواب الأقصى الخارجية والداخلية بما فيها باب الرحمة تم مصادرتها، حيث يرفض الاحتلال إرجاعها للأوقاف الأردنية حتى اللحظة.

يذكر أنه لا يوجد في المسجد الأقصى أحد من العاملين به وموظفيه سوى رئيس حرس المسجد الأقصى، الذي سمحت له قوات الاحتلال بالدخول منذ يوم الجمعة، بشرط عدم التجول داخل المسجد وساحاته.

كما شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأحد بتركيب بوابات إلكترونية على عدد من أبواب المسجد الأقصى المبارك، بحضور عدد كبير من ضباط الاحتلال.

ويأتي هذا الإجراء في أعقاب قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بنصب عشرات كاميرات المراقبة والأجهزة الحساسة وأجهزة التجسس والإنذار على مداخل المسجد الأقصى، والعمل على إعادة فتحه تدريجيًا أمام المصلين والسياح ظهر اليوم.

وقال المختص في شؤون القدس جمال عمرو لوكالة "صفا" إن شرطة الاحتلال بدأت فعليًا بتركيب بوابات إلكترونية عند بابي الأسباط والمجلس- أبواب الأقصى- بهدف تفتيش كافة المصلين أثناء دخولهم إليه.

وأوضح أن الاحتلال يهدف للسيطرة الفعلية الكاملة على الأقصى، وفرض واقع جديد فيه، واصفًا الوضع بالأقصى والقدس بالخطير جدًا، خاصة أن الاحتلال استولى على جميع مفاتيح أبواب الأقصى.

وأضاف أن الأقصى أصبح مستباحًا من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه، وفارغًا من المصلين المسلمين، منبهًا في الوقت ذاته إلى خطورة ما يجرى بالمسجد.

وأشار إلى أن المقدسيين ينتظرون فتح أبواب الأقصى من أجل الدخول إليه، وأداء الصلاة فيه، حيث يتواجد العشرات منهم عند بعض الأبواب، لافتًا إلى أن شرطة الاحتلال ستعيد فتح المسجد وفقًا للإجراءات الجديدة.

وفي سياق متصل، اقتحم ضباط كبار من شرطة الاحتلال صباح اليوم باحات الأقصى بحراسة مشددة، في جولات تخطيط متتالية، بالإضافة إلى انتشار العشرات من عناصر "حرس الحدود" في كافة ساحاته.

وأفاد شهود عيان بأن بلدية الاحتلال وضعت يدها عنوة على جميع ساحات الأقصى، وأرسلت 7 سيارات نظافة وعدد كبير من عمال النظافة اليهود لتنظيف الساحات، في سابقة تحصل لأول مرة منذ احتلال الأقصى عام 1967.

وأشار الشهود إلى أن العشرات من عمال النظافة اليهود بعضهم متدينون، يقومون في هذه الأثناء بتنظيف محيط قبة الصخرة المشرفة، وكذلك آثار التحطيم والتفتيش ونبش القمامة وبقايا طعام عشرات الجنود أمام المصلى القبلي

وتوجه عشرات المقدسيين لأداء صلاة فجر اليوم في المسجد الأقصى، إلا أن الاحتلال منعهم من ذلك لمواصلة اغلاقه بالكامل، ونشر الحواجز على مداخله ومداخل البلدة القديمة.

وأدى المصلون صلاة الفجر عند أقرب نقطة إلى الأقصى تمكنوا من الوصول اليها، فمنهم من تمكن من الوصول إلى بوابات البلدة القديمة ومنهم عند الأحياء خاصة حي وادي الجوز القريب من المسجد، فيما تمكن أهالي البلدة من أداء الصلاة على بوابات الأقصى المغلقة.

وكانت حكومة الاحتلال قررت الليلة الماضية إعادة فتح المسجد الأقصى تدريجيًا أمام المصلين والسياح، ظهر اليوم الأحد، بعد قرار بنصب عشرات كاميرات المراقبة والأجهزة الحساسة وأجهزة التجسس والإنذار على مداخل المسجد.

وأعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة السبت عن فقدانها السيطرة على المسجد الأقصى المبارك بشكل كامل.

وأكدت الأوقاف في بيانٍ لها أن المسجد الأقصى بكل ما فيه من ساحات وقباب وبوائك ومرافق ومصليات، هو حق خالص للمسلمين وحدهم، وأن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية بحقه ورواده تمثل اعتداء صارخًا عليه.

ع ق/ط ع/س ع/ر ش/ع ق

الموضوع الســـابق

مسيرات بعمّان نصرةً للأقصى ومطالبات بطرد السفير الإسرائيلي

الموضوع التـــالي

أردان للأردن: نحن السادة بالأقصى

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …