الأخبار

احتفالات حاشدة بالذكرى الأولى لفشل الانقلاب في تركيا

16 تموز / يوليو 2017. الساعة 01:19 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

اسطنبول -

أحيا مئات الآلاف من الأتراك في أنحاء البلاد -خصوصا في مدينة إسطنبول- الذكرى السنوية الأولى لإفشال محاولة الانقلاب، بمسيرة أُطلق عليها اسم "الوحدة الوطنية".

واتجه المشاركون نحو جسر "شهداء 15 تموز" الذي كان يسمى "جسر البوسفور"، بينما كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان النقاب عن نصب تذكاري للشهداء على الجسر الشهير تخليدا لهم.

وقال أردوغان إن "الشعب التركي أظهر في 15 تموز (يوليو) أنه لا يتردد في بذل الروح للدفاع عن مقدساته"، وقدّم الشكر إلى "جميع أفراد الشعب الذين دافعوا عن حريتهم وعن أذانهم وعلمهم ووطنهم ودولتهم".

وأضاف في خطاب من فوق الجسر الذي يربط شطري مدينة إسطنبول أمام آلاف المواطنين بحضور عائلات قتلى وجرحى المحاولة الانقلابية الفاشلة، إن "جماعة غولن ليست وحدها وراء محاولة الانقلاب، وعلينا أن نقطع رؤوس البيادق التي تسعى للانقلاب مجددا".

وتابع الرئيس التركي أن "المحاولة الانقلابية ليلة 15 تموز لم تكن الأولى وربما لن تكون الأخيرة". وأكد استعداده للتصديق على قانون إعادة عقوبة الإعدام بعد تصديق البرلمان عليه، وقال "قدمنا في ليلة 15 تموز 250 شهيدا، لكننا كسبنا مستقبل بلدنا وسنقتلع رؤوس الخونة".

ومن المنتظر أن يتوجه أردوغان بعد ذلك إلى أنقرة للمشاركة في فعاليات أخرى في البرلمان وأمام القصر الجمهوري.

وشارك في مراسم الاحتفال رئيس الوزراء بن علي يلدرم ورئيس الجمهورية التركية السابق عبد الله غل وأعضاء الحكومة التركية ورئيسة الوزراء التركية السابقة تانسو تشيلر، وعدد من الرياضيين والفنانين ورجال الأعمال البارزين.

وقال مراسل الجزيرة في إسطنبول عمار الحاج إن أعداد المحتشدين فوق الجسر وحوله تُقدّر بما بين 500 إلى 600 ألف شخص، مضيفا أن الفعاليات بدأت بالنشيد الوطني التركي، ومن ثم تلاوة القرآن الكريم.

وشهدت المراسم دعاء لمفتي إسطنبول الشيخ حسن كامل يلماز، ومن ثم عرض فيلم وثائقي بعنوان "15 تموز".

وبعد المراسم، تم ترديد أدعية من مآذن المساجد في أنحاء تركيا، ونظم المواطنون وقفات "صون الديمقراطية" تلبية لدعوة أردوغان.

وقال مراسل الجزيرة عامر لافي إن الفعاليات أمام بلدية إسطنبول لها دلالة خاصة، إذ قبل عام تصدى مئات الأتراك للانقلابيين وسقط نحو 17 قتيلا وأصيب أكثر من مئة في محاولة منع الجنود الانقلابيين من السيطرة على بلدية إسطنبول ومديرية الأمن فيها.

جلسة للبرلمان

من جهته، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم خلال جلسة خاصة للبرلمان السبت في أنقرة حضرها أردوغان وممثلو الأحزاب السياسية، "لقد مضى عام على ملحمة كتبت خلال ليلة ظلماء"، مشيدا "بالشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل الدولة".

وأضاف يلدرم "لم يتخل شعبنا عن السيادة لأعدائه، وتمسك بالديمقراطية حتى الموت.. هؤلاء الوحوش سينالون بالتأكيد أشد عقوبة بموجب القانون".

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة المعتز بالله الحسن إن آلاف الأتراك احتشدوا في ميدان كيزيلاي.

ورفعت صور قتلى المحاولة الانقلابية الذين يُقدّرون بـ250 شخصا في كل أنحاء تركيا، خصوصا في مترو الأنفاق بإسطنبول، بينما بثت قنوات التلفزة أشرطة مصورة رعتها الحكومة تروي "ملحمة 15 يوليو/تموز".

وأعلنت السلطات يوم 15 يوليو/تموز عطلة وطنية سنوية للاحتفال "بالديمقراطية والوحدة"، معتبرة أن إفشال الانقلاب مثل نصرا تاريخيا للديمقراطية التركية.

وفي مثل هذا اليوم قبل عام، شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش اتهمتها الحكومة بالانتماء إلى منظمة فتح الله غولن، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان في العاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، مما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وأسهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

ق م

الموضوع الســـابق

جنود أفغان ينضمون لحركة طالبان

الموضوع التـــالي

عشرة قتلى في غارات على الميادين شرقي سوريا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …