الأخبار

اليمن يدعو لاتخاذ إجراءات رادعة ضد إيران

13 تموز / يوليو 2017. الساعة 10:06 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

الحرب في اليمن أثرت على نحو عشرين مليونا من إجمالي سكانه البالغ 27 مليونا
الحرب في اليمن أثرت على نحو عشرين مليونا من إجمالي سكانه البالغ 27 مليونا
تصغير الخط تكبير الخط

صنعاء - صفا

ناشدت الحكومة اليمنية -اليوم الخميس- الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي، اتخاذ "إجراءات رادعة" ضد إيران بسبب "إصرارها على إطالة الحرب" في اليمن.

وقالت الحكومة في اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء بمدينة عدن إن إيران "تصر على إطالة أمد الحرب بتزويد المليشيات الانقلابية بالأسلحة والصواريخ التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، والملاحة الدولية بمضيق باب المندب أحد أهم الممرات التجارية الدولية بالعالم".

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن الاجتماع استعرض مداولات ونتائج جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن أمس الأربعاء، والإحاطة التي قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمام المجلس.

وأشاد مجلس الوزراء اليمني "باستمرار الموقف الدولي الموحد تجاه قضية اليمن والوقوف مع الشرعية"، في إشارة لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ولفت إلى أنه تابع باهتمام التحذيرات التي صدرت أمس عن الحالة الإنسانية المتردية، وتفشي وباء الكوليرا.

وقال ولد الشيخ في إحاطته أمس، إن 20 مليون يمني (من أصل نحو 27 مليونا هم إجمالي سكان البلاد) يتأثرون بأزمة متعددة الوجوه منذ أكثر من عامين ونصف، واصفا الحالة الإنسانية في هذا البلد بـ"المروعة"، محذرا من أن سبعة ملايين تقريبا معرضون لخطر المجاعة.

ووفقا لآخر الإحصاءات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، ارتفع عدد ضحايا وباء الكوليرا المتفشي في اليمن منذ 27 أبريل/نيسان الماضي، إلى 1742 وفاة، وأكثر من 320 ألف إصابة واشتباه بالمرض.

الحل السياسي

وكان مجلس الأمن الدولي جدد -في جلسته التي عقدها أمس لمناقشة الأوضاع في اليمن- دعمه للحل السياسي، داعيا أطراف الأزمة للموافقة على وقف الأعمال القتالية.

وخلال الجلسة، دعا منسق شؤون المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين المجتمع الدولي للضغط على الأطراف المتنازعة في اليمن للالتزام بالقانون الإنساني الدولي.

وقال المسؤول الأممي "يتعين على المجلس التحرك -فالكلام لم يعد كافيا- لضمان إلزام الأطراف بالوفاء بتعهداتها بموجب القانون الإنساني الدولي".

وأضاف "علينا أن نشعر بالخزي، وعلى أطراف الصراع في اليمن أن يشعروا بالخزي نفسه أيضا. أولوياتنا الأولى ينبغي أن تستهدف حماية المدنيين وإنقاذهم".

وطالب أوبراين المملكة العربية السعودية بفتح المجال الجوي لمطار صنعاء، وتوصيل الرافعات البحرية إلى مطار الحديدة.

ويشهد اليمن منذ خريف 2014، حربا بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية لصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعا إنسانية وصحية صعبة، فضلا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

وخلفت الحرب -بحسب تقديرات الأمم المتحدة- عشرة آلاف قتيل يمني، وأربعين ألف مصاب آخرين، فضلا عن نزوح قرابة ثلاثة ملايين في الداخل.

ق م

الموضوع الســـابق

فرنسا وألمانيا تطوران مقاتلة أوروبية جديدة

الموضوع التـــالي

وزير خارجية قطر يزور تركيا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …