الأخبار

العاشر مكرر

يزن: حِفظ القرآن أهّلني للتفوّق

12 تموز / يوليو 2017. الساعة 06:46 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - خاص صفا

حجز الطالب يزن كمال ضميدي من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية كما كان يتوقع موقعا له بين العشرة الأوائل في امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" بحصوله على المركز العاشر مكرر في الفرع العلمي.

ويقول يزن لوكالة "صفا"، إنه كان يجلس وسط عائلته عندما وصلتنه رسالة على هاتفه المحمول تبلغنه بحصوله على معدل 99.4، فتوجه لحضور المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان النتائج لقناعته بأنه من العشرة الأوائل.

ويوضح يزن أنه كان يتوقع نتيجة مشابهة، وقد ساوره إحساس قوي في الأيام الأخيرة بأنه من بين العشرة الأوائل، كما أنه أخبر عائلته بأنه يتوقع الحصول على معدل 99.2 لكن عليهم أن يتوقعوا الأسوأ في الوقت ذاته.

ويشير إلى أنه كان واثقا من التفوق، لكنه كان يخشى أن يحول عُشْرٌ واحد بينه وبين العشرة الأوائل.

ويزن الطالب في مدرسة أكاديمية القران الكريم، أتم حفظ كتاب الله تعالى منذ الصف العاشر، شأنه شأن زملائه بهذه المدرسة التابعة للجنة زكاة نابلس المركزية، وهو يعتز بكونه أول طالب من هذه المدرسة بين العشرة الأوائل منذ بدء تدريس الثانوية العامة بها قبل خمس سنوات.

ويؤكد أن حفظه للقرآن الكريم كان له الدور الأبرز في تفوقه وحصوله على هذه النتيجة المتميزة.

ويقول: "تعلمت من القرآن الكريم الجَلَد والتعامل مع الأمور بسلاسة، وهذا ما أهّلني للتفوق".

ويبين أن مذاكرته كانت يومية ومكثفة، لكنه لم يحرم نفسه من ممارسة حياته الطبيعية، فقد كان يخلد لنوم بعد عودته من المدرسة ويبدأ ببرنامج مكثف من الساعة الخامسة وحتى منتصف الليل.

ويؤكد أنه كان يعتبر السنة الحالية كأي سنة عادية، وكان لم يقفل هاتفه أو يعتكف في منزله حتى في فترة الامتحانات، لكنه كان يعطي شيء حقه من المذاكرة، ففي أيام الامتحانات كان يذاكر لساعات أكثر.

ويعرب يزن عن سعادته وشكره لله الذي أكرمه بهذه النتيجة، وامتنانه لعائلته ولمدرسته إدارة ومعلمين، ولزملائه وأصدقائه وكل من دعمه وشجعه.

وينتمي يزن لعائلة اعتادت التفوق فوالده يعمل طبيبا وشقيقته الكبرى حصلت سابقا على معدل 96.4.

ويخطط يزن لدراسة الطب تحقيقا لرغبته الشخصية، ويؤكد أن عائلته تركت له حرية الاختيار.

ويضيف أن تخصص الطب يحتاج إلى طلبة متفوقين من أجل النهوض بمستوى الطب في فلسطين.

ولم يحدد بعد الجامعة التي سيلتحق بها، لكنه متردد بين جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، وجامعة النجاح الوطنية حتى يبقى قريبا من عائلته.

وأهدى يزن نجاحه لشهداء جنين الذين ارتقوا صباحا، ولعائلته وزملائه ولمدرسته.

كما وجه نصائح للمقبلين على الثانوية العامة حثهم فيها على المذاكرة أولا بأول، وأن يحدد الطالب بنفسه نقاط ضعفه ويعمل على معالجتها، وعدم الخجل من السؤال عن أي شيء يلتبس عليه.

غ ك/ر أ/ع ا

الموضوع الســـابق

المتفوق أبو رجب: سأدرس الطب لعلاج السرطان الذي أودى بوالدي

الموضوع التـــالي

غزة: طالب توجيهي بـ 30 حفيدًا يُحرز معدل 72 %

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …