الأخبار

بحر: لن نسمح لعباس بفصل غزة عن الوطن

06 تموز / يوليو 2017. الساعة 04:39 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

قال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر "إنه لن يقبل بمحاولات الرئيس محمود عباس فصل قطاع غزة عن الوطن من خلال اجراءاته الأخيرة بتشديد الحصار وقطع الرواتب والكهرباء".

وأضاف خلال مؤتمر احياء الذكرى العاشرة لحركة الأحرار في مقرها بغزة، " أن حركة فتح ورئيسها عباس يقدمون اوراق اعتمادهم لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على قاعدة التنازل عن الثوابت والتخلي عن الحقوق الفلسطينية، وبيع الوهم لشعبنا".

وذكر "أن السلطة في المقاطعة برام الله تجاوزت كل الخطوط الحمر وجميع الاعراف الاخلاقية والقانونية بتشديد حصارها على قطاع غزة وقطع الكهرباء ورواتب الاسرى ووقف التحويلات الطبية".

وأكد أن "حماس والمقاومة لم تتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية، ولن تسمح لاحد بان تكون المقاومة اداة في يد أحد او تعمل لصالح أحد، وعملنا فقط لصالح قضيتنا الفلسطينية، مشددًا أن سلاح المقاومة بوصلته موجه فقط للاحتلال وعيونها نحو القدس والتحرير".

ولفت إلى أن قوى اقليمية وعالمية تحاول شطب القضية الفلسطينية والقضاء على المقاومة، مؤكدا ثبات شعبنا ومقاومته على مواقفه في التحرير وعودة اللاجئين الى اراضيهم التي هجروا منها.

وأوضح أن لمجلس التشريعي الفلسطيني سن قوانين حماية المقاومة وتحريم التنازل عن القدس ودعم والأسرى وأسر الشهداء.

وقال "إن حركة الاحرار تقف مع ابناء شعبنا على المستوى السياسي والاجتماعي، وهي حركة مقاومة وطنية فلسطينية انطلقت قبل عشر سنوات من المجلس التشريعي لتدلل على صواب نهجها وأنها جزء من نسيج شعبنا الفلسطيني وقواه المختلفة".

من جهته، قال الأمين العام لحركة الأحرار خالد أبو هلال: "إن عباس يبدأ مرحلة جديدة من التآمر على شعبنا ليزيد بإجراءاته الجديدة مزيدا من المعاناة والألم لشعبنا بغزة والتي يهدف منها دفع غزة نحو الانقسام".

وحمل عباس كافة النتائج المترتبة على اجراءاته العقابية بحق الشعب الفلسطيني.

وعبر عن أمل أن تؤدي تفاهمات حركة حماس مع مصر إلى تفكيك الحصار، وأن تنتج المزيد من تخفيف الأزمات والمعاناة، داعيًا إلى إعادة تصويب البوصلة إلى القدس والأقصى.

كما دعا لتجميد الخلافات وادخار الامكانيات والقدرات وتوجيهها إلى الاحتلال الإسرائيلي، والبناء على المبادرة التي أطلقها رئيس المكتب السياسي اسماعيل هنية حتى يتم تجاوز هذه الصعاب للعمل معاً لطرد الاحتلال.

وشدد على ضرورة تفعيل كل أدوات العمل الوطني والجماهيري من أجل لجم الاحتلال والتصدي له وحتى ننجز حقوق الفلسطينيين.

كما وقال "لا يعقل من بعض الدول العربية والاسلامية ان تطالب بالتطبيع والتعايش مع العدو المجرم وبالمقابل المطالبة بمقاطعة وحصار على شعبنا".

ودعا إلى احتضان الدول العربية وخص بالشكر والعرفان لدولة قطر لوقوفها بجانب الشعب الفلسطيني.

ر ب /د م

الموضوع الســـابق

أمن السلطة يُلغي مؤتمرًا شبابيًا لديوان فلسطين برام الله

الموضوع التـــالي

استطلاع: أغلبية فلسطينية ترفض إجراءات عباس ضد غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …