الأخبار

"نواصل جهودنا على كافة المستويات لمواجهة الحصار"

حماس: إدخال الوقود المصري لغزة خطوة مهمة ونتطلع للمزيد

21 حزيران / يونيو 2017. الساعة 09:06 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن بدء ادخال الوقود المصري إلى قطاع غزة خطوة مهمة في مواجهة الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، وتعزز صمود أهله.

وقال الناطق باسم حماس حازم قاسم في بيان له إن "هذه الاستجابة المصرية لحاجات شعبنا في غزة هي خطوة مقدرة ومشكورة، وتعكس الدور المصري التاريخي والقومي الداعم لصمود شعبنا الفلسطيني، ولحقوقه ومطالبه العادلة".

وأشار إلى أن حركته تتطلع لمزيد من الخطوات لمواجهة الحصار الإسرائيلي، ومصر لديها دور محوري في هذا المجال، وهي كانت دائمًا حاضرة في القضية الفلسطينية.

وشدد قاسم على أن حماس جهودها واتصالاتها على المستويات المختلفة لمواجهة الحصار الإسرائيلي، والذي قال إنه "تشارك به السلطة الفلسطينية في رام الله برئاسة محمود عباس".

وأدخلت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، عبر معبر رفح البري جنوب قطاع غزة، أولى كميات الوقود الصناعي اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الرئيسية بقطاع غزة.

وتأتي شاحنات الوقود المصرية بعد أسبوع تقريبًا من اختتام وفد من حركة حماس يترأسه رئيس مكتبها السياسي في غزة يحيى السنوار لزيارة للعاصمة المصرية القاهرة استمرت 9 أيام.

واشتدت أزمة الكهرباء بمنتصف أبريل الماضي بعد توقف المحطة؛ لانتهاء وقود المنحتين التركية والقطرية المُقدمتين كمحاولة تخفيف للأزمة، وإعادة فرض الضرائب على الوقود اللازم للمحطة من قِبل حكومة الوفاق الوطني.

وانخفضت عدد ساعات الوصل لمواطني غزة إلى 4 ساعات وصل و12 ساعة قطع؛ حيث لم يتبق إلا الخطوط الإسرائيلية (120 ميجا) والمصرية (20 ميجا) المُغذية للقطاع؛ فيما يحتاج القطاع 500 ميجا وات يوميًا.

ومنذ أول أمس بدأت سلطات الاحتلال بتقليص الكهرباء عن غزة عبر الخطوط المغذية للقطاع، تدريجيًا، حيث قلصت 18 ميجا وات عبر 4 خطوط هي خط 11 وخط بغداد وخط القبة وخط البحر، وذلك استجابة لطلب السلطة الفلسطينية، لتقل بذلك عدد ساعات الكهرباء إلى ما دون الـ4 ساعات يوميًا.

#حماس #مصر #وقود #غزة #حصار

د م

الموضوع الســـابق

حماس تندد بسلوك فتح في صنع أزمة كهرباء غزة

الموضوع التـــالي

الميزان: حجب المواقع انتهاك جسيم وغير مسبوق

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل