الأخبار

مبادرة شبابية بنابلس لحماية الأطفال من ألعاب العيد

19 حزيران / يونيو 2017. الساعة 03:45 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - خاص صفا

بعد أن أوهن الصدأ قضبانها، عادت الحياة لتدب من جديد بألعاب الأطفال بمتنزه جمال عبد الناصر في نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، لتتهيأ لاستقبال الأطفال وتمنحهم فرحة وفرصة للهو بأجواء آمنة.

"لنعمل معا كي نحمي ونفرح أطفالنا بالعيد".. مبادرة أطلقها الناشط الشبابي نبيل شاهين في الأسبوع الأول من شهر رمضان عبر صفحته على "فيس بوك"، من أجل إصلاح وزيادة أعداد الألعاب في المتنزه، ورفع مستوى الأمان بها قبل عيد الفطر.

ولاقت المبادرة تجاوبًا، سيما في أوساط الشباب، وترجمت بخطوات فعلية على الأرض.

ويكتسب المتنزه أهميته من اتساع مساحته التي تصل إلى قرابة 80 دونمًا، ولقربه من مركز المدينة، حيث يشكل متنفسا للأطفال خاصة في الأعياد.

وفي الجهة الجنوبية من المتنزه، عادت ألعاب الأطفال لتكتسي بألوان زاهية محببة للأطفال، بعد أن خضعت لعمليات إصلاح وإعادة تأهيل.

يقول شاهين بينما كان يشرف على صيانة إحدى الألعاب في المتنزه، لوكالة "صفا": "نعلم تماما أن الأطفال لن يضيعوا فرصة العيد للمجيء إلى هنا، لذلك أطلقنا هذه المبادرة حرصا على سلامتهم".

وأشار إلى أن المبادرة جاءت استجابة لواقع الألعاب التي مضى على بعضها اكثر من 35 عاما في حين أن أحدثها يزيد عمره عن 10 سنوات.

وأضاف أن معظم هذه الألعاب تعرض خلال هذه السنوات للتلف الكلي أو الجزئي، وأصبحت غير صالحة للاستخدام الآمن، مما يزيد من احتمالية وقوع إصابات بين الأطفال.

ابدأ بنفسك

شاهين اختار أن يبادر لإصلاح الألعاب وعدم الاكتفاء بتوجيه اللوم لبلدية نابلس، وقال: "لو بقينا ننتظر الإجراءات البيروقراطية في البلدية فسيأتي العيد قبل أن يبدأ العمل بإصلاح هذه الألعاب".

وخلال ساعات من إطلاق المبادرة، انضم لشاهين عدد كبير من المتطوعين والذين باشروا العمل بعد موافقة البلدية والتي قدمت لهم التسهيلات وزودتهم بآلية لمساعدتهم باقتلاع الألعاب المثبتة بالأرض.

ويقول: "حصرنا الألعاب المتكسرة والمتناثرة، وجمعناها بموقع واحد، ومن ثم بدأنا بصيانتها".

وشملت عمليات الصيانة تغيير القطع البلاستيكية المتكسرة، بالإضافة إلى أعمال حدادة ونجارة ودهان وتركيب.

وحصلت المبادرة على دعم مالي من العديد من الشخصيات من نابلس ومن بعض أبناء المدينة المقيمين بالخارج.

ويقول شاهين: "نرحب بأي متطوع للعمل معنا، وبكل من يرغب بالتبرع لهذه المبادرة".

وحدد القائمون على المبادرة ميزانية المشروع بخمسة آلاف شيكل كحد أدنى، و10 آلاف شيكل كحد أقصى، وحتى الآن تم جمع 6 آلاف شيكل، وهناك تفاؤل بإمكانية جمع المبلغ المتبقي لإكمال المشروع قبل العيد.

وقال شاهين: "إذا استطعنا أن نجمع 10 آلاف شيكل سنكون قد حققنا الهدف المتمثل برفع الطاقة الاستيعابية للألعاب إلى الضعف".

وشكلت هذه المبادرة فرصة لمشاركة أبناء نابلس في العمل التطوعي لتحسين واقع المرافق العامة.

المهندس أحمد المصري أحد المشاركين بالمبادرة، عبر عن سعادته بهذه المشاركة، وقال لوكالة "صفا" أن مثل هذه المبادرات تعزز لديهم شعور الانتماء للبلد.

المبادرة كانت بداية لمبادرات أخرى في المتنزه ذاته، فقد نظمت بلدية نابلس صباح السبت الماضي حملة تطوعية لتنظيف المتنزه استعدادا لاستقبال آلاف المتنزهين في العيد.

وشارك بالحملة عدد من أعضاء المجلس البلدي وموظفي وطواقم أقسام البلدية المختلفة، وما يزيد عن 100 متطوع من مركز بلدية نابلس الثقافي "حمدي منكو" والمجلس البلدي الشبابي.

غ ك/أ ك/ع ا

الموضوع الســـابق

حرائق النفايات تحجب جمال الباذان

الموضوع التـــالي

صفحات فيسبوك "المناطقية".. هدف اجتماعي لا يخلو من أخطاء

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …