الأخبار

المفوضية الأوروبية تتحرك لمعاقبة الرافضين لاستقبال اللاجئين

14 حزيران / يونيو 2017. الساعة 04:22 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

بروكسل - صفا

أقامت المفوضية الأوروبية دعوى قضائية ضد بولندا والمجر وجمهورية التشيك وهي دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، لرفضها استقبال اللاجئين.

ورفضت حكومتا بولندا والمجر استقبال أي لاجئ بمقتضى الخطة التي اتفق عليها غالبية زعماء الاتحاد الأوروبي عام 2015، بشأن إعادة توطين المهاجرين من بلدان المواجهة -إيطاليا واليونان- للمساعدة في تخفيف حدة أعبائهم.

بينما وافقت جمهورية التشيك في البداية على استقبال 12 لاجئاً، ولكنها ذكرت حينذاك أنها لن تستطيع استقبال المزيد، حسبما ورد في تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

ومن بين 160 ألف لاجئ من المقرر إعادة توطينهم بموجب الخطة، تم إعادة توطين 20 ألفاً و869 لاجئاً فقط. ومن الناحية النظرية، يمكن تغريم الدول عن كل لاجئ تخفق في استقباله.

وكانت المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا ورومانيا قد رفضت خطة إعادة توطين اللاجئين عام 2015، ولكنها خسرت في عملية التصويت. ورغم معارضة بولندا لتلك الخطة بصفة عامة، فإنها قامت بالتصويت في النهاية مع الأغلبية.

كيف سيتم معاقبتها؟

وذكر رئيس مفوضية الهجرة بالاتحاد الأوروبي ديميتريس أفراموبولوس خلال مؤتمر صحفي "رغم دعواتنا المتكررة للتعهد بإعادة التوطين، أشعر بالحزن الشديد جراء عدم قيام جمهورية التشيك والمجر وبولندا باتخاذ التدابير اللازمة بعد".

وأضاف: "ولهذا السبب، قرَّرت المفوضية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد انتهاكات هذه الدول الثلاث الأعضاء... وأود أن تُواصل هذه الدول الأعضاء دراسة موقفها والمساهمة بصورة عادلة".

ومن الأرجح أن تؤدي الإجراءات القانونية إلى إثارة الجدل حول استقلالية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي عن بروكسل. وتستغرق هذه الإجراءات شهوراً أو سنوات من النزاع القانوني، قبل أن تتمكن إحدى المحاكم الكبرى بالاتحاد الأوروبي من فرض عقوبات مالية عليها.

ر أ/ع ا

الموضوع الســـابق

مجموعة العمل تدين استهداف الفلسطينيين في درعا

الموضوع التـــالي

"العودة" يدعو الأمم المتحدة لتحرك عاجل لمنع حدوث كارثة بغزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …