الأخبار

خلال حفل افطار جماعي أقامته شركة الحداد إخوان

الاقتصاد: اتخذنا خطوات هامة لدعم المنتج المحلي يغزة

13 حزيران / يونيو 2017. الساعة 09:15 بتوقيت القــدس.

أخبار » اقتصاد

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

قالت وزارة الاقتصاد الوطني إنها اتخذت خطوات هامة لحماية الاقتصاد المحلي ودعم المنتج المحلي بقطاع غزة

وبيّن مدير الإعلام في الوزارة طارق لبد خلال حفل إفطار جماعي نظمته شركة الحداد إخوان في فندق الموفنبيك بغزة اليوم الثلاثاء أن الوزارة وضعت سياسات مختلفة من أجل حماية المنتج الوطني الفلسطيني، أبرزها سياسة إحلال الواردات على العديد من السلع المختلفة.

وحضر الحفل حشد كبير من رجال الأعمال والتجار والعاملين في قطاع الكهرباء والطاقة، وفي مقدمتهم رئيس سلطة الطاقة ومدير عام شركة توزيع الكهرباء بقطاع غزة، وعدد من المسؤوليين الحكوميين.

ولفت لبد إلى أن هدف الوزارة الأساسي المحافظة على معدل الناتج المحلي لقطاع غزة، حيث إن الناتج المحلي بغزة لم يتجاوز 2 مليار و 400 مليون دولار خلال 11 عاما الماضية.

وأضاف "اتخذت الوزارة عدة خطوات لدعم المنتجات الصناعية المحلية بعد تميزها بجودة كبيرة وتوفر كميات كبرة منها بالسوق المحلي".

وأشار لبد إلى أن وزارة الاقتصاد تعمل الآن على إيجاد حصة سوقية للكثير من المنتجات المحلية، أبرزها إعفاء الطاقة البديلة من رسوم الضرائب الخاص بوزارة المالية والاقتصاد.

ويعاني قطاع غزة منذ أكثر من 11 عاماَ حصارا إسرائيليا مشددا طال معظم القطاعات الحياتية والخدماتية.

تظافر الجهود

وشدد رئيس مجلس إدارة شركة الحداد اخوان سميح الحداد على أهمية تضافر الجهود المحلية من مؤسسات وطنية ووزارات وشركات المقاولات لبناء اقتصاد وطني قوي.

وبيّن الحداد أن القطاع الخاص يواجه عدة عراقيل تحول دون عمله بالشكل المطلوب أبرزها الحصار الإسرائيلي ومنع الاحتلال تصدير المنتجات المحلية إلى الأسواق الخارجية.

وأوضح أنه في الوقت الذي تغرق الأسواق المحلية بغزة بمنتجات مستوردة؛ تنحصر فيه تسويق المنتجات المحلية بغزة في ظل عراقيل الاحتلال والانقطاع الدائم للتيار الكهربائي وما يرافقه من خسائر فادحة تلحق بالقطاع الخاص.

وأضاف "نحن لا زلنا حريصين كل الحرص على انتاج منتجات ذات جودة عالية ومطابقة للمواصفات، ويتمثل ذلك من خلال حصولنا على شهادات الجودة للكثير من منتجاتنا".

ووجه الحداد رسالة لجميع المسؤولين بدعم المنتج الوطني من خلال توصيف هذه المنتجات المحلية بشكل صريح بالعطاءات والمشاريع المحلية والدولية والتي لا تقل جودتها عن المنتجات المستوردة، والحد من اغراق السوق المحلي من المنتجات المستوردة.

وأعلن الحداد أن شركته افتتحت فرعًا جديداً وسط مدينة غزة، إضافة لافتتاح فرع خاص بالطاقة المتجددة "الطاقة الشمسية" يشرف عليها طاقم متخصص للمساهمة في تقليل معاناة شعبنا من انقطاع التيار الكهربائي.

وأكد الحداد على أهمية دعم المنتج الوطني وتوفير أرضية صلبة للصناعة الوطنية؛ من أجل بناء اقتصاد وطني قادر على الصمود في كل ما يواجه من صعوبات.

من جهته استعرض رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين علاء الأعرج في كلمة له أبرز المشاكل والمعيقات التي تواجه القطاع الخاص الفلسطيني ولاسيما قطاع المنشآت أبرزها الحصار الإسرائيلي لغزة.

وبيّن الأعرج أن المقاولات لحقت به خسائر كبيرة تقدر 15 مليون دولار بالعقود الموقعة مع المؤسسات الدولية جراء فروقات العملة بين الشيكل والدولار، وهو ما لا يتحمله المقاول، وفق قوله.

وأضاف "هذه الخسائر تفوق قدرة المقاول على تحمله، وبالإضافة لخسائر سابقة طالتها بفعل الانقسام والحصار ومشاكل السستم وغيرها من الأزمات السابقة".

ودعا الأعرج كافة المؤسسات الرسمية والدولية بتنفيذ مطالب الاتحاد ورفع أسعار العطاءات بالشيكل دون الدولار، وتعويض المقاولين عن فروقات سعر الصرف لرفع الضرر والخسائر بحقهم. 

كما دعا نقيب المقاولين جميع الجهات بما فيها مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية لوضع كود خاص بالمنتاج المحلي يعتمد في العطاءات والمشاريع المحلية والدولية "أسوة بالمنتجاة المستورة" دعما للمنتج المحلي.

وتعد شركة الحداد من أولى الشركات الفلسطينية في قطاع الطاقة والكهرباء، وهي حاصلة على شهادة الأيزو، وشهادة مطابقة المواصفات في الجودة، وشريك لأهم شركات الأدوات الكهربائية العالمية.

ف م/ع ق

الموضوع الســـابق

"النقد" توقع مذكرات لخدمة نظام الاستعلام الائتماني الموحد

الموضوع التـــالي

ارتفاع على مؤشر بورصة فلسطين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …