الأخبار

مركز حقوقي ينتقد أحكام الإعدام بحق قتلة فقها

21 آيار / مايو 2017. الساعة 06:49 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

انتقد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أحكام الإعدام التي أصدرتها "محكمة الميدان العسكرية" في غزة على المتهمين الثلاثة بقتل الشهيد مازن فقها في 24 آذار/مارس الماضي.

وقال بيان صادر عن المركز إن أحكام الإعدام صدرت خلال أسبوع واحد فقط من بدء المحاكمة، عقد خلالها أربع جلسات فقط، معربا عن "القلق من عدم اعطاء المتهمين حقهم في الدفاع أو المحاكمة العادلة، واستغرابه من الاستعجال غير المبرر في اصدار الحكم".

واعتبر المركز أن الاستعانة بـ"محكمة الميدان العسكرية" هي انتهاك للحق في محاكمة عادلة والحق في التقاضي أمام القاضي الطبيعي، مشيرًا إلى أن قانون العقوبات الثوري لسنة 1979 واصول محاكماته هي قوانين غير دستورية وتخالف التزامات السلطة الفلسطينية على المستوي الدولي.

ورفض المركز "الإصرار على استخدام عقوبة الاعدام، وتصويرها بأنها عقوبة لها ردع خاص يمنع الجريمة"، معتبرا أن "إقامة العدل أمر يختلف تماماً عن الانتقام، ويجب الحذر من سيطرة عقلية الانتقام التي تتصدر الرأي العام على الجهاز القضائي".

وبحسب المركز وصلت أحكام الاعدام الصادرة في قطاع غزة منذ بداية العام (23) حكماً، منها (15) حكماً جديداً، و(8) احكام صدرت تأييداً لأحكام سابقة.

وبهذا يرتفع عدد أحكام الإعدام في مناطق السلطة الفلسطينية منذ العام 1994 إلى (189) حكماً في (189) قضية مختلفة، منها (169) حكماً في قطاع غزة، و(20) حكماً في الضفة الغربية.  ومن بين الأحكام الصادرة في قطاع غزة، صدر (111) حكماً منها منذ العام 2007.

ونفذ في السلطة الفلسطينية منذ تأسيسها، (38) حكماً بالإعدام، منها (36) حكماً في قطاع غزة، وحكمان اثنان في الضفة الغربية.  ومن بين الأحكام المنفذة في قطاع غزة، (25) حكماً نفذت منذ العام 2007.

وأصدرت محكمة الميدان العسكرية في غزة في وقت سابق اليوم أحكامًا نهائية على 3 متورطين بجريمة اغتيال فقها.

وقالت وزارة الداخلية والأمن الوطني إن محكمة الميدان العسكرية حكمت على المدان بقضية اغتيال الشهيد فقها (أ، ل) بالإعدام شنقًا حتى الموت، والمدان (هـ، ع) أيضًا بالإعدام شنقًا حتى الموت، كما حكمت بالإعدام رميًا بالرصاص على المتهم (ع.ن).

وأكد رئيس هيئة القضاء العسكري العميد ناصر سليمان في أعقاب النطق بأحكام الإعدام أن النيابة العسكرية أنهت التحقيقات وأعدت لائحة الاتهام وأحالت القضية لمحكمة الميدان العسكرية، التي تم تشكيلها بسبب ظروف القضية.

وبين سليمان أن الخطورة الاجرامية لهذه القضية أدت إلى تشكيل هذه المحكمة، موضحا أنه وفق القانون الدولي فإنه في حالة وجود طيران حربي وعمليات حربية يمكن تشكيل محكمة الميدان.

وذكر انه تم الحكم بالإعدام شنقا حتى الموت بحق المدان (أشرف. أ. ل) بعد إدانته بالقتل قصدا مع سبق الإصرار، وتهمة الخيانة والتخابر مع جهات أجنبية معادية.

كما تم الحكم بالإعدام شنقا حتى الموت بحق المدان ( هشام. م. ع) بعد إدانته بالتخابر والخيانة وكذلك التدخل في القتل والمشاركة في العديد من عمليات الاغتيال.

فيما تم الحكم بالإعدام رميا بالرصاص للمدان (عبد الله. أ. ن) ويعمل عسكريا بحرس الرئيس بسلطة رام الله بعد إدانته بالخيانة والتخابر، وإعطاء معلومات عن منازل وسيارات استهدفت، ومعلومات عن مكان مسرح جريمة اغتيال فقها.

وشدد سليمان على أن الأحكام التي أعلنت اليوم نهائية لا تقبل الطعن، وواجبة النفاذ، بعد التصديق عليها من السلطات المختصة فورا.

وأكد أن محكمة الميدان باشرت جلساتها ومكنت النيابة والدفاع من الوقت الكافي قبل إصدار الأحكام، مشيراً إلى أن السلطة القضائية جزء منها القضاء العسكري وهي سلطة مختصة بتطبيق القانون وإصدار الأحكام أما التنفيذ فهو من صلاحيات الحكومة.

ر أ/ع ا

الموضوع الســـابق

ترمب يهاجم حماس من السعودية

الموضوع التـــالي

حماس ترفض وصف ترمب لها بالإرهاب

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل