الأخبار

الأوقاف تطالب بنصرة القدس والأسرى

الهندي: زيارة عباس لواشنطن مقدمة لاعتماده شريكًا ضد "الإرهاب"

30 نيسان / أبريل 2017. الساعة 02:37 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي يوم الأحد إن زيارة الرئيس محمود عباس للبيت الأبيض "مقدمة لاعتماد أوراق المفاوض الفلسطيني شريكًا ضد ما يسمى الإرهاب"، مشيرًا إلى أن "نتنياهو وترمب لا يمكن أن يأتيا بأي حقوق لشعبنا".

وأضاف الهندي، في كلمة ممثلة عن الفصائل خلال مهرجان أقامته وزارة الأوقاف في غزة دعمًا للأسرى، أن "المقاومة الفلسطينية وغزة مصنفة إرهاب، وكذلك مناهج التعليم ومخصصات الأسرى والشهداء. كل ذلك فاتورة من أجل المفاوضات مع الاحتلال".

ورأى أن شعبنا أمام "عاصفة"، "فإما أن تتخذ إسرائيل خطوات حاسمة ضد غزة، أو أن نذهب إلى الأسوأ بتوقيع اتفاق للتنازل عما تبقى من ثوابت شعبنا".

وأوضح الهندي أن مخرج الأزمة الراهن يكمن في تطبيق اتفاقات المصالحة وإعادة بناء منظمة التحرير على أسس وطنية بعيدًا عن المناكفات السياسية.

وقال: "إذا القضية هي تمكين الحكومة؛ فلتأتي ولتأخذ صلاحياتها، ولكن القضية ليست ذلك؛ بل تقديم أوراق اعتماد للتفاوض".

مطالبة بنصرة الأسرى والقدس

أما كمال أبو عون الذي تحدث بالنيابة عن وزارة الأوقاف، فقال إن القدس "أمام أشرس حملة في تاريخ فلسطين؛ لتصفية القضية وطمس الهوية".

وأضاف أن "التآمر بحق القدس وفلسطين كي يحرفوا الأمة عن بوصلتها الحقيقية ويجعلوا من قضية القدس والأقصى قضية هامشية غير مدرجة على أولويات الأمة".

ودعا أبو عون الأمة لبذل كل الجهد لنصرة القدس وفلسطين، والعمل على تحريرها بكافة السبل والوسائل المتاحة.

وتابع "اليوم ومع ذكرى تحرير القائد صلاح الدين الأيوبي للقدس؛ يخوض أسرانا معركة البطولة والكرامة والأمعاء الخاوية لانتزاع أبسط حقوقهم الإنسانية".

وطالب أبو عون الأمة العربية والإسلامية بنصرة القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أن حجم التفاعل مع قضية الأسرى "يُبشّر بإعادة الاعتبار لهذه القضية العادلة في ظل انشغال الأمة".

ف م/أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

هنية يعرض خطوات قدمتها حماس للمصالحة و"خطوات مضادة" من فتح

الموضوع التـــالي

اعتصام تنديدا بالحصار للحركة النسائية لحماس في جنوب غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل