الأخبار

جراء أزمة الوقود

"الأطباء العرب" يحذّر من انهيار الوضع الصحي بغزة

20 نيسان / أبريل 2017. الساعة 02:47 بتوقيت القــدس. منذ أسبوع

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

حذّر اتحاد الأطباء العرب– مكتب فلسطين من تداعيات خطيرة على الوضع الصحي لمئات المرضى جراء أزمة الوقود في مستشفيات قطاع غزة بفعل النقص الشديد في التيار الكهربائي.

وأوضح الاتحاد في بيان وصل "صفا" أن الأزمة تهدد المرضى في أقسام الطوارئ، والعنايات الفائقة، والعمليات الجراحية، وحضانات الأطفال، ومراكز غسيل الكلي، وأكشاك الولادة، والأشعة، والمختبرات، وبنوك الدم.

وتهدد أزمة الكهرباء، وفق الاتحاد، حياة 100 طفل في حضانات الأطفال، و113 مريضًا بالعنايات الفائقة، و620 مريض فشل كلوي منهم 29 طفلًا، وتوقف 11 غرفة عمليات نساء وولادة، و40 غرفة عمليات جراحية، وتعرض 500 وحدة دم للتلف.

وذكرت أن الأزمة بدأت تعصف بمجمل الخدمات الصحية الأساسية والحيوية، وباتت المستشفيات قاب قوسين أو أدنى من إعلان توقف العديد من خدماتها الصحية الحيوية، إذا لم يتم تدارك الأمر.

ولفتت إلى تأثير الأزمة على سلامة مئات الأدوية الحساسة، والمواد المخبرية، والتطعيمات المحفوظة في الثلاجات، إضافة لتأثيرها على أقسام الطوارئ في المستشفيات، وحرمان المرضى من الخدمة الصحية الآمنة لهم.

وقال الاتحاد إن غزة دخلت على المستوى الصحي مرحلة قاسية اعتبارًا من 15 أبريل الجاري نتيجة أزمة الكهرباء والوقود الحالية، وهو ما سيؤثر على الخدمات الصحية المقدمة لنحو مليوني مواطن.

وتُشغل مشافي غزة مولدات الطاقة لإنتاج الكهرباء عند فصلها عن المناطق الواقعة فيها ضمن الجدول المعمول به في غزة حاليًا والقائم على أربع ساعات وصل فقط بعد إطفاء محطة توليد الكهرباء الوحيدة.

وتحتاج مستشفيات القطاع 450 ألف لتر من الوقود شهريًا في الوضع الاعتيادي، لتشغيل 87 مولدًا كهربائيًا لضمان استمرارية تقديم الخدمات الصحية.

وناشد الاتحاد كافة المنظمات الدولية والجهات المعنية للتدخل العاجل والفوري من أجل دعم المستشفيات وتزويدها بكميات الوقود اللازمة لتشغيل المولدات الكهربائية قبل فوات الأوان وانهيار الوضع الصحي بشكل كامل في غزة في غضون أيام.

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

الأشغال توقع عقود مشاريع من المنحة الإيطالية لإعمار غزة

الموضوع التـــالي

الخضري: الوضع بغزة بحاجة لانفراجة سريعة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …