الأخبار

دعا الحكومة لتسهيل شراء الوقود بتخفيض كبير للضرائب

ملادينوف: مستعدون لتقديم الدعم لحل نهائي لأزمة كهرباء غزة

19 نيسان / أبريل 2017. الساعة 12:46 بتوقيت القــدس. منذ 5 أيام

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أعلن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الأربعاء عن استعداد الأمم المتحدة لتقديم دعمها من أجل حل أزمة الكهرباء في قطاع غزة، داعيا الحكومة الفلسطينية لتسهيل شراء الوقود للمحطة وعمل تخفيض كبير للضرائب عليه.

وأكد ملادينوف في بيان صحفي صادر عنه ترجمته وكالة "صفا" أنه يتابع بقلق شديد الأوضاع المتوترة في القطاع، "حيث تتكشف الآن أزمة الطاقة من جديد".

وقبل أيام توقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل بسبب نفاد وقود المنحة القطرية، وعدم تمكن شركة التوليد من تشغيل المحطة بسبب ضريبة "البلو" التي تفرضها السلطة الفلسطينية في رام الله على وقود المحطة.

وشدد ملادينوف على أن "إصلاح شركة توزيع الكهرباء في غزة أمر ضروري لتحسين تحصيل الإيرادات والشفافية بما يتماشى مع المعايير الدولية".

وقال إنه "يجب على سلطة الأمر الواقع في غزة ضمان تحسين معدلات الجباية وان يتم إرجاع العائدات التي يتم جمعها بغزة إلى السلطات الفلسطينية الشرعية من أجل الحفاظ على تدفق الوقود والكهرباء".

وأضاف ملادينوف أنه "يجب على الجميع في غزة أن يتقاسموا العبء عن طريق دفع فواتيرهم"، موضحاً أن "الفئة الأفقر من الفلسطينيين في غزة هم الذين يدفعون ثمن الاستثناءات والامتيازات التي يتمتع بها البعض الاخر"، على حد قوله.

ودعا المجتمع الدولي لتمويل ودعم إصلاح المحطة، قائلا "كما ينبغي للمجتمع الدولي أن يمول ويدعم هذا الإصلاح، فضلا عن الاستثمارات اللازمة في الحد من خسائر الكهرباء وتحسين الشبكة في غزة".

واستدرك إلا أن "المجتمع الدولي لا يستطيع ذلك بمفرده، وهذا يجب أن يسير جنبًا إلى جنب مع تسهيل الحكومة الفلسطينية شراء الوقود لمحطة توليد الكهرباء بغزة في ظل ظروف تخفيف مؤقت أو تخفيض كبير للضرائب ذات الصلة المفروضة على الوقود".

وأكد ملادينوف أنه "تقع على عاتق إسرائيل أيضا مسؤولية كبيرة عبر تيسير دخول المواد اللازمة لإصلاح وصيانة الشبكة ومحطة توليد الكهرباء"، موضحاً أن خطوط الكهرباء المصرية الواصلة إلى غزة تحتاج إلى إصلاح وتحديث.

ونبه إلى أنه "لا ينبغي التقليل من شأن العواقب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المترتبة على أزمة الطاقة الوشيكة فالفلسطينيون في غزة الذين يعيشون في أزمة إنسانية مطولة، لم يعد من الممكن احتجازهم كرهائن بسبب الخلافات والانقسامات والإغلاقات".

ودعا جميع الأطراف بما في ذلك المجتمع الدولي إلى العمل معا وضمان حل نهائي لهذه المسألة الحيوية للطاقة في غزة.

م ت/ ط ع

الموضوع الســـابق

8 شروط أمريكية على السلطة تنفيذها قبل استئناف المفاوضات

الموضوع التـــالي

غزة: اعتصام للنقابات يطالب بتحرك عاجل لرفع الحصار

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …