الأخبار

باستخدام الرمل الملون

مُحرر يرسم مضامين وطنية داخل قوارير زجاجية

15 نيسان / أبريل 2017. الساعة 07:25 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

الخليل - حسن الرجوب- صفا

يخرج المُحرّر قيدار غيث من مدينة الخليل عن نمط الرّسم العادي بالرّمل إلى رسم لوحات باستخدام الرمل الملوّن داخل قوارير زجاجية.

ويُحاول الفنان غيث، الذي أمضى ثماني سنوات داخل السجون الإسرائيلية، عبر رسوماته التعبير عن آمال الشعب الفلسطيني بالحرّية والعودة وتحرير المقدسات.

ويقول لوكالة "صفا" إنّ الرّسم على الرّمل أصبح جزءًا من حياته بعدما بدأه في منتصف تسعينيات القرن الماضي، وأصبح اليوم مهنة يكسب منها قوت أطفاله.

ويخصّص غيث جزءًا من منزله معملًا يلبي فيه كثيرًا من طلبات زبائنه، والذين يستخدمون أعماله عادة هدايا في المناسبات، أو حبًا لاقتنائها بفعل إشارتها لبعض رموز القضية الفلسطينية.

ويستخدم الفنان ألوانًا مختلفة في أعماله النابعة من الطبيعة والبيئة المحلية، والتي تشمل الصحراء والجِمال والسهول والأشجار والطيور وغيرها.

ويلفت إلى أنّ الرسم داخل القوارير راج في الدول العربية مؤخرًا، لكنه طوّر صورته النمطية وحوّله إلى فن يشمل صورًا وكتابات ورموزًا وطنية كحنظلة والمسجد الأقصى وغيرها.

وثمة عوامل عديدة داخل السجن ساعدت غيث في تطوير هوايته، أهما الصبر الذي تعلّمه خلف القضبان، وهو الأمر الذي تتطلبه هذه الحرفة، إلى جانب الدقة الفائقة.

ويرى المُحرر أن لوحاته تُعبر عن مضامين وطنية ورسائل يحملها الفلسطينيون إلى العالم.

ويحد المنع الأمني الإسرائيلي طموح غيث في ترويج بضاعته في المواقع السياحية، ولاسيما في مدينة القدس المحتلة، إذ يمنعه جهاز المخابرات الإسرائيلي من التوجه إلى تلك الأماكن.

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

تحذيرات من آثار اجتماعية ونفسية إثر خصم الرواتب

الموضوع التـــالي

في يومهم.. 65 حالة إعاقة بالأسر تعيش الإهمال

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …