الأخبار

منها وقف مشتريات الكهرباء والوقود والدواء

صحيفة: خصم الراتب بداية سلسلة قرارات للضغط على حماس

12 نيسان / أبريل 2017. الساعة 01:22 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

لندن - صفا

قالت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إن قرار اقتطاع نسبة من رواتب موظفي السلطةً الفلسطينية في قطاع غزة "هو البداية في سلسلة قرارات أكثر صعوبة سيتخذها الرئيس محمود عباس إذا لم تستجب حماس لمبادرة سيحملها وفد من اللجنة المركزية لحركة فتح، إلى غزة الأسبوع المقبل".

وأضافت المصادر "القرارات المرتقبة قد تصل إلى قطع رواتب، وإلغاء أي إعفاءات ضريبية، ووقف أي مشتريات لصالح القطاع، سواء كانت كهرباء أو وقودًا أو أدوية، وقد تنتهي بقرار كبير".

ووفق المصادر، فإن "عباس اتخذ ذلك بعد وصوله إلى قناعة بوجود مخطط كبير لفصل غزة عن الضفة وتثبيت واقع الانقسام"، على حد زعمها.

وشدد على أن "الرئيس يريد الضغط أكثر على حماس وحشرها في الزاوية من أجل إنهاء الانقسام".

وكانت الحكومة الفلسطينية اقتطعت نحو 30-40% من رواتب موظفيها في غزة، وهو ما قوبل بردود فعل غاضبة واحتجاجات ضخمة في غزة.

وهاجمت الفصائل الفلسطينية الخطوة باعتبارها تشديدًا للحصار على غزة، وتعزيزًا للفصل بين القطاع والضفة، لكن الرئيس عباس دافع عن القرار أمام اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح.

وقالت المصادر للصحيفة اللندنية إن الرئيس عباس قال لأعضاء "المركزية"، إنه سيتخذ أي قرارات أخرى مهما كانت صعبة لإحباط مخطط فصل غزة.

وأخبر عباس الأعضاء أنه لم يعد هناك مجال للمناورات بعد أن شكلت حماس لجنة لإدارة القطاع، متهمًا دولاً بمساعدة حماس على إبقاء الانقسام قائمًا.

وشكل عباس لجنة سداسية من أعضاء اللجنة المركزية ليحملوا إلى حماس مبادرة تسليم غزة، وإلا فتنفيذ القرارات، وفق المصدر.

وتضم اللجنة كل من: روحي فتوح وحسين الشيخ ومحمود العالول وعزام الأحمد وأبو ماهر حلس والحج إسماعيل جبر.

وتنص مبادرة عباس أولاً على حل اللجنة الإدارية التي شكلتها حماس لإدارة غزة، وتمكين حكومة الوفاق من العمل في غزة عبر تسليمها المؤسسات والمعابر، على أن يجري تعديل لاحق على الحكومة، التي سيكون من مهامها التحضير فورا لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية خلال 3 أشهر، وأثناء ذلك يتم العمل على عقد مجلس وطني جديد، يأخذ على عاتقه تجديد منظمة التحرير.

وبعد اجتماع استضافت فيه حركة حماس الفصائل في غزة اليوم الأربعاء لبحث مستجدات الوضع في غزة، قال القيادي في الحركة صلاح البردويل إن اللجنة الإدارية التي شكلتها الحركة في غزة "مؤقتة ستكون في عداد المنتهية بعد مباشرة الحكومة عملها بالقطاع".

وأضاف البردويل "اللجنة الإدارية وُضعت للتنسيق بين المؤسسات الحكومية العاملة في غزة نظرًا لغياب حكومة الوفاق الوطني عن الساحة. حكومة الوفاق مرحب بها للعمل بكامل المسئولية في غزة حسب ما تم التوافق عليه".

وتابع "وندعو الرئيس عباس لطرح هذه القضية ونحن سنستجيب مباشرة لتنفيذ الاتفاق بحذافيره".

وتعقيبًا على خصم جزء من راتب موظفي السلطة، ذكر البردويل أن ذلك يأتي في سياق "الضغط على غزة"، مضيفًا "لا توجد أزمة مالية ولا غيرها، لكن الإدارة الأمريكية تطلب أن يأتي الرئيس عباس إلها وقطاع غزة راكع للحلول التي تريدها".

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

آلاف المستوطنين يستعدون لاقتحام سبسطية للاحتفال بأعيادهم

الموضوع التـــالي

حماس تطلع الفصائل على رؤيتها للحل مع فتح

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …