الأخبار

تشكيل اللجان التنفيذية للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

08 نيسان / أبريل 2017. الساعة 08:22 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

جانب من الاجتماع الأول للأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في بيروت
جانب من الاجتماع الأول للأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في بيروت
تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

قررت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج تشكيل اللجان التنفيذية التابعة للمؤتمر في مختلف التخصصات، وذلك خلال اجتماعها الأول في بيروت يومي 7 و8 أبريل الجاري.

ومن أبرز اللجان التي شكلتها الأمانة لجنة شؤون اللاجئين والعودة، ولجنة تعزيز الهوية والثقافة الوطنية، ولجنة التنمية الاقتصادية، ولجنة دعم المقاطعة، واللجنة القانونية، واللجنة الإعلامية، ولجنة القدس ودعم صمود الداخل، ولجان أخرى.

وأعلنت الأمانة إطلاق كل من المبادرة الشبابية ورابطة المرأة الفلسطينية في الخارج وفقًا لما جاء في توصيات الورش خلال شهرين.

وأوضح بيان صدر عن الأمانة، وصلت نسخة عنه لوكالة "صفا"، أنه تمت مناقشة أولية للنظام الأساسي للمؤتمر ورفعت إلى رئاسة الهيئة العامة.

وأقرت الأمانة نظام العضوية للمؤتمر، ودعت أبناء شعبنا للتسجيل لمن لم يسجل مسبقا في عضوية المؤتمر.

كما قررت تشكيل لجنة لاستكمال أعضاء الهيئة العامة من أصحاب التخصصات والكفاءات مع مراعاة التوزيع الجغرافي وفئة الشباب.

وقالت الأمانة إن اجتماعها الأول شهد مناقشة مستفيضة حول التطورات السياسية الأخيرة والتي تهدد القضية الفلسطينية بالتصفية.

وأكدت الأمانة على ما تضمنه البيان التأسيسي للمؤتمر الشعبي في 26 فبراير من تمسك بثوابت الحق الفلسطيني في كل فلسطين التاريخية والحق في تحريرها وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل ترابها الوطني من النهر الى البحر، والتمسك بحق العودة ورفض مشروعات التوطين رفضاً حازمًا لا مساومة عليه.

وحذّرت من مخاطر ما تعده إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من مشروع تسوية ومؤتمر إقليمي.

وشجبت "ما صدر من تصريحات لعقد ما يسمى مصالحة تاريخية مع الكيان الصهيوني غير الشرعي والمغتصب لفلسطين"، داعية شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج إلى الاتحاد في مواجهة هذا المخطط وإحباطه.

وأكدت دعمها لانتفاضة القدس والضفة الغربية وللمقاومة في قطاع غزة ورفع الحصار عنه، وأهابت بالأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم بدعم انتفاضة شعبنا الفلسطيني.

وعبّرت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج عن أسفها الشديد لما يجري من أحداث مؤسفة في مخيم عين الحلوة، ودعت كل الأطراف إلى وقف الاقتتال فورًا.

وكان المجتمعون بالمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في فبراير الماضي باسطنبول قرروا تحويله إلى مؤسسة بهياكل تنظيمية، ترأسها خبير القانون الدولي أنيس قاسم.

وشدد القائمون على المؤسسة أنها لن تكون بديلة عن منظمة التحرير الفلسطينية، وإنما دافعة باتجاه إصلاح هياكل المنظمة لاستيعاب الكل الفلسطيني ولاسيما فلسطينيي الخارج.

وعُين سلمان أبو ستة رئيسًا للأمانة العامة للمؤسسة، وماجد الزير نائبًا أولًا له، ونائلة الوعري نائبًا ثانيًا، ومحمد الأنصاري أمينًا للسر ومنير شفيق رئيسًا للجان بمساهمة هشام أبو محفوظ.

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

حماس:لن نسمح بعرقلة عمل القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة

الموضوع التـــالي

الأمن الوطني بعين الحلوة يدعو مسلحين للاستسلام

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …