الأخبار

وقفة في غزة للمطالبة بالتراجع عن سحب تقرير "الاسكوا"

21 آذار / مارس 2017. الساعة 01:11 بتوقيت القــدس. منذ 5 أيام

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

طالب ممثلو منظمات المجتمع المدني وشخصيات حقوقية في غزة، الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" بضرورة العودة عن قرره بمطالبته الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي أسيا  "الاسكوا" بسحب التقرير المهني حول ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك خلال الوقفة التضامنية التي نظمتها شبكة المنظمات الاهلية، الاثنين/ بمشاركة ممثلو المنظمات الاهلية والحقوقية وشخصيات قبالة الأمم المتحدة الاونسكو بقطاع غزة.

وأكد المشاركون في الوقفه على أن التقرير ينظر في القوانين الإسرائيلية التي تميز بحق الشعب الفلسطيني على أساس الانتماء العنصري ويوثق هذه الممارسات مستخدما الادلة والبراهين بشكل قاطع وغير قابل للشك.

وحمل المشاركون بالوقفة يافطات تدين قرار الامين للامم المتحدة بسحب تقرير الاسكوا الذي يتضمن معلومات حول ممارسات الاحتلال وسياساته العنصرية.

كما أشاد المشاركون بموقف امين الاسكوا د. ريما خلف والتي قدمت استقالتها تعبيرا عن رفضها لسحب التقرير.

 وتضمنت اليافطات شعارات مثل “ريما خلف صوت حر وضمير حي لك منا كل الوفاء والتضامن”، “ريما أظهرت الوجه القبيح لاسرائيل والمجتمع الدولي”، “كل التحية والتقدير للدكتور ريما”. “واجب على الامم المتحدة حماية حقوق الانسان ومواجهة التمييز العنصري”، “تقرير الاسكوا وصمة عار”، “كفاكم سكوتا على جرائم الاحتلال”، “ريما رمزا للكرامة”.

ووجه المشاركون رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس"، حول مطالبته الأمين التنفيذي اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي أسيابعدم سحب التقرير عن حول الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وسياسات الفصل العنصري,

وفيما يلي نص الرسالة:

سعادة الأمين العام..

ينظر المجتمع المدني في الدول العربية الى طلبكم من الأمينة التنفيذية للجنةالاقتصادية والاجتماعية لغربي أسيا بسحب التقرير عن الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وسياسات الفصل العنصري باستغراب شديد حيث ان التقرير ينظر في القوانين الإسرائيلية التي تميز بحق الشعب الفلسطيني على أساس الانتماء العنصري ويوثق هذه الممارسات مستخدما الأدلة والبراهين بشكل قاطع وغير قابل للشك.

يستند التقرير في استنتاجاته الى المبادئ القانونية الدولية المتضمنة في ميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان والاتفاقية الدولية لإلغاء كافة اشكال التمييز العنصري حيث استخدم البند الثاني من الاتفاقية الدولية الذي يتطلب مكافحة ومعاقبة جريمة الفصل العنصري معتمدا على البند الأول الذي يعرف الفصل العنصري، هذا بالإضافة إلى الاتفاقية الدولية لقمع جريمة الفصل العنصري والمعاقبة عليها، وهذه كلها وثائق معتمدة في الأمم المتحدة وتشكل المرجعية الثابتة للقانون الدولي.

اننا اذ نعتبر ان الأمين العام للأمم المتحدة هو المؤتمن الرئيسي على كل هذه الوثائق والقوانين والمعايير وهي نتاج تطور الفكر الإنساني وتجاربه عبر العصور. وكنا نتوقع من سعادتكم اتخاذ كافة التدابير التي تتصدى للدولة التي تنتهك القانون الدولي وتمارس أبشع اشكال التنكيل بحق الشعب الفلسطيني بدل ان تطالبوا بسحب التقرير عن موقع الأمم المتحدة.

جاء في ميثاق الأمم المتحدة ما يؤكد على انها منظمة دولية لـ"شعوب العالم" وهي نشأت لحمايتهم وحماية حقوقهم والحفاظ على السلم العالمي وتأمين التقدم والحرية وحقهم في تقرير مصيرهم، وبالتالي فاننا نرى ان خطوتكم هذه تأتي لتتناقض مع روح ومضمون القانون والمعايير الدولية ومع دوركم في المحافظة عليها والدفاع عن مبادئها والعمل على تطبيقها.

اننا اذ نطالبكم بالعودة عن قراركم بسحب التقرير، لا يسعنا الا ان نوجه تحية تقدير الى الامينة التنفيذية للأمم المتحدة الدكتورة ريما خلف التي آثرت تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والوظيفية من خلال اعتراضها على سحب التقرير وتقديم استقالتها على أن تحمل ضميرها المهني والأخلاقي والانصياع لطلبكم المجحف.

سعادة الأمين العام،

نشأت المنظمة الدولية وعملت الأمم وشعوب العالم على بلورة ميثاقها ودعمتها بمنظومة حقوق الانسان من اجل الحفاظ على السلم العالمي ووقف الانتهاكات بحق الشعوب لأنها تهدد السلام العالمي، ولكن ماذا يتبقى من القيم والمبادئ الأخلاقية والقانونية لهذه المنظمة الدولية التي اؤتمنتم عليها عندما تحجمون عن الدفاع عن شعب يخضع للاحتلال منذ ما يقارب السبعين عاما ويتعرض لأبشع اشكال التمييز على أساس عنصري ولا تتصدون بشكل فعال للضغوط التي أدت على حماية الدولة المعتدية من العقاب، رغم انها  تنتهك القانون الدولي جهارا وعلى مرأى ومسمع من كافة الهيئات والمنظمات الدولية التي تعمل تحت اشرافكم؟

كما نلفت نظركم الى ان مصداقية المنظمة الدولية تعرضت خلال السنوات الأخيرة الى الاهتزاز في العالم كما في المنطقة، حيث يؤخذ عليها العجز عن حل المشكلات الكبرى في العالم، لا سيما الحروب والنزاعات واخرها النزاع في سوريا، كما يؤخذ عليها انحيازها لصالح القوى الكبرى على حساب الدول الصغيرة وحقوق الشعوب، وللمنطقة العربية وفلسطين الحصة الأكبر من سلبيات هذا الانحياز. ان خطوتكم بسحب التقرير الخاص عن الفصل العنصري في دولة إسرائيل، يشكل هزة إضافية لمصداقية الأمم المتحدة في منطقة هي في أمس الحاجة الى تدخل دولي صادق ومحايد. 

اننا نطالبكم بالعودة عن قراراكم بسحب التقرير المهني وندعوكم لاتخاذ كافة التدابير الضرورية للعمل على وقف ممارسات الفصل العنصري ومعاقبة المسؤولين عنها، كما ندعوكم الى الحؤول دون ممارسة أي ضغوط على اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، التي تؤثر سلبا على صورتها ودورها وادائها في المنطقة، بما في ذلك دورها في تعزيز دور المجتمع المدني شريكا أساسيا في التنمية.

 الموقعون:

شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية

منتدى الاقتصاديين العرب

شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية

الشبكة الموريتانية للعمل الاجتماعي

شبكة الجمعيات في البحرين

الفضاء الجمعوي – المغرب

المنتدى المدني السوداني

مركز التدريب على الجندرة والتنمية-السودان

جمعية الشفافية في البحرين

جمعية الامل العراقية

جمعية المحامين المدافعين عن حقوق الانسان-الأردن

ق م

الموضوع الســـابق

سوريا تعلن إسقاط طائرة استطلاع إسرائيلية

الموضوع التـــالي

مداهمات واعتقالات في الضفة بينها النائب محمد الطل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …