الأخبار

الأحمد: لقاء عباس السيسي كان صريحا وواضحا بكافة القضايا

20 آذار / مارس 2017. الساعة 04:54 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القاهرة - صفا

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد إن لقاء الرئيس محمود عباس مع الرئيس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة اليوم الاثنين، كان "صريحا وواضحا في جميع القضايا التي طرحت".

وذكر الأحمد في تصريحات نشرتها وكالة (وفا) الرسمية أن لقاء الرئيسين عباس والسيسي ركز على التنسيق للمرحلة القادمة خاصة في ظل التغيرات الإقليمية والدولية التي حصلت.

وأضاف الأحمد أنه تم الاتفاق على تعزيز الوضع الفلسطيني وتقوية موقف منظمة التحرير ومساندة الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل إنهاء الاحتلال الاسرائيلي، بالإضافة الى ضرورة التحرك على الصعيد الدولي خاصة في ظل الزيارات القريبة للرئيس السيسي والملك عبد الله الثاني والرئيس عباس للولايات المتحدة. 

وأشار الأحمد إلى أنه تم الاتفاق على ضرورة التحدث كأمة عربية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية مع المجتمع الدولي وأن تكون بلغة موحدة واحدة تعزز الموقف الفلسطيني وتعمل على تهيئة الظروف لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.

وأكد أن القمة تناولت الاستعدادات حول القمة العربية الثامنة والعشرون والتي ستعقد في الأردن الشهر الحالي وضرورة الخروج بقرارات موحدة لكي تعزز ايضا الموقف الفلسطيني.

وشدد على تعزيز الدور المصري كقائدة للأمة العربية وتتحمل مسؤولية أساسية في مجابهة التحديات التي تواجه الأمة العربية والعمل على حل كافة القضايا.

وأكد الأحمد على عمق العلاقة بين الرئيس عباس والسيسي، منوها أن مصر بما لها من ثقل على الصعيد الدولي ومكانة في المنطقة قادرة على المساهمة في حل القضايا العالقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والمهم أن مصر تعمل جاهدة لتقديم الدعم اللامحدود للموقف الفلسطيني.

وفي السياق، أكدت الرئاسة المصرية على موقفها الثابت من القضية الفلسطينية التي تحتفظ بمكانتها على قمة أولويات السياسة المصرية الخارجية، باعتبارها القضية العربية المحورية.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف في بيان عقب لقاء الرئيسين السيسي وعباس إن الرئيس المصري أكد على وحدة الموقف العربي الذي يستند إلى مبادرة السلام العربية والتي تمثل عنصراً رئيسياً في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وشدد على سعي مصر الدائم إلى إيجاد حل عادل وسلام دائم وشامل، يؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 وعاصمتها "شرقي القدس".

وأضاف المتحدث أن الرئيسين استعرضا مجمل الأوضاع في المنطقة، وأكد أهمية دعم الجهود التي تبذل للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة، بما يساهم في عودة الأمن والاستقرار لكافة الدول العربية.

ر أ/ع ا

الموضوع الســـابق

مناورة للجيش الثلاثاء بعسقلان يتخللها صفارات إنذار

الموضوع التـــالي

مجلس التعاون يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …