الأخبار

صيدم يرفض الاتهامات "المغرضة" للمدارس الفلسطينية

19 آذار / مارس 2017. الساعة 05:51 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

رفض وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم اليوم الأحد الاتهامات "المغرضة" بحق المدارس والمؤسسات التربوية الفلسطينية، مؤكدا أن الاحتلال الإسرائيلي هو المحرض الأول والرئيس ضد الشعب الفلسطيني.

ودعا صيدم في بيان صحفي تلقت "صفا" نسخة منه، إلى زيارة المدراس الفلسطينية والاطلاع على المناهج الدراسية "التي تزرع في عقول الناشئة القيم الإنسانية العالمية النبيلة التي تدعو إلى المحبة والتسامح والحرية".

وفي المقابل حث صيدم الجميع على فتح الكتب الدراسية الإسرائيلية والتمحص الجيد فيها ومراجعة النظام التعليمي الإسرائيلي وما تدرّسه المدارس الإسرائيلية خاصةً التلمودية منها.

وأشار إلى مسلسل الاحتلال العدواني المتواصل على المؤسسات التعليمية في كافة أرجاء الوطن بحيث قتل 27 طالباً العام الماضي وجرح ما يزيد عن 1911 والاعتداء على 162 مدرسة، وتسليم 9 مدارس اخطارات تضمنت وقف بناء وأوامر هدم.

وجدد دعوته لكافة المؤسسات الدولية الحقوقية والإنسانية والإعلامية إلى رفض التساوق مع ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وسياساته العنصرية ومحاولاته الرامية إلى محاربة الهوية الوطنية الفلسطينية خاصة في مدينة القدس.

ووجه صيدم سؤالأ للدول الغربية التي تدعم مدارس إسرائيلية تحمل أسماء قتلة إسرائيليين أيديهم ملطخة بدماء الأبرياء والمدنيين، قائلاً: "من يدفع رواتب أمثال قاتل الشهيد الطفل محمد أبو خضير والرضيع علي دوابشة وأمه المربية رهام دوابشة ووالده، والشاب عبد الفتاح الشريف وأيضاً من يدفع رواتب قتلة الأطفال والنساء الأبرياء في قطاع غزة ودفنهم تحت ركام مدارسهم وبيوتهم تحت حجج واهية.

واستغرب صيدم تساوق بعض الجهات الأجنبية مع الرواية الإسرائيلية التي تنضح كذباً وزوراً وبهتاناً، وتحاول قلب الحقائق وتشويه التاريخ وتزوير الروايات بصورة تظهر الأطفال الأبرياء على أنهم مجرمون والقاتل المدجج بالسلاح والحقد بريئاً كالحمل الوديع.

كما تساءل صيدم عن الأحكام المخففة التي صدرت بحق جنود وضباط سبق وأن تورطوا في قتل فلسطينيين.

يذكر أن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية طالبت مؤخرا حكومة بلادها بضرورة وقف "الدعم الجنوني" الذي تقدمه لصالح قطاع التعليم في مدارس الضفة الغربية وقطع غزة، بحجة أن تلك الأموال "يُساء استخدامها وتكرس التحريض".

وزعمت الصحيفة أن الدعم المقدم من بريطانيا لصالح التعليم يذهب لصالح تعزيز "استهداف الإسرائيليين ويُحرض على القتل، من خلال تربية التلاميذ على الإرهاب وتشجيعهم على ممارسته".

ورصدت الصحيفة 24 مدرسة بالضفة الغربية قالت إنها "تُمجد الشهداء" من خلال تسمية تلك المدارس بقادة فلسطينيين استشهدوا مثل دلال المغربي وأمين الحسيني وخليل الوزير، عدا عن رسومات لشهداء على جدران تلك المدارس وعبارات مثل "أول الرصاص وأول الحجارة".

ر أ/ع ا

الموضوع الســـابق

المنتدى العالمي للتعليم يعلن "إبداع المعلم" منسقا لجائزته

الموضوع التـــالي

مكافحة المخدرات تضبط 500 كرتونة أترمال في رفح

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …