الأخبار

التعليم تنتج 300 روبوت وحقيبة تعليمية بغزة

16 آذار / مارس 2017. الساعة 03:08 بتوقيت القــدس.

تقنية » تقنية

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر - صفا

أنتجت وزارة التربية والتعليم في غزة 300 روبوت آلي وحقيبة تعليمية خاصة بتعليم منهاج مبحث التكنولوجيا للصف الحادي عشر.

وكانت الوزارة أنتجت العام الماضي نحو 260 حقيبة وروبوت آلي للصف العاشر؛ وذلك لأول مرة في القطاع، لتعزيز التعليم التفاعلي لطلبة الثانوية العامة وخاصة في مبحث مادة التكنولوجيا.

ويحسب هذا الإنجاز للوزارة في ظل رفض حكومة التوافق الوطني صرف الموازنات التشغيلية لها كبقية الوزارات العاملة في القطاع، وفي ظل ظروف الحصار الإسرائيلي المشدد لقطاع غزة.

ومن المقرر أن تفيد هذه الوسائل التي تم تصنيعها في مراكز الإنتاج التابعة للوزارة المعلمين بشكل كبير في تعليم الطلبة لمنهاج التكنولوجيا وتدريسهم بشكل أكثر تفاعلية.

تفاعلية عالية

وتخلل الحفل الذي أقامته وزارة التربية والتعليم بمقرها بمدينة غزة اليوم الخميس تنظيم عرض لكيفية استخدام هذه الأجهزة من قبل طلبة متفوقين من مدارس الكرمل وأحمد شوقي وعرفات للموهوبين.

ويعبّر الطالب محمد الصيرفي من مدرسة الكرمل عن سعادته بتركيب الروبوت الآلي بصورة سريعة وأكثر تفاعلية من الدوائر النظرية الموجودة بمبحث مادة التكنولوجيا للصف الحادي عشر.

ويؤكد الصيرفي أن توزيع الروبوتات على مدارس التربية والتعليم بغزة سيحدث تأثيراً كبيراً لدى الطلبة في دراستهم لمنهج التكنولوجيا؛ لأن التطبيق العملي يمكن التعلم والاستفادة أكثر من التدريس النظري، وفق قوله.

ويقول مدير عام التقنيات بوزارة التعليم أحمد أبو ندى لمراسل صفا إن الوزارة كانت أمام تحدي كبير متعلق بعدم وجود هذه الوسائل في برامج إعداد المعلم في كلية التربية قبيل تخرجه.

ويضيف "إن أبرز العوائق التي واجهتنا في إنتاج هذه الوسائل أن معلمي التكنولوجيا لم يكن لهم أي دراية حول الوسائل التقنية بما تشمل من دوائر الكترونية؛ الأمر الذي تسبب لديهم بإحراج كبير لهم أمام الطلبة".

ويلفت أبو ندى إلى أن الوزارة بذلت جهوداً كبيرة لشراء القطع الالكترونية اللازمة للبدء بإنتاج هذه الروبوتات؛ لأنها تقدم تطبيق عملي لمنهاج التكنولوجيا للطلبة.

ويمكّن الروبوت الآلي الطالب المدرسي من التفاعل مع المنهج النظري بصورة أكثر تفاعلية، بعيداً عن أساليب التدريس التقليدي التي تفتقر إلى التطبيق على أرض الواقع.

وبين أبو ندى أن الجديد في هذه الوسائل أنها تتصف بالتفاعلية بحيث أن الطالب وأثناء دراسته في المنهاج يستطيع أن يتفاعل معها بشكل إيجابي.

ويلفت وكيل وزارة التربية والتعليم زياد ثابت إلى أن هذه الروبوتات والحقائب التعليمية من شأنها أن تكشف عن ابداعات الطلبة الموهوبين بالمدارس المختلفة، وتعزز الجوانب التفاعلية لديهم.

ف م/أ ك/ع ق

الموضوع الســـابق

تلغرام تبدأ اختبار ميزة المكالمات الصوتية

الموضوع التـــالي

ترامب: لولا تويتر لما كنت هنا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …