الأخبار

بوادر أزمة جديدة في صفوف الائتلاف الحكومي الإسرائيلي

16 آذار / مارس 2017. الساعة 11:08 بتوقيت القــدس.

أخبار » إسرائيلي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

بدأت تلوح في الأفق بوادر أزمة في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، بسبب هيئة البث العامة واحتجاجات موظفي سلطة البث، ورفض وزير المالية، موشي كحلون، الانضمام إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في زيارته إلى الصين، وذلك إضافة إلى بوادر أزمة أخرى بين وزير الأمن من جهة، وبين وزير المعارف من جهة أخرى.

وبحسب قناة آي نيوز24، فإن مسؤولين في ديوان وزير المالية الإسرائيلي يؤكدون أن الأخير محبط من أداء نتنياهو، ويقول إنه عندما تكون هناك إنجازات يظهر نتنياهو، في حين يختفي عندما تكون مصاعب.

وتعتبر الولادة الوشيكة لهيئة البث العامة والاحتجاج المتصاعد لنحو ألف من الموظفين في سلطة البث ويواجهون احتمالات الفصل من عملهم، من بين عوامل التوتر والشرخ الحاصل مؤخرا بين وزير المالية وبين رئيس الحكومة.

وبدأ الخلاف، الذي لم يكن معروفا، يظهر بين الطرفين بشكل جلي يوم أمس عندما طلب نتنياهو علانية من كحلون الموافقة على تأجيل لمدة ستة شهور بداية عمل هيئة البث الجديدة، تجري خلالها محاولة أخرى لعمل سلطة البث.

وبحسب أنصار كحلون، فإن الأخير لن يوافق على التأجيل حتى ليوم واحد، وأن الهيئة ستبدأ البث في الموعد المحدد، في الثلاثين من نيسان/ أبريل الوشيك.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، عن مصدر في الائتلاف الحكومي قوله يوم أمس إن التوجه العلني لرئيس الحكومة إلى وزير المالية لم يكن سوى "محاولة أخرى لجعله كبش فداء في نظر من يتماثل مع ضائقة موظفي سلطة البث الذي يواجهون إمكانية الفصل".

وبحسب المصدر نفسه، فإن "نتنياهو لن يتنازل حتى اللحظة الأخيرة عن أية وسيلة قذرة تجعله يظهر بمظهر الحريص على المال العام".

ورغم أن التقديرات تشير إلى أن الشرخ الحالي لا يشكل خطرا على استقرار الائتلاف الحكومي في المدى المنظور، إلا أن ديوان وزير المالية يؤكد أن الأخير محبط من أداء رئيس الحكومة في قضية هيئة البث وفي قضايا أخرى.

وعلى خلفية الأزمة القائمة بين الطرفين، رفض كحلون مرافقة نتنياهو إلى الصين في الأسبوع القادم، وسوف يسافر وزير الاقتصاد، إيلي كوهين، بدلا منه.

ويشير مقربون من وزير المالية إلى قناعتهم بأن نتنياهو وأعوانه يؤججون غضب موظفي سلطة البث باتجاه وزير المالية، رغم أن خطة الإصلاح في سلطة البث وضعت وصودق عليها من قبل الحكومة والكنيست السابق، والتي لم يكن فيها كحلون وكتلة "كولانو" أعضاء فيها، وإنما من قبل نتنياهو، ووزير الاتصال والمالية غلعاد إردان ويائير لبيد.

يشار إلى أن المدير العام لوزارة المالية الاسرائيلية اضطر للاستعانة قبل أيام بقوات الشرطة كي يتمكن من الدخول إلى مكتبه بعد أن تظاهر موظفو سلطة البث أمام المدخل.

وفي ظل محاولات نتنياهو المتكررة والمختلفة للتراجع عن إقامة هيئة البث، وفي أعقاب نشر مذكرة اقتراح قانون تهدف إلى "منح الحكومة السيطرة المطلقة على القنوات التلفزيونية والإذاعية، قال كحلون في لقائه مع نتنياهو "إن البث العام لا يعني نتنياهو، وإنما ما يعنيه هو التحكم فقط".

ويدعي كحلون، أن نتنياهو يمارس معه الألاعيب، وكأنه أحد وزراء الليكود، ويقول إنه "ترك الليكود، وبالتالي لا يستطيع نتنياهو ممارسة هذه الألاعيب... يظهر نتنياهو عندما يكون هناك إنجازات، ويختفي عندما تكون هناك مصاعب".

وكان قد تظاهر موظفو سلطة البث، الذين يتوقع أن يخسروا أماكن عملهم في الثلاثين من نيسان/ أبريل، أمام وزارة المالية، وحملوا كحلون المسؤولية عن ذلك.

وبحسب كحلون، فإنه غير مستعد للاستجابة لطلب نتنياهو بالتراجع عن هيئة البث التي ستبدأ البث في التلفزيون والإذاعة والإنترنت بعد أقل من شهر ونصف، وإعادة إحياء سلطة البث التي استقال نحو نصف موظفيها.

وبحسب حساب وزارة المالية، فإن إحياء سلطة البث سيكلف خزينة الدولة نحو 1.15 مليار شيكل سنويا، أي ما يزيد عن 450 مليون شيكل عن ميزانية الهيئة.

ويضاف إلى الأزمة بين نتنياهو وكحلون، أزمة أخرى بين وزير الجيش ورئيس "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، وبين وزير المعارف ورئيس "البيت اليهودي" نفتالي بينيت.

وكان ليبرمان قد قرر وقف الدعم المالي من قبل وزارته إلى المدرسة التمهيدية للجيش في مستوطنة "عاليه" إذا لم يتراجع الراف يغئال ليفنشتاين عن تصريحاته "المهينة ضد المتدينات المتجندات للجيش".

ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

الرئيس الإسرائيلي يدعو لـ"بناء الثقة" مع الفلسطينيين

الموضوع التـــالي

الجيش يبدأ مناورات بالنقب تستمر للأربعاء

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل