الأخبار

أفراد "ماحاش" يمثلون جريمة قتل المربي أبو القيعان بأم الحيران

16 آذار / مارس 2017. الساعة 09:32 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

النقب المحتل - صفا

مثل قسم التحقيقات مع أفراد شرطة الاحتلال الاسرائيلي (ماحاش) مساء الأربعاء، جريمة الشرطة في قرية أم الحيران في النقب، التي استشهد خلالها المربي يعقوب أبو القيعان، أثناء اقتحام الاحتلال للقرية وهدمها منازلها.

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد إردان، والمفتش العام للشرطة، روني ألشيخ وبعدهما رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، زعموا أن أبو القيعان نفذ عملية دهس، قُتل فيها الشرطي "إيرز ليفي"، وأطلقوا تصريحات عنصرية منفلتة توحي بأن الشهيد تماثل مع تنظيم "داعش".

لكن "إردان" تراجع مؤخرًا عن هذه الرواية الكاذبة، ووصف الشهيد أبو القيعان بأنه "مواطن" بعدما وصفه بـ"المخرب".

ويستخدم "ماحاش" في إطار إعادة تمثيل جريمة الشرطة سيارة جيب "تويوتا" التي يملكها أبو القيعان.

وجرت عملية إعادة التمثيل في ساعات المساء، بعد حلول الظلام، وكانت مصابيح السيارة مضاءة، وذلك خلافا لرواية الشرطة الأولية التي قالت إن أبو القيعان سار بسيارته فيما مصابيحها كانت مطفأة وأن هذا الأمر جعل أفراد الشرطة يشتبهون بأنه يعتزم تنفيذ عملية دهس فأطلقوا النار عليه. ويذكر أن إطلاق أفراد الشرطة النار جعلت أبو القيعان هي التي أفقدت أبو القيعان سيطرته على السيارة وما أدى إلى تحركها ونزولها في الوادي.

ويجري "ماحاش" إعادة تمثيل هذه الجريمة التي وقعت فجر يوم 18 كانون الثاني/يناير الماضي، بعد مرور شهرين على وقوعها، ما يعني أنه لم تبلور استنتاجات نهائية حيال الجريمة. كذلك فإنه لم يتم حتى اليوم استجواب تحت طائلة القسم أي من افراد الشرطة، بحسب موقع "واللا" الالكتروني، وأن هذا الأمر يدل على أنه ليس لدى "ماحاش" شبهات جنائية ضد أفراد شرطة.

ويدعي "ماحاش" أنه يحاول استيضاح الأسباب التي دفعت أفراد شرطة إلى إطلاق النار على أبو القيعان، الذي كان يريد مغادرة القرية لكي لا يشاهد بيته يهدم.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

30 أبريل موعدًا لمحاكمة المحامي محمد عابد

الموضوع التـــالي

الاحتلال يقتحم 5 قرى بالنقب وينفذ تجريف وهدم

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …