الأخبار

لقاء أدبي يناقش "رواية "راكب الريح 1" للأديبِ يحيى يخلف

07 آذار / مارس 2017. الساعة 03:45 بتوقيت القــدس.

ثقافة وفنون » ثقافة وفنون

تصغير الخط تكبير الخط

قلقيلية - صفا

نظم فرع القدس المفتوحة في قلقيلية ومديرية الثقافة لقاءً أدبيًا مع الكاتب والأديب الفلسطيني يحيى يخلف، لمناقشة روايته راكب الريح 1.

واستعرض نائب محافظ قلقيلية العقيد حسام أبو حمدة في كلمته خلال اللقاء، معاناة قلقيلية المحاصرة والهجمة الاحتلالية الشرسة عليها.

وثمن حضور الأديب يخلف صاحب التاريخ الثقافي والأدبي والنضالي الطويل، مباركًا إسهاماته الفكرية، وشاكرًا الجامعة على احتضانها للمبادرات الثقافية مساهمةً منها في تعزيز الصمود الفلسطيني.

بدوره، تحدث مدير الفرع جمال رباح عن الكاتب يخلف الذي أثرى الثقافة الوطنية والعربية بإنتاجه الأدبي المميز، مستعرضًا مواكبته للمراحل النضالية معمدًا المرحلة بالوطنية العالمية.

وأكد أنه معين ثقافي لا ينضب على المستويات كافة، واصفًا رواية راكب الريح بانها عمل إبداعي عريق، منوهًا إلى أن الرواية لتميزها قد حصلت على جائزة كتارا للرواية العربية.

من جانبه، أوضح مدير مديرية الثقافة أنور ريان أن الثقافة مقاومة، وأنه بالعلم والمعرفة نقود فلسطين إلى التحرر ومواجهة الاحتلال مبدعين ومثقفين، مؤكدًا قوة الثقافة في مواجهة ثقافة القوة.

وشكر جامعة القدس المفتوحة، جامعة الفكر والثقافة والحراك الثقافي على احتضانها ومشاركتها للفعاليات الثقافية، مثمنًا كتابات الأديب الفلسطيني صاحب الكتابات الأدبية النافذة يحيى يخلف.

ودعا ريان الحضور لقراءة رواية الأديب يخلف راكب الريح، لما لها من مدلولات سياسية تاريخية وطنية فلسطينية تحاكي الواقع للشعب الفلسطيني.

من ناحيته، استعرض يخلف سيرته في كتابة الرواية، قائلًا إنه خرج من جرح النكبة والتحق بصفوف الثورة الفلسطينية وقواعدها.

واستذكر القادة العظام كأبي علي إياد ابن قلقيلية، وتحدث عن تجاربه في الأدب، مشيرًا إلى أن رسالة روايته تكمن في أن "الاحتلال يرحل والطغاة يموتون والحكمة لا تموت".

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

البرعاوي: المواهب الفلسطينية تمثل الوجه المشرق للبلاد

الموضوع التـــالي

إصدار مجموعة كتب جديدة للاطفال برام الله

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …