الأخبار

قتلى في غارات بريف إدلب وتقدم للنظام شرق الباب

28 شباط / فبراير 2017. الساعة 02:12 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

إدلب -

قتل عشرون مدنيا إثر غارات روسية على مدينة أريحا في ريف إدلب الاثنين، بينما خلف قصف النظام ستة قتلى في ريف دمشق وعدة جرحى في حي الوعر المحاصر بحمص، وتزامن ذلك مع تقدم قوات النظام شرق مدينة الباب في ريف حلب شمال سوريا.

وقال مسؤول بالدفاع المدني في أريحا إن طائرة روسية قصفت بقنابل خارقة للتحصينات مناطق سكنية، مما أدى إلى تدمير كامل لثلاثة مبانٍ ومقتل عشرين مدنيا بينهم نساء وأطفال.

وتمكن فريق الدفاع المدني من انتشال طفلين على قيد الحياة من تحت ركام منزلهما بعد تدميره، بينما لا يزال نحو ثلاثين شخصا تحت الأنقاض.

وأغارت طائرات سورية وروسية على مدن خان شيخون ومعرة النعمان وبلدات الشيخ مصطفى وترملا ومعرة حرمة وركايا والتمانعة وصهيان والحامدية والدير الشرقي والنقير وقطرة بريف إدلب، مما أدى إلى خروج مشفى بلدة الدير الشرقي عن الخدمة، بحسب شبكة شام.

وأضافت الشبكة أن الاشتباكات متواصلة بين النظام والمعارضة في مناطق القابون وتشرين وبساتين برزة شرق دمشق، حيث تصدت المعارضة لجميع محاولات تقدم النظام وكبدتها خسائر في الأرواح والعتاد رغم الغارات الجوية.

وفي ريف دمشق، تدور اشتباكات على جبهات بلدة حزرما، حيث دمرت المعارضة دبابة وقتلت طاقمها، بينما قصفت قوات النظام بلدة دوما ومنطقة المرج وخلفت ستة قتلى والعديد من الجرحى بينهم أطفال ونساء.

مناطق أخرى

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة في حمص إن عددا من المدنيين -بينهم أطفال- أصيبوا بجروح جراء استهداف قوات النظام حي الوعر بقذائف المدفعية والهاون، وذلك ضمن حملة تصعيد من النظام ضد الحي المحاصر الذي تعرض خلال الأيام الثلاثة الماضية لأكثر من 150 غارة تسببت في قتل عشرة مدنيين وإصابة مئات آخرين.

أما حلب فتشهد معارك عنيفة في جبهات سوق الجبس والراشدين ومنطقة الصحفيين، حيث سيطرت قوات النظام على قرية عقرب رغم تكبدها عدة خسائر، كما شنت غارات على قرى الهزاني وقنيطرات والخزاعلة وقتلت شخصين وجرحت آخرين.

وإلى الشرق من مدينة الباب بريف حلب، سيطرت قوات النظام على بلدة "جب الخفي" وقرى أخرى وأصبحت على تماسٍ مع قوات سوريا الديمقراطية، لتكون بذلك حلقة وصل بين المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد شرق نهر الفرات وغربه.

ويمكّن هذا التطور الميداني قوات النظام من تطويق مدينة الباب من جهة الجنوب وقطع الطريق على الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا للتقدم جنوبا باتجاه دير حافر ومسكنة والرقة.

وبموازاة ذلك سيطر الجيش الحر على قرى أم شكيف وفيخة كبيرة وفيخة صغيرة وجب نعسان وزمار، واشتبك مع قوات سوريا الديمقراطية جنوب مدينة جرابلس.

وقالت وكالة الأناضول إن النازحين من مدينة الباب بدؤوا اليوم بالعودة تدريجيا إلى منازلهم بعدما سيطر عليها الجيش الحر المدعوم من الجيش التركي الخميس الماضي.

وقال ناشطون إن طيران النظام شن غارات على قرى الصياد وحصرايا وحمادي عمر في محافظة حماة، كما ألقى براميل متفجرة على أحياء مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وأسقط عدة جرحى.

ق م

الموضوع الســـابق

فرار جماعي من جنوب السودان بسبب المجاعة

الموضوع التـــالي

وفاة آخر المحاربين الليبيين ضد الاستعمار

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …