الأخبار

معلمون وأولياء أمور يشتكون

مادة "التنشئة".. معلومات تُدخل طلاب الصف الأول بمتاهات

21 شباط / فبراير 2017. الساعة 11:06 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - رشا بركة- صفا

يشتكي معلمون وأولياء أمور طلاب الصف الأول الأساسي من أن مادة "التنشئة الوطنية" تزدحم بكم معلوماتي يفوق مستوى الأطفال، مما يؤثر على قدرتهم على الفهم والاستيعاب.

وبالرغم من تأكيدات وزارة التربية والتعليم أن المنهاج في الفصل الدراسي الثاني سيكون أقل كمًا، إلا أن الأهالي والمعلمين استاءوا من صعوبات في كتاب التنشئة الحياتية والوطنية الجديد، بشكل أكبر من كتاب الفصل الأول الدراسي.

وبرزت أولى هذه الصعوبات في الدرس الأول بالكتاب، والذي يتناول عشرات الأسماء المركبة والغريبة لنباتات سمعوا بها لأول مرة، ولا يعترض الأهالي على ضرورة تثقيف الطلاب بهذه النباتات والتصنيفات المتفرعة منها، وإنما على إدخالها لهذا المستوى من الطلاب.

ومن بين النباتات التي وردت في كتاب التنشئة، "الزعرور، سوسن فقوعة، عصا الراعي، عكوب، دفلة وقيقب" وأسماء نباتات أخرى، واعتبر معلمون أن استيعاب معاني هذه النباتات وسبب تسميتها يرقى لمستويات متقدمة في الابتدائية.

وبسبب عدم قدرة الطلاب على حفظ واستيعاب النباتات وتصنيفاتها، طالب أولياء أمور ومعلمون المدارس بإعداد ملخص لمادة التنشئة الوطنية يبسط لهم الوحدة الأولى التي تتحدث عن "نباتات بلادي".

غرابة الأسماء والتصنيف

وتقول والدة الطفل محمد أبو دان لوكالة "صفا"، إن "مادة التنشئة صعبة ومعقدة للغاية، وعلى سبيل المثال درس النباتات، كذكر أسماء عكوب وسوسن فقعوعة وزعرور. أنا أسمع بهذه الأسماء أول مرة، ولم أستطع شرح معانيها لابني".

وتضيف "لم يكن أمامي خيار إلا أن أتوجه لتجمع أمهات الصف الأولى عبر فيسبوك، وأناقش معهن من أين هذه النباتات وهل أنا وحدي من تفاجأت بهذه الأسماء".

ولا يكتفي واضعوا المنهاج بالأسماء والتصنيفات المذكورة فقط، وإنما وردت أسئلة لتصنيفات عدد كبير منها، تتطلب البحث خارج الكتاب الدراسي.

وتقول المواطنة بسمة عاشور: "رأينا أسماء وتصنيفات وواجبات غريبة في الكتاب، ولكن ليس علينا أن نشكو لأن المنهج تم وضعه، وما علينا التفكير به هو أن نعلم أبناءنا إياه، وأن نبحث بالتعاون مع المعلمين على أسلوب وطريقة لترسيخ واستيعاب أولادنا لهذه النباتات".

ولا تعترض هذه الأم على أسماء النباتات، وإنما على عدم مراعاة واضعي المنهاج لكون المادة لطلاب الصف الأول.

وتقول "هؤلاء الصغار تخرجوا من رياض الأطفال، ولا زالوا يتعلمون الحروف، كان من المفترض أن يتم وضع هذه النباتات والتصنيفات وتفرعاتها لصف ثالث ابتدائي مثلاً، ليكون الطلاب أكبر استيعابًا لها لصعوبتها ولأنها غير مألوفة".

ولم يقتصر الأمر عند حد الأسماء الغريبة للنباتات، بل اختلف المعلمون في تصنيف هذه النباتات بين شجرة وشُجيرة وعشب، الأمر الذي حيّر أولياء الأمور في تعليم المادة لأبنائهم.

دور الطاقم المدرسي

وتقول المعلمة دعاء محمد لوكالة "صفا": "هناك عشرات أسماء النباتات في الوحدة الأولى تحتاج تصنيفات، فقد صنفوا منها القليل، وتركوا الباقي للمعلمين والطلاب، وهو ما أرى أنها فلسفة زائدة فوق قدرات أبناء الصف الأول".

ومن وجهة نظر المعلمة، فإن على الطاقم المدرسي أن يتعامل بجدية مع هذه الصعوبات في المنهاج، وأن يأخذ على عاتقه تبسيطه للطلاب.

وتضف "أنا أخذت على عاتقي تبسيط المنهاج، رغم أن هناك مشكلة ثانية في هذه النباتات وهو تصنيفاتها من حيث عشب وشجيرة، وتفرعات أخرى لنباتات وأماكن زراعتها ومراحلها أيضًا".

وتستشهد "هناك نباتات كالقطن مثلًا يطرح واضعو المنهاج تساؤلًا عن مكان زراعتها وهو غير موجود بالكتاب".

وتتساءل المعلمة "هل مطلوب من الطلاب والمعلمين البحث عبر الانترنت، أم الحفظ دون الفهم، أرى أن هذا شيء يفترض وضعه لما فوق صف ثالث".

من جانبها، تقول والدة الطالب إبراهيم العكة إن المشكلة تكمن في التصنيفات التي ليس عليها اتفاق، ويدرسها كل معلم لطلابه بشكل مختلف، مثل الاختلاف في تصنيف الميرمية وعصا الراعي هل هي عشبه أو شجيرة، وغيرها.

وتقول المواطنة أمال مهنا: "لا يوجد تجربة وبالتالي فهم، من أين سنأتي بنبتة دفلة وقيقب وشجرة اكليل الجبل وغيرها".

وتتابع "الطفل غير قادر على حفظ الكم الكبير من أسماء الأعشاب والأشجار والشجيرات. هذا أمر يحتاج إلى عقل أكبر من عقلهم".

وكانت مدير وحدة المناهج في وزارة التربية والتعليم بغزة سمية النخالة، أعلنت مع بداية الفصل الدراسي الثاني، أنه تمت مراعاة أن تكون مناهج الفصل الثاني أقل من ناحية الكم من مناهج الفصل الأول الدراسي.

وكانت الدائرة عقدت لقاءات تدريبية وتعريفية لجميع مشرفي المرحلة من مدارس الحكومة والوكالة حول المناهج التعليمية الجديدة من الصفوف الأول للرابع والخاصة بالفصل الثاني.

تبسيطه بأوراق عمل

ولتبسيط المنهاج وخاصة مادة التنشئة الاجتماعية، بدأ المعلمون بإعداد أوراق عمل لتبسيطها على الطلاب والأهالي، خاصة في الدراسة للامتحانات الشهرية والنصفية القادمة.

وينشر المعلم زياد أبو شرخ، مسئول تجمع أمهات الصف الأول الابتدائي في فلسطين على موقع "فيسبوك"، أوراق عمل لكل درس في مواد الصف الأول، وفي مقدمتها مادة التنشئة التي علق عليها بالقول: "إن فيها أسماء غريبة لم نسمع بها من قبل".

ويقول "عندما بدأت بإعداد أوراق عمل لهذا الفصل قررت وضع ملخص لكل درس يتضمن المعلومات الأساسية للدرس والتي يتوجب على الطالب معرفتها".

ويضيف أبو شرخ "بخصوص كتاب التربية الوطنية والعلوم الحياتية فهو أيضاً مناسب ولكن فيه بعض الأشياء الغريبة وخاصة في وحدة النباتات، حيث يوجد أسماء لبعض النباتات غير مألوفة وغريبة نوعًا ما".

ومن هذه المعلومات-حسب أبو شرخ- أن الميرمية تصنف ضمن الأعشاب و عصا الراعي يصنف ضمن الشجيرات وهذا التصنيف جاء بعد البحث والمراجعة، لكنه يقول إن بعض المعلمين أفاد بعكس ذلك، أي أن الميرمية شجيرة وعصا الراعي عشب. 

لمتابعة حسابات وكالة "صفا" عبر المواقع الاجتماعية:

تلجرام| http://telegram.me/safaps

تويتر| http://twitter.com/SafaPs

فيسبوك| http://facebook.com/safaps

انستغرام| http://instagram.com/safappa

يوتيوب| http://youtube.com/user/safappa

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

تذمر بالضفة والقدس لرفع الأردن رسوم الجواز المؤقت 4 أضعاف

الموضوع التـــالي

تفاصيل مشروع تزويج حفظة القرآن بغزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …