الأخبار

بعد تقليص حصص اللغة العربية والإنجليزية

40 مدرساً في غزة من عقود أونروا "اليومية" خارج الخدمة

30 كانون ثاني / يناير 2017. الساعة 04:40 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة- - فضل مطر-صفا

يواصل 40 مدرسا اعتصاما داخل مقر وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في غزة منذ أسبوع احتجاجا على قرار الوكالة بإنهاء عقودهم اليومية وعدم شملهم ضمن قرار لتثبيت 400 مدرس آخرين.

ويظهر المدرس أسامة السيقلي أحد المعتصمين غضبه وحزنه بعد تبخر آماله وتطلعاته في أن يتم تثبيته للعمل في مدارس أونروا بعد أن عمل مع زملائه على بند العقد "اليومي" بالوظيفة الثابتة لدى الوكالة لمدة أربعة أعوام.

ويقول السيقلي وهو مدرس لغة انجليزية إن قرار أونروا بعدم تثبيته تركه يواجه مصيرا مجهولا.

ويضيف أنه سيواصل مع زملائه اعتصامهم داخل مقر أونروا حتى يتم الاستجابة لمطالبهم وتثبيتهم أسوةً بزملائهم.

وأعلنت أونروا في شهر ديسمبر للعام الماضي بتثبيت 200 معلم على بند العقد "اليومي" من جميع التخصصات، ومثلهم أيضاً خلال يناير للعام الجاري؛ لكنها رفضت تثبيت بقية المدرسين وعددهم 40 معلماً.

وتأتي هذه السياسة بعد إقرار أونروا خطة دراسية لتقليص الحصص الأسبوعية لمادتي اللغة الإنجليزية والعربية في مدارسها لتخفف بذلك الشواغر الوظيفية للمعلمين من ذوي التخصصين.

وكان المدرس فارس المدهون يحلم بالزواج وبدء تكوين مستقبله كبقية الموظفين المثبتين في مدارس أونروا لكن قرار الوكالة قوض هذه التطلعات لديه.

ويقول المدهون وهو مدرس لغة عربية "بأي حق يتم استبعادنا من حقنا بالتوظيف علماً اننا تقدما لاختبارات وظيفية وأخرى مقابلة شخصية لأكثر من عام، إلى متى سيتكرر هذا الكابوس السنوي، نريد الاستقرار".

ويضيف بمرارة "أنا المعيل الوحيد لأسرتي المكونة من 10 أفراد، وليس لنا أي مصدر دخل آخر، نحن أمام ظلم متعمّد وغير عادل من الأونروا ويجب أنصافنا".

ويلفت المدهون إلى أن أونروا وظّفت جميع معلمي العقود اليومية من جميع التخصصات باستثناء تخصصي اللغة العربية والانجليزية لم توظّفهم كاملاً، وقدّمت عليهم المعلمات ليتبقّى منهم 40 مدرّساً من الذكور.

وتعهّدت أونروا أواخر العام الماضي بتثبيت جميع المدرسين العاملين على بند العقد اليومي وعددهم نحو 440 معلم؛ لكنها لم توظّف مع بداية العام الجاري إلاّ 400 معلم واستبعدت المتبقين.

ويشدد رئيس الاتحاد العام لموظفي أونروا سهيل الهندي على حق التوظيف والتسكين للمعلمين وغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني داخل مؤسسات الوكالة باعتبار ذلك حقا إنسانيا لكل لاجئ.

ويقول الهندي في حديثه لمراسل "صفا"، إن السبب الرئيسي الذي حال دون تثبيت ما يقارب 40 مدرسًا لدى أونروا هو خفض وزارة التربية والتعليم عددٍ الحصص الدراسية للغة العربية والانجليزية.

وتلتزم إدارة أونروا بما تفرضه الدولة المضيفة من مقررات وعدد الحصص الدراسية؛ وسيبدأ العمل بالحصص المقلصة الفصل الدراسي المقبل.

ويؤكد الهندي أن الاتحاد سيعمل جاهدًا على مطالبة أونروا بتثبيت المعلمين المتبقين على بند نظام "المياومة"، لافتًا إلى أن الاتحاد نجح بتثبيت 400 مدرس من أصل 449 وهو عدد الشواغر لدى الوكالة.

كما يشير إلى أن عمل الاتحاد هو نقابي بحت يتجه صوب من هم على رأس عملهم من الموظفين "إلا أن الواجب الوطني والأخلاقي يفرض علينا ضرورة الوقوف مع هؤلاء المدرسين".

من جهته يؤكد المستشار الإعلامي لأونروا عدنان أبو حسنة لمراسل "صفا" أن مدير عمليات الوكالة في قطاع غزة بو شاك سيعقد لقاء قريب مع المعلمين غير المثبتين لمناقشة قضيتهم وبحث حلها بالحوار.

ف م/ر أ/ع ا

الموضوع الســـابق

الشهيد أبو خليفة أوصى رفاقه بجعل مخيمهم قاعدة للمقاومة

الموضوع التـــالي

عمال الفحم بيعبد.. واقع أشد سوادًا من المشاحر

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …