الأخبار

سندعو لعقد "الإطار المؤقت" للمصادقة على المخرجات

بركة لصفا: مشاركتنا بتحضيرية الوطني قائمة على عقد مجلس جديد

10 كانون ثاني / يناير 2017. الساعة 03:04 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - خاص - صفا

قال ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة الثلاثاء إن: "مشاركة الحركة في اجتماعات اللجنة التحضيرية لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني؛ قائمة على أساس عقد مجلس جديد لا القديم".

وأضاف بركة في تصريح خاص لوكالة "صفا" أن: "حماس وعدد من الفصائل المشاركة بالتحضيرية-تعقد جلستها الأولى ببيروت بمشاركة حماس والجهاد-ترفض عقد المجلس الوطني على شاكلته الحالية".

وتبحث اللجنة التحضيرية بشكل معمق كيفية إعادة تشكيل وصياغة المجلس؛ بما يشمل التمثيل الحقيقي للفصائل ويشمل الإصلاح الإداري والمالي؛ والتوافق على مكان عقده.

وأوضح بركة أنه لا بد من إشراك حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في المجلس الجديد، وقال: "نحن نطالب بأن يختار الشعب الفلسطيني ممثليه، ولا نطالب بحصص لحماس".

ونوه إلى أن حماس تطالب بإعادة تشكيل المجلس وفق ما تم الاتفاق عليه سابقًا، بانتخابات نسبية حيث أمكن، لاختيار 350 عضوًا جديدًا من الداخل والخارج.

واتفقت الفصائل في الحوارات الوطنية التي جرت في الإطار القيادي المؤقت "لجنة تطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية" على اختصار عدد أعضاء المجلس الوطني إلى 350 عضوًا، موزعين بين الداخل والخارج.

وقال بركة: "نأمل أن تنجح هذه الجلسات، ونحن حريصون على أن يبقى المجلس الوطني قيادةً للشعب الفلسطيني، عبر إعادة بناء مؤسساته"، واصفًا ما يجري بأنه: "حدث تاريخي".

وأضاف أنه: "إذا لم ننجح سنواصل الحوارات، فهذه اللقاءات لن تكون الأخيرة في هذا الاتجاه، فقد نحتاج إلى جلسات أخرى".

وبين أن ما يصدر عن اجتماعات اللجنة التحضيرية هو بحاجة إلى مصادقة الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، لافتًا إلى أنهم سيطالبون بعقده للمصادقة على المخرجات.

يذكر أن حماس قالت إنه: "في حال تبين أن اجتماع اللجنة التحضيرية تكريس للمجلس الحالي فإن الحركة ستنسحب منه".

وحول ما طرح في الاجتماع الأول، نوه بركة إلى أن بعض الفصائل طرحت عقد المجلس القديم، فيما طرح البعض توليفة ما بين القديم والجديد، والبعض الآخر طرح إجراء توليفة ما بين أعضاء المجلس المركزي الفلسطيني والمجلس التشريعي.

ودعت حركة "فتح" خلال مؤتمرها العام السابع الذي عقد الشهر الماضي إلى انعقاد المجلس الوطني خلال مهلة ثلاثة أشهر.

ووجه رئيس المجلس سليم الزعنون الأحد الماضي دعوات خطية لأعضاء اللجنة التحضيرية "المكلفة بالإعداد لعقد المجلس الوطني".

والمجلس الوطني الفلسطيني يعد بمثابة برلمان المنظمة ويضم ممثلين عن الفصائل والقوى والاتحادات والتجمعات الفلسطينية داخل الأراضي الفلسطينية وخارجها، كما يضم جميع أعضاء المجلس التشريعي البالغ عددهم 132 عضوًا.

وحسب الموقع الإلكتروني للمجلس الوطني الذي يصل عدد أعضائه إلى أكثر من 750 عضوا، فإنه عقد 22 دورة ما بين استثنائية وعادية كان آخرها في قطاع غزة عام 1996.

أما آخر دورة اجتماعات استثنائية للمجلس الوطني فعقدت في ديسمبر عام 2009 في رام الله بعد وفاة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير سمير غوشة ليصل عدد شواغر اللجنة حينها إلى 6 أعضاء وهو ثلث عدد الأعضاء، وتم في حينه ملئ الشواغر في اللجنة.

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

اختناقات ببيت أمر واعتقال طفل بعد الاعتداء عليه جنوب بيت لحم

الموضوع التـــالي

"الجهاد": نتمسك بعقد مجلس وطني جديد بالخارج

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …