الأخبار

حماس تمنح الشهيد الزواري وسام القدس

26 كانون أول / ديسمبر 2016. الساعة 04:13 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

1
1
تصغير الخط تكبير الخط

تونس- - صفا

منحت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام اليوم الاثنين الشهيد التونسي المهندس الطيار محمد الزواري "وسام القدس" تقديرا لإسهاماته في تطوير المقاومة الفلسطينية.

وتسلم الوسام خلال حفل تأبين للشهيد الزواري نظمته حركة حماس في مدينة غزة رفقاء الشهيد بهندسة الطيران التابعة لكتائب القسام، وسط حضور شعبي وفصائلي ووجهاء ومخاتير.

ووجهّت زوجة الشهيد الزواري خلال حفل التأبين رسالة شكر أهل قطاع غزة والشعب الفلسطيني أن منح زوجها الفخر للدفاع عن أرض فلسطين.

وأكدت أن دمها وزوجها فداء لفلسطين، مؤكدةً أن مساندة زوجها للمقاومة الفلسطينية هو فخر له ولفلسطين.

وقالت "زوجي تمنى الشهادة دوماً في سبيل تحرير فلسطين من دنس الاحتلال، وشهادته أقل واجب منا تجاه فلسطين".

رسالة فخر

قال الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي اليوم الاثنين إن فلسطين وحدها من توحد شعب تونس بحبها والتضحية من أجلها والفخر بمقاومتها.

وأضاف المرزوقي في كلمة وجهها لحفل تأبين الشهيد القسامي المهندس الطيار محمد الزواري الذي تنظمه حركة "حماس" وجناحها العسكري كتائب القسام في مدينة غزة، أن الزواري شرف شعب تونس ومهنته.

وأشار المرزوقي إلى التظاهرة الضخمة في تشييع الشهيد الزواري، إلى أنها رفعت شعارين: الأول أنها رفعت شعار المقاومة وهي كلمة نبيلة جسدها الفلسطيني أكثر من أي عربي، والثاني تأكيد السيادة الوطنية التي انتهكت من الاحتلال الإسرائيلي.

وقال "إن الشهيد الزواري نعتز به كما نعتز بالمقاومة الفلسطينية وكما نستعر ونخجل من هؤلاء الذين يهاجمون الأبرياء في الدول الغربية وكأن ذلك شهادة يمكن أن يقبلها الله منهم".

وحث المرزوقي إلى الاقتداء بالشهيد الزواري من أجل قضية فلسطين المقدسة.

وطالب بالمسارعة في رفع الحصار عن قطاع غزة "لأن وضع أكثر من 2 مليون شخص تحت الإقامة الجبرية أمر لا يمكن أن يقبله الضمير البشري".

واعتبر المرزوقي أن المسئول الأكبر عن كارثة حصار غزة هو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

فخر فلسطيني وتونسي

وأكد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر في كلمة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فخر الشعب الفلسطيني بالشهيد الزواري لما قدّمه من إمكانيات وخبرات علمية وعسكرية لخدمة فلسطين وشعبها ومقاومتها.

ووجّه مزهر تحية الفخر والإكبار لشعب تونس الذي أنجب الزواري، مشيداً بشهداء الشعب التونسي الذين دافعوا عن القضية الفلسطينية.

وقال "إن التضحيات الذي يقدمها أشقائنا في المغرب العربي في تونس والجزائر والمغرب من أجل قضية فلسطين واحتضان شعبنا تؤكد أن قضيتنا حاضرة في وجدانهم وستبقى قضيتهم الأولى".

وأضاف أن جريمة اغتيال المناضل التونسي العربي تحمل الطابع الاجرامي للاحتلال، الذي لا يستهدف فلسطين فقط؛ بل الأمة جمعاء.

وأكد مزهر أن الشهيد الزواري هو مفخرة للشعب الفلسطيني والتونسي، مشدداً أن دماؤه لن تذهب هدرا وسيدفع الاحتلال ثمن جريمته، كما أن دمائه تفرض على الشعب الفلسطيني التوحد خلف الهدف الذي ارتقى من أجله وهو تبني برنامج وطني مقاوم لمواجهة تحديات الاحتلال.

قضية الأمة

بدوره قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي في برقية خاصة أرسلها في حفل التأبين إن الشهيد الزواري بدعمه للمقاومة جعل من فلسطين والقدس والأقصى قضيته الأولى للأمة.

وقال القرضاوي "لم يكن الشهيد الزواري يبحث عن فخر أو رياء أو يحدث المقربين عن عمله مع كتائب القسام؛ لقد كان يعمل بصمت لا يبحث عن الأضواء والشهرة وحسبه أن الله يعلم اخلاصه وصدقه".

وأضاف أن دماء الزواري أثبت أن قضية فلسطين هي قضية الأمة كلها، وواجب الجهاد لتحريرها وهم مسؤولون أمام الله عن ذلك.

وأمد الشيخ القرضاوي أن "كل مسلم صادق عليه واجب تحرير فلسطين، هذا هو واجب الأمة كلها، وعلى امتنا أن تقف صفاً واحداً وهي تقاوم اعدائها".

وتخلل حفل التأبين نشيد لفرقة فنية من كتائب القسام في أول ظهور فني لها.

لمتابعة حسابات وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" عبر منصات التواصل الاجتماعي:

تلجرام| http://telegram.me/safaps

تويتر| http://twitter.com/SafaPs

فيسبوك| http://facebook.com/safaps

انستغرام| http://instagram.com/safappa

يوتيوب| http://youtube.com/user/safappa

ف م/ر أ

الموضوع الســـابق

الاحتلال يعتقل المحرر نايف رضوان ويُعيد حُكمه السابق

الموضوع التـــالي

القسام تدعو الشباب العربي والمسلم لاقتفاء أثر الزواري

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل