الأخبار

بيروت تنتصر للقدس وترفض قانون الاحتلال بمنع الآذان

24 تشرين ثاني / نوفمبر 2016. الساعة 04:03 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

بيروت - صفا

نظمت الهيئة الدائمة لنصرة القدس وفلسطين لقاءً تضامنيًا بعنوان "لن تسكت المآذن" في العاصمة اللبنانية بيروت رفضًا واستنكارًا لمشروع قانون الاحتلال بمنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في القدس المحتلة، وتضامنًا مع شيخ الأقصى الشيخ رائد صلاح المعتقل في سجون الاحتلال.

وقال مدير عام مؤسسة القدس الدولية ياسين حمود في كلمته "نجتمع اليوم لنعلن أن قرار منع الآذان ما هو إلاّ حلقة في سلسلة طويلة من العدوان التي يشنها هذا الاحتلال الغاصب على كل ما هو عربي ومسلم في القدس"

 وأضاف "فمن تهويد الأسماء العربية الى فرض الضرائب الباهظة، الى سحب الهويات وهدم البيوت. وحظر الرباط في الأقصى وتدنيس ساحاته لتغيير الوجه الثقافي والحضاري العربي والاسلامي لمدينة القدس الى حرق الكنائس وخط العبارات المسيئة للسيد المسيح عليه السلام".

ودعا حمود الأمة العربية والإسلامية لتوحد صفها، ولتقف مع المقدسيين دعمًا لهم في كل المجالات ليصمدوا في وجه الاحتلال الإسرائيلي الذي يهدد الأمة بأسرها.

بدوره، حذر رئيس الهيئة الدائمة لنصرة القدس الشيخ أحمد الكردي الاحتلال الإسرائيلي من التمادي باعتداءاته على الفلسطينيين، داعيًا المجتمع الدولي إلى صد اعتداءات الاحتلال على الإسلام والمسيحيين

واعتبر محاولة تمرير هذا القانون استهداف لحضارة وتاريخ هذه الأمة، والنيل من المدينة المقدسة وتهويدها، مشدّدًا على أن الهيئة تعتبر هذا "المساس بشعيرة الآذان هو عدوان على الاسلام بكل مكوناته".

بدوره، اعتبر رئيس لجنة القدس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ أحمد العمري أن ثبات أهل القدس في ميدانهم دفاعًا عن مقدسات الأمة لهو شرف للأمة كلها، واصفًا رفع الآذان من الكنائس والشوارع والمنازل بـ الرد المزلزل للاحتلال الذي حاول تفكيك مميزات المجتمع الفلسطيني العربي.

من جهته، قال أمين عام مؤسسة العرفان رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي للموحدين الدروز الشيخ سامي ابي المنى إن مشروع قانون منع الأذان بحجة حماية المواطنين من الإزعاج يشكل تطاولًا خطيرًا وتعديًا سافرًا على حرية العبادة عمومًا وعلى الديانة الإسلامية والمسلمين خصوصًا، وهو مدان ومستنكر لكونه يمثل عنصرية صهيونية موصوفة".

وأضاف أن صوت الآذان ليس شريعة وشعيرة دينية فحسب، بل هو جزء من ميراث الشعب العربي الفلسطيني وحضارته وثقافته، وهذا أكثر ما يقض مضاجع العنصريين، لأنه يذكرهم بهوية الأرض العربية

وتابع "ونحن نرى ما يراه رئيس القائمة المشتركة في الداخل المحتل بأن الأذان رمز دائم متجذر قبل العنصريين، وسيبقى يصدحُ عاليا رغم محاولة وسم المواطنين العرب بتهمة التطرف والكراهية".

من ناحيته، قال النائب عماد الحوت "أن نتضامن مع شعب فلسطين يعني أن نكون مع قضية تحمل من القدسية الكثير، فهل هناك أقدس من تمسك الإنسان بأرضه في وجه مغتصب لها، وهل هناك أقدس من حق الإنسان بالحياة الكريمة على أرض وطنه".

واعتبر أن صمود الشعب الفلسطيني أبقى قضية فلسطين عنوانًا للأمة وتوحدها حول هذه القضية النبيلة، لتكبر بتمسكها بقضية فلسطين والقدس الشريف

وأكد أن تضامن كنائس الناصرة مع أشقائهم المسلمين برفع الآذان من كنائسهم مشهد رائع يؤكد أن المسلمين والمسيحيين مكونان أصيلان في أمتنا، وإن توحدا كانا سببًا في صمودها ونهضتها

وشدد على أن محاولة تمرير مشروع إسكات الآذان في فلسطين، هو تأكيد على سعي الاحتلال إلى إلغاء كل مظاهر الآخر سواء أكان إسلاميًا أم مسيحيًا.

من جهته، انتقد رئيس رابطة علماء فلسطين الشيخ بسام كايد "الصمت الدولي والعربي، بل التآمر على هذه الاعتداءات"، قائلًا "هم يعلمون ان ليس لديهم اي شيء في القدس".

وأشار إلى أن "اليونسكو" هي منظمة حيادية أعلنت أن لا شيء يربط اليهود في القدس والمسجد الأقصى، مؤكدًا أن "الرد الفلسطيني جاء على كل المستويات من العلماء والمفكرين ورجال الدين"، متسائلًا "ماذا تنتظر الأمة حتى تدافع عن المسجد الاقصى".

بدوره، قال ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في لبنان علي بركة أن قرار الاحتلال بمنع رفع الآذان في مآذن القدس وفلسطين يأتي في سياق الحرب الدينية التي يشنها على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته منذ بداية القرن الماضي.

وأضاف "فكان وعد بلفور عام 1917 ثم انتفاضة البراق 1929 للدفاع عن حائط البراق الذي حاول اليهود الاستيلاء عليه باعتباره حائطًا (للمبكى)، وصولًا إلى احتلال المسجد الأقصى عام 1967 واعتقال شيخ الأقصى رائد صلاح هذا العام ووضعه في زنزانة خاصة لمنعه من الدفاع عن الأقصى".

وتابع "واليوم يسعون لمنع الأذان في مساجد القدس وفلسطين أمام مرأى ومسمع وصمت الدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي، وهذا يؤكد أن العدو الصهيوني يخوض حرباً دينية على الشعب الفلسطيني".

#منع الاذان

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الحكم على مقدسي وتحويل آخر للاعتقال الإداري

الموضوع التـــالي

"المقاصد" و"المطلع" قاب قوسين أو أدنى من الإغلاق

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل