الأخبار

عقب تغريم إمام مسجد

اللد: تأكيد على استمرار رفع الأذان وتظاهرة قطرية ضد القانون

23 تشرين ثاني / نوفمبر 2016. الساعة 10:08 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

اللد - صفا

أكدت القوى السياسية والوطنية في مدينة اللد بالداخل المحتل في اجتماع طارئ لها، أن رفع الأذان سيستمر بمساجد المدينة رغمًا عن قرارات الاحتلال بحظره.

وبحث الاجتماع مشروع القانون العنصري لمنع الأذان، الذي تطرحه حكومة اليمين المتطرف الإسرائيلية، وبعد التصعيد الخطير، بتغريم بلدية اللد للإمام محمود الفار بسبب رفع الأذان بمكبر الصوت، بزعم أنه يسبب الإزعاج.

وشارك في الاجتماع العشرات من أهالي اللد والمنطقة وأعضاء بلدية اللد العرب واللجنة الشعبية في المدينة والنائبان عن التجمع الديمقراطي حنين زعبي ود. جمال زحالقة، ونشطاء سياسيين.

وجرى خلال الاجتماع التباحث والتشاور في سبل التصدي لمحاولات تغريم الأئمة من قبل بلدية اللد بسبب رفع الأذان بمكبرات الصوت. وتم البحث في سبل اتخاذ خطوات نضالية وسياسية.

وخلص الاجتماع بناء على إعلان لجنة المتابعة العليا للجماهير الفلسطينية والقائمة المشتركة، ألا يتم الالتزام بالقانون حتى وإن صودق عليه بالكنيست، وتحدي ومواجهة بكل القوة هذا القانون المجحف.

وتقرر تنظيم مظاهرة قطرية في اللد ورفع االآذان فيها من قبل المتظاهرين، وألا يتم بتاتًا التفاوض حول مشروع القانون هذا. 

كذلك تقرر أن يرفض الأئمة دفع الغرامات بسبب رفع الأذان.

وأعلن في ختام الاجتماع أنه '"نعلن من هنا أن رئيس البلدية، رفيفو، هو شخصية غير مرغوب بها ومقاطعته بشكل كامل، وكل من يريد التوجه للبلدية وجهته فقط أعضاء البلدية العرب. ومطالبة لجنة المتابعة بعقد جلسة من أجل التباحث بسياسة البلدية".

وتم في نهاية الاجتماع اختيار لجنة تحضيرية تعمل على تنظيم الإجراءات تحضيرًا للمظاهرة القطرية.

ر ب/ط ع

الموضوع الســـابق

إغلاق ورشة بناء وكراج سيارات بأم الفحم

الموضوع التـــالي

الاحتلال يعتقل ناشطًا بسخنين لدفاعه عن الأقصى

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل