الأخبار

"إيرز" يحرم ضحايا سرطان الثدي من العلاج

10 تشرين أول / أكتوبر 2016. الساعة 02:40 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر

تستصرخ الشابة أمال العبسي من غزة الضمائر الحية ومؤسسات حقوق الإنسان للضغط على الاحتلال الإسرائيلي للسماح لها بالسفر إلى القدس لتلقي العلاج جراء إصابتها بسرطان الثدي.

وأصيبت العبسي قبل نحو عامين ونصف بمرض السرطان خضعت خلالها لفترة قصيرة للعلاج؛ ولعدم توفر الجرعات الإشعاعية والهرمونية بغزة تفاقمت معاناتها.

ويحل سرطان الثدي أولاً من بين السرطانات المؤدية للوفاة عند الإناث في فلسطين، مُشكلاً نحو رُبع تلك الوفيات.

وتوضح الشابة أمال العبسي (32عاماً) في حديثها لمراسل "صفا" أنه بعد اتمام جرعاتها العلاجية لحالتها الصحية؛ رفض الاحتلال سفرها عبر حاجز "إيرز" للقدس المحتلة لاستكمال علاجها قبل شهر.

وتحتاج الشابة العبسي إلى 10 جرعات من العلاج الإشعاعي والهرموني الموجود بمستشفى المطلع في مدينة القدس كل ثلاثة أسابيع؛ لكن سلطات الاحتلال أبلغتها أنها مرفوضة أمنيًا.

وخلال العام الماضي، تقدمت 748 مصابة بسرطان الثدي بتصاريح سفر لمشافي القدس والضفة الغربية لتلقي العلاج؛ لكن الاحتلال رفض 74 منهن بسبب أمني، في حين قوبلت طلبات 219 بعدم الرد من السلطات الإسرائيلية.

وتقول: "الاحتلال يحكم علينا بالإعدام، ونحن ممنوعات من السفر عبر معبر رفح وحاجز إيرز".

حالات إنسانية

وتقول منسقة مشروع مكافحة سرطان الثدي سماح الهبيل إن حالات المريضات إنسانية أكثر منها صحية؛ في ظل منعهم من السفر للعلاج بالخارج.

وتؤكد الهبيل أن حياتهن مهددة بالخطر؛ جراء منعهن من السفر عبر معبر رفح البري وظروفه المغلقة شبه الدائمة، وأيضاً منع الاحتلال لسفرهم عبر حاجز إيرز للعلاج بالقدس.

وخلال عام 2014 سجّلت وزارة الصحة بغزة نحو 260 حالة جديدة من سرطان الثدي في حين توفي منها 69 مصابة.

وتشير إلى أن المعاناة الإنسانية والصحية للمصابة تكمن في أخذ أول جرعة من العلاج بالخارج؛ لكن ترفض امنياً بعد ذلك، وهناك من يرفض لمدة ستة شهور بمعدل 6 جرعات كيماوية، الأمر الذي يتسبب بتلقي جرعات العلاج منذ البداية.

وبحسب وحدة نظم المعلومات في الوزارة، فإن عدد حالات السرطان المسجلة لديهم 1283حالة، بنسبة 18% من إجمالي مرضى السرطان، في حين بلغ معدل الانتشار 87 امرأة مقابل كل 100 ألف امرأة في غزة من إجمالي السكان بنسبة 31.3% من بين حالات الاناث.

وتطالب الهبيل السلطة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية وجميع منظمات حقوق الانسان أن ينظروا بعين الرحمة لمرضى السرطان بغزة.

جريمة تعذيب

ويعتبر المحامي في مركز الميزان لحقوق الإنسان سمير المناعمة أن منع الاحتلال لسفر العديد من المرضى والمواطنين عبر حاجز إيرز شمال قطاع غزة هو جريمة تعذيب للمرضى ومخالفة واضحة للقانون الدولي وحقوق الإنسان.

ويستهجن المناعمة استهتار الاحتلال الإسرائيلي ومماطلته للمرضى من الوصول إلى مستشفياتهم دون أبداء أي أسباب واضحة، مشدداً على أن الحق بالسفر والعلاج هو حق بسيط للمواطنين تكفله جميع المواثيق والحقوق الدولية والأعراف

ويطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لرفع الحصار المفروض على غزة والسماح للمرضى بالوصول إلى مستشفياتهم وإدخال المستلزمات الطبية للقطاع، داعياً مجلس حقوق الانسان لإرسال بعثة تحقيق لإجراءات الاحتلال الإسرائيلي بحق المرضى الفلسطينيين.

ويمنع الاحتلال الإسرائيلي ادخال معدات طبية وعلاجية لمشافي قطاع غزة وخاصة المتعلقة بمرضى السرطان بغزة وهو انتهاك ومخالف لحقوق الانسان بحسب اتفاقية جنيف الرابعة التي تنص بضرورة تجنيب الاحتلال السكان المدنيين عن ويلات النزاع والسماح للمرضى للوصول إلى المستشفيات.

#صحة #امراض #سرطان #غزة

ف م/أ ك/ط ع

الموضوع الســـابق

"أبو صبيح" يُنهي قضيته مع "اليسام" برصاصات قاتلة من M16

الموضوع التـــالي

موسم زيتون ماسي بغزة والزيت يستقطب محبيه


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل