الأخبار

65 ألف مواطن لا زالوا مشردين

الخضري يناشد المانحين للإيفاء بالتزاماتهم اتجاه إعمار غزة

07 أيلول / سبتمبر 2016. الساعة 02:20 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

ناشد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري، رعاة مؤتمر المانحين وهما مصر والنرويج بالقيام بدورهما بالضغط على الاحتلال الاسرائيلي لإدخال مواد البناء فورًا، ومتابعة المانحين للإيفاء بالتزاماتهم، باعتبار ذلك التزام قانوني وأخلاقي وإنساني.

وشدد الخضري في مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة الأربعاء أن آثار العدوان الإسرائيلي على القطاع بعد عامين من انتهائه ما زالت قائمة، وقد تكون حرب مستمرة من نوع آخر.

وأشار إلى أن نحو 65 ألف مواطن لا زالوا مشردين ما بين كرفانات غير صالحة للسكن أو بيوت مستأجرة أو عند الأقارب.

وأكد أن بناء منزل في غزة يحتاج موافقة الاحتلال وسماحها بدخول مواد بناء له وفق الآلية المتبعة، مشددًا على أن استمرار هذه الآلية وتقييد دخول الإسمنت يعني أن بناء ما دمره عدوان 2014 قد يمتد لأكثر من عشر سنوات.

وقال "حتى الآن لم يتم بناء سوى ثلاثة آلاف منزل من أصل 12 ألف منزل دمروا بشكل كامل، في حين أن ثلاثة آلاف لهم تمويل دون وجود مواد بناء بسبب قيود "إسرائيل"، و6 آلاف بدون مواد بناء ولا تمويل".

وبين أن القطاع الصناعي لم يتم تعويضه سوى بنسبة 5% فقط، مشيرًا إلى أنه نحو 950 مصنعًا دمر بشكل كامل، ولا زالوا يعانون معاناة شديدة.

وأضاف أنه خلال سنين الحصار العشرة شهدت غزة نصف مليون زيادة في عدد السكان يحتاجون توسع في المرافق والبنى التحتية والطرق والمياه والكهرباء والمدارس والجامعات، لكن الحروب دمرت الكثير مما هو قائم أصلًا لتتفاقم المعاناة.

وأشار إلى التصريحات الإسرائيلية بالموافقة على مد خط غاز لغزة بالتعاون مع الحكومة الهولندية، مشددًا على أنها موافقة إعلامية، وأن عدة مشاريع كان بالإمكان إنجازها في وقت قصير لكن الاحتلال رفضها.

وشكر الخضري الحكومة الهولندية على هذا الطرح ومساعدة غزة، لكنه قال إن" الاحتلال يستفيد من هذه الأخبار إعلاميًا، فعلى أرض الواقع لا يوجد شيء"، متسائلًا "كيف ومتى وأين وكم سيستغرق تنفيذ المشروع".

وجدد التأكيد على محددات رفع الحصار، والتي تتمثل في فتح جميع المعابر وحرية التبادل التجاري دون أي معيقات أو قوائم ممنوعات، إضافة لحرية التصدير دون اعاقة.

وتابع "يجب فتح الممر الآمن الذي يربط غزة بالضفة الغربية لتسهيل حركة مرور الأفراد من وإلى الضفة، ورفع الطوق البحري بشكل كامل، والعمل الفوري على إنشاء ممر مائي يكسر الحصار البحري ليكون وسيلة تنقل البضائع والافراد، وليس بديلًا عن المعابر الأخرى بل مكملًا لها".

وأكد أن هذا حق فلسطيني لا تراجع عنه، بالإضافة إلى بناء وتشغيل مطار عرفات الدولي، مؤكدًا على دور الاعلام المهم في إبراز الحقيقة، لأن الكثير من الدول والمؤسسات اعتقدت أن ملف الإعمار قد انتهى، وهذا الأمر خطير جدًا، والواقع صعب ويحتاج لوقة جادة.

#حصار غزة

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

الاحتلال يجرف 40 دونمًا ببيت أولا ويقتلع عشرات الأشجار

الموضوع التـــالي

الأحمد غاضب بشدة من "التدخلات العربية" بالشأن الفلسطيني

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل