الأخبار

ماذا يعني الاعتراض على أحد مرشحي القائمة الانتخابية؟

04 أيلول / سبتمبر 2016. الساعة 09:32 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - خاص صفا

من المقرر أن تبت محاكم البداية بقطاع غزة والضفة الغربية المحتلة بحكمها النهائي في الاعتراضات المقدمة تجاه القوائم والمرشحين للانتخابات المحلية خلال الأيام المقبلة، إلا أن التساؤل الأبرز: ماذا يعني تقديم هذه الاعتراضات، ومدى تأثيره على القوائم الانتخابية التي يمثلونها؟.

ووفق المادة (22) من قانون انتخاب مجالس الهيئات المحلية رقم (10) لسنة 2005م، فإنه يجوز لأي شخص خلال ثلاثة أيام من تاريخ نشر قوائم المرشحين أن يقدم اعتراضًا كتابيًا إلى اللجنة الانتخابية التابع لها على القائمة أو على مرشح أو أكثر من مرشحيها، مبينًا فيها أسباب اعتراضه، مرفقًا الإثباتات التي تؤيد اعتراضه.

كما تنص المادة (24) من ذات القانون على أنه تصدر المحكمة قراراتها في الاستئنافات المرفوعة إليها خلال خمسة أيام من تاريخ تقديمها وتكون قراراتها في هذا الشأن نهائية.

ويوضح في هذا الشأن، المحامي والباحث القانوني بمركز حماية لحقوق الإنسان وسيم الشنطي أن الاعتراضات المقدمة للجنة الانتخابات؛ جاءت بعد اختلال في أحد الشروط التي نص عليها قانون انتخابات الهيئات المحلية.

ويلفت الشنطي، في حديثه لوكالة "صفا"، إلى أنه في حال قبلت اللجنة طلبًا لمرشح غير مستوفي الشروط فإنه يجوز لأي مواطن الإعتراض على هذا المرشح أمام لجنة الإنتخابات.

ويبين أنه في حال قبلت اللجنة الاعتراضات تتواصل مع المرشح وتطلعه على ما ورد فيها، ومن ثم تفتح المجال للطعن أمام تلك الاعتراضات في محاكم البداية كلٌ في محافظته لمدة خمسة أيام في حال شعوره بأن الاعتراض ظالم.

ويوضح الشنطي أنه بعد تقديم الاعتراض تنظر المحكمة فيما يقدمه المرشح من دلائل تثبت عدم صدق ما هو مقدم ضده، وهي في هذه الحالة أمام خيارين إما قبول الطعن وإما رفضه.

ويكشف أنه في حال رفض الطعن؛ فإن ذلك سيقود إلى "سقوط القائمة الانتخابية" التي يمثلها ذلك المرشح، مما سيحرمها من دخول مرحلة الاقتراع.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية، عقدت السبت، اجتماعًا نهائيًا للنظر في الاعتراضات المقدمة إليها بخصوص القوائم والمرشحين، وقررت قبول بعض الاعتراضات ورد البعض الآخر وفقًا للقانون.

وتلقت اللجنة 163 طلب اعتراض على قوائم ومرشحين بالضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وذلك خلال فترة نشر الكشف الأولي للقوائم والمرشحين، والتي استمرت لمدة ثلاثة أيام، وانتهت الأربعاء الماضي.

وستبلغ اللجنة، أصحاب العلاقة رسميًا بالقرار، والذين يحق لهم تقديم طعن ضد القرار أمام محكمة البداية -كل في محافظته-خلال ثلاثة أيام من إبلاغهم به

وكانت لجنة الانتخابات المركزية نشرت في 29 أغسطس الماضي، الكشف الأولي لأسماء القوائم ومرشحيها في مكاتب المناطق الانتخابية التابعة للجنة في جميع المحافظات.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات المحلية في 8 أكتوبر 2016 للتنافس على انتخاب 141 مجلسًا بلديًا و275 مجلسًا قرويًا بما فيها بلدات ضواحي القدس المحتلة، وفق نسبة حسم 8%.

 

نموذج تقديم الاعتراض لدى لجنة الانتخابات المركزية 

https://www.elections.ps/Portals/30/pdf/LE2016/objection.pdf 

#الانتخابات المحلية

ا م/ع ق

الموضوع الســـابق

فتح معبر رفح ليومين لا يفي باحتياجات المسافرين

الموضوع التـــالي

بالمنهاج الجديد.. "تل أبيب" عربية ورام الله مركز فلسطين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل