الأخبار

ذوو الأسير المصري: الإهمال الطبي سيفقده بصره

26 نيسان / أبريل 2016. الساعة 02:38 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

قالت والدة الأسير المريض يسرى المصري إن ابنها سيفقد النظر نتيجة الإهمال الطبي الذي يتعرض له داخل السجون الإسرائيلية، بعدما انتشر مرض السرطان في كامل جسده.

وذكرت "سبيته المصري" خلال مؤتمر عُقد في جمعية واعد للأسرى والمحريين غرب مدينة غزة، اليوم الثلاثاء، أن جسد ابنها بات معرض بأكمله لمرض السرطان بعدما انتقل من الحنجرة إلى الرئة اليمنى والكبد، بجانب معاناته من آلام العمود الفقري والأمعاء.

وكانت أسرة المصري تفاجأت خلال زيارتها الأخيرة قبل 7 أشهر، عندما رأت ابنها بوضعه الصحي المريب وجسده النحيف الذي كان يزيد وزنه عن 80 كيلوجرام، الأمر الذي أدى لفقدانها الوعي وتعرضها للإغماء.

وأوضحت والدة المصري أن ابنها يواجه اهمالًا طبيًا متعمدًا من قبل مصلحة السجون، يتجلى في تقييد أطرافه ووضعه في "البوسطة" (سيارة نقل الأسرى بين السجون والمحاكم والمستشفيات) وجلوسه على مقعد حديدي لا يليق بمريض.

وطالبت الرئيس محمود عباس والمؤسسات الدولية الحقوقية المعنية بالتدخل العاجل لحماية ابنها المريض قبل فوات الأوان، واستشهاده داخل السجون الإسرائيلية.

نهج متعمد

بدوره، قال مدير جمعية واعد عبد الله قنديل إن يسري مهدد بفقد شبيكة العين ثم فقد النظر بسبب الإهمال الطبي، معتبرًا أن التصفية المتعمدة باتت منهجًا للاحتلال في التعاطي مع الأسرى المرضى.

وأوضح قنديل خلال كلمة له أن هناك 1500 أسير مريض مصابون بأمراض مزمنة وخطيرة بحاجة إلى علاجات دائمة، إضافة إلى 24 أسيرًا مصابون بسرطانات مختلفة من بينهم المصري وبسام السايح، مبينًا أن الاحتلال الإسرائيلي يماطل في تقديم العلاجات لهم.

ووجه صرخة استغاثة لإنقاذ الأسير المصري الذي يعاني من مرض سرطان الكبد الذي يفتك بجسده كل يوم، موجهًا اللوم للجهات الفلسطينية والدولية المقصرة في مساعدة الأسرى، متخوفًا من أن يكونوا شركاء في الجريمة المرتكبة بحق الأسرى المرضى.

ودعا السلطة الفلسطينية لاستغلال المكانة الدولية القانونية لفلسطين وانضمامها للاتفاقات الدولية من أجل محاسبة ومحاكمة السجان الإسرائيلي أمام المحافل الدولية.

وطالب قنديل بعدم الاكتفاء بالتفاعل مع الأسرى بشكل موسمي وعشوائي، لـ"نوصل للاحتلال أننا كشعب وفصائل ومؤسسات فلسطينية لن نسمح بالاستفراد بالأسرى".

يذكر أن الاحتلال اعتقل الأسير المصري عام 2003، وحكم عليه بالسجن لـ(20عامًا)، قضي منها 12عامًا، وهو من سكان مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ويعاني من عدة أمراض.

وتعتقل "إسرائيل" أكثر من 7 آلاف فلسطيني في ظروف صعبة، منهم 1400 يتجرعون مرارة المرض، فيما استشهد 206 أسرى نتيجة سياسة الإهمال الطبي المتعمد داخل السجون.

#الاسرى #المصري

م ل / د م/أ ك

الموضوع الســـابق

تثبيت "الإداري" لـ25 أسيرًا

الموضوع التـــالي

إعادة الأسير جنازرة المضرب منذ 56 يومًا لعزل "ايلا"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل